- عنوان الفقرة
- ألم تر إلى الذين خرجوا من ديارهم وهم ألوف حذر الموت (تفسيرها )   
- أحسن القصص   
- ولقد أرسلنا إلى ثمود أخاهم صالحا أن اعبدوا الله فإذا هم فريقان يختصمون   
- وكان في المدينة تسعة رهط يفسدون في الأرض ولا يصلحون   
- ولوطا إذ قال لقومه أتأتون الفاحشة وأنتم تبصرون   
- فلما دخلوا على يوسف آوى إليه أبويه وقال ادخلوا مصر إن شاء الله آمنين   
- وقال يابني لا تدخلوا من باب واحد وادخلوا من أبواب متفرقة   
- ولما دخلوا على يوسف آوى إليه أخاه   
- فلما جهزهم بجهازهم جعل السقاية في رحل أخيه   
- قالوا تالله لقد علمتم ما جئنا لنفسد في الأرض وما كنا سارقين   
- قالوا إن يسرق فقد سرق أخ له من قبل فأسرها يوسف في نفسه ولم يبدها لهم   
- قالوا ياأيها العزيز إن له أبا شيخا كبيرا فخذ أحدنا مكانه إنا نراك من المحسنين   
- فلما استيأسوا منه خلصوا نجيا   
- يابني اذهبوا فتحسسوا من يوسف وأخيه   
- قال هل علمتم ما فعلتم بيوسف وأخيه إذ أنتم جاهلون   
- اذهبوا بقميصي هذا فألقوه على وجه أبي يأت بصيرا وأتوني بأهلكم أجمعين   
- فلما أن جاء البشير ألقاه على وجهه فارتد بصيرا قال ألم أقل لكم إني أعلم من الله ما لا تعلمون   
- قصة مريم وابنها عيسى عليه السلام   
- وإذ قال لقمان لابنه وهو يعظه يا بني لا تشرك بالله إن الشرك لظلم عظيم   
- كذلك نقص عليك من أنباء ما قد سبق وقد آتيناك من لدنا ذكرا