مرحباً بكم فى المكتبة الإسلامية على شبكة إسلام ويب

أنس بن مالك

طباعة

المكتبة الإسلامية > تراجم الأعلام > عرض الترجمة

أنس بن مالك (ع)

ابن النضر بن ضمضم بن زيد بن حرام بن جندب بن عامر بن غنم بن عدي بن النجار .

الإمام ، المفتي ، المقرئ ، المحدث ، راوية الإسلام ، أبو حمزة الأنصاري الخزرجي النجاري المدني ، خادم رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وقرابته من النساء ، وتلميذه ، وتبعه ، وآخر أصحابه موتا .

روى عن النبي -صلى الله عليه وسلم- علما جما ، وعن أبي بكر ، وعمر ، وعثمان ، ومعاذ ، وأسيد بن الحضير ، وأبي طلحة ، وأمه أم سليم بنت ملحان ، وخالته أم حرام ، وزوجها عبادة بن الصامت ، وأبي ذر ، ومالك بن صعصعة ، وأبي هريرة ، وفاطمة النبوية ، وعدة .

وعنه خلق عظيم ، منهم ; الحسن ، وابن سيرين ، والشعبي ، وأبو قلابة ، ومكحول ، وعمر بن عبد العزيز ، وثابت البناني ، وبكر بن عبد الله المزني ، والزهري ، وقتادة ، وابن المنكدر ، وإسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة ، وعبد العزيز بن صهيب ، وشعيب بن الحبحاب ، وعمرو بن عامر الكوفي ، وسليمان التيمي ، وحميد الطويل ، ويحيى بن سعيد الأنصاري ، وكثير بن سليم ، وعيسى بن طهمان ، وعمر بن شاكر .

وبقي أصحابه الثقات إلى بعد الخمسين ومائة ، وبقي ضعفاء أصحابه إلى بعد التسعين ومائة ، وبقي بعدهم ناس لا يوثق بهم ، بل اطرح حديثهم جملة ; كإبراهيم بن هدبة ، ودينار أبو مكيس ، وخراش بن عبد الله ، وموسى الطويل ، عاشوا مديدة بعد المائتين ، فلا اعتبار بهم .

وإنما كان بعد المائتين بقايا من سمع من ثقات أصحابه كيزيد بن هارون ، وعبد الله بن بكر السهمي ، ومحمد بن عبد الله الأنصاري ، وأبي عاصم النبيل ، وأبي نعيم . وقد سرد صاحب " التهذيب " نحو مائتي نفس من الرواة عن أنس . وكان أنس يقول : قدم رسول الله -صلى الله عليه وسلم- المدينة وأنا ابن عشر ، ومات وأنا ابن عشرين . وكن أمهاتي يحثثنني على خدمة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- .

فصحب أنس نبيه -صلى الله عليه وسلم- أتم الصحبة ، ولازمه أكمل الملازمة منذ هاجر ، وإلى أن مات ، وغزا معه غير مرة ، وبايع تحت الشجرة .

وقد روى محمد بن سعد في " طبقاته " : حدثنا الأنصاري ، عن أبيه ، عن مولى لأنس ; أنه قال لأنس : أشهدت بدرا ؟ فقال : لا أم لك ، وأين أغيب عن بدر . ثم قال الأنصاري : خرج مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إلى بدر ، وهو غلام يخدمه .

وقد رواه عمر بن شبة ، عن الأنصاري ، عن أبيه عن ثمامة ، قال : قيل لأنس : . . فذكر نحوه . .

قلت : لم يعده أصحاب المغازي في البدريين لكونه حضرها صبيا ما قاتل ، بل بقي في رحال الجيش . فهذا وجه الجمع .

وعن أنس ، قال : كناني النبي -صلى الله عليه وسلم- أبا حمزة ببقلة اجتنيتها .

وروى علي بن زيد- وفيه لين -عن ابن المسيب ، عن أنس ، قال : قدم رسول الله -صلى الله عليه وسلم- المدينة وأنا ابن ثمان سنين ، فأخذت أمي بيدي ، فانطلقت بي إليه ، فقالت : يا رسول الله ! لم يبق رجل ولا امرأة من الأنصار إلا وقد أتحفك بتحفة ، وإني لا أقدر على ما أتحفك به إلا ابني هذا ، فخذه ، فليخدمك ما بدا لك . قال : فخدمته عشر سنين ، فما ضربني ، ولا سبني ، ولا عبس في وجهي رواه الترمذي .

عكرمة بن عمار : حدثنا إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة ، حدثنا أنس قال : جاءت بي أم سليم إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قد أزرتني بنصف خمارها ، وردتني ببعضه ، فقالت : يا رسول الله ! هذا أنيس ابني أتيتك به يخدمك ، فادع الله له . فقال : اللهم أكثر ماله وولده . فوالله إن مالي لكثير ، وإن ولدي وولد ولدي يتعادون على نحو من مائة اليوم .

روى نحوه جعفر بن سليمان ، عن ثابت .

وروى شعبة : عن قتادة ، عن أنس ; أن أم سليم قالت : يا رسول الله ! خادمك أنس ، ادع الله له . فقال : اللهم أكثر ماله ، وولده . فأخبرني بعض أهلي أنه دفن من صلبي أكثر من مائة .

حسين بن واقد : عن ثابت ، عن أنس ، قال : دعا لي رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقال : اللهم أكثر ماله وولده ، وأطل حياته ، فالله أكثر مالي حتى إن كرما لي لتحمل في السنة مرتين ، وولد لصلبي مائة وستة .

أخبرنا إسماعيل بن عبد الرحمن المعدل في سنة اثنتين وتسعين وست مائة ، أخبرنا محمد بن خلف ، أخبرنا أحمد بن محمد الحافظ ، أخبرنا أحمد ومحمد ، أخبرنا عبد الله بن أحمد ، أخبرنا علي بن محمد القرظي ، حدثنا أبو عمرو بن حكيم ، أخبرنا أبو حاتم الرازي ، حدثنا الأنصاري ، حدثني حميد ، عن أنس ; أن النبي -صلى الله عليه وسلم- دخل على أم سليم ، فأتته بتمر وسمن ، فقال : أعيدوا تمركم في وعائكم ، وسمنكم في سقائكم ، فإني صائم . ثم قام في ناحية البيت ، فصلى بنا صلاة غير مكتوبة ، فدعا لأم سليم وأهل بيتها . فقالت : يا رسول الله ! إن لي خويصة . قال : وما هي ؟ قالت : خادمك أنس . فما ترك خير آخرة ولا دنيا إلا دعا لي به ، ثم قال : اللهم ارزقه مالا وولدا ، وبارك له فيه . قال : فإني لمن أكثر الأنصار مالا ، وحدثتني أمينة ابنتي : أنه دفن من صلبي إلى مقدم الحجاج البصرة تسعة وعشرون ومائة .

الطيالسي : عن أبي خلدة ; قلت لأبي العالية : سمع أنس من النبي -صلى الله عليه وسلم- ؟ قال : خدمه عشر سنين ، ودعا له ، وكان له بستان يحمل في السنة الفاكهة مرتين ، وكان فيها ريحان يجيء منه ريح المسك .

أبو خلدة ثقة .

عن موسى بن أنس : أن أنسا غزا ثمان غزوات .

وقال ثابت البناني : قال أبو هريرة : ما رأيت أحدا أشبه بصلاة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- من ابن أم سليم -يعني أنسا .

وقال أنس بن سيرين : كان أنس بن مالك أحسن الناس صلاة في الحضر والسفر .

وروى الأنصاري عن أبيه ، عن ثمامة ، قال : كان أنس يصلي حتى تفطر قدماه دما ، مما يطيل القيام -رضي الله عنه.

ثابت البناني قال : جاء قيم أرض أنس ، فقال : عطشت أرضوك ; فتردى أنس ، ثم خرج إلى البرية ، ثم صلى ، ودعا ، فثارت سحابة ، وغشيت أرضه ومطرت ، حتى ملأت صهريجه وذلك في الصيف ، فأرسل بعض أهله ، فقال : انظر أين بلغت ؟ فإذا هي لم تعد أرضه إلا يسيرا .

روى نحوه الأنصاري ، عن أبيه ، عن ثمامة .

قلت : هذه كرامة بينة ثبتت بإسنادين .

قال همام بن يحيى : حدثني من صحب أنس بن مالك قال : لما أحرم أنس ، لم أقدر أن أكلمه حتى حل من شدة إبقائه على إحرامه .

ابن عون : عن موسى بن أنس ; أن أبا بكر الصديق بعث إلى أنس ليوجهه على البحرين ساعيا ، فدخل عليه عمر ، فقال : إني أردت أن أبعث هذا على البحرين وهو فتى شاب . قال : ابعثه فإنه لبيب كاتب ، فبعثه . فلما قبض أبو بكر ، قدم أنس على عمر ، فقال : هات ما جئت به . قال : يا أمير المؤمنين ، البيعة أولا ، فبسط يده .

حماد بن سلمة : أخبرنا عبيد الله بن أبي بكر ، عن أنس ، قال : استعملني أبو بكر على الصدقة ; فقدمت ، وقد مات ; فقال عمر : يا أنس ! أجئتنا بظهر ؟ قلت : نعم . قال : جئنا به ، والمال لك . قلت : هو أكثر من ذلك . قال : وإن كان ، فهو لك . وكان أربعة آلاف .

روى ثابت ، عن أنس ، قال : صحبت جرير بن عبد الله ، فكان يخدمني ، وقال : إني رأيت الأنصار يصنعون برسول الله -صلى الله عليه وسلم- شيئا ، لا أرى أحدا منهم إلا خدمته .

وروي عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال لأنس : يا ذا الأذنين .

وقد كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يخصه ببعض العلم . فنقل أنس عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه طاف على تسع نسوة في ضحوة بغسل واحد .

قال خليفة بن خياط : كتب ابن الزبير بعد موت يزيد إلى أنس بن مالك ; فصلى بالناس بالبصرة أربعين يوما . وقد شهد أنس فتح تستر . فقدم على عمر بصاحبها الهرمزان فأسلم ، وحسن إسلامه -رحمه الله.

قال الأعمش : كتب أنس إلى عبد الملك بن مروان -يعني لما آذاه الحجاج- : إني خدمت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- تسع سنين ، والله لو أن النصارى أدركوا رجلا خدم نبيهم ، لأكرموه .

قال جعفر بن سليمان : حدثنا علي بن زيد قال : كنت بالقصر ، والحجاج يعرض الناس ليالي ابن الأشعث ، فجاء أنس ; فقال الحجاج : يا خبيث . جوال في الفتن ، مرة مع علي ، ومرة مع ابن الزبير ، ومرة مع ابن الأشعث ; أما والذي نفسي بيده ، لأستأصلنك كما تستأصل الصمغة ، ولأجردنك كما يجرد الضب . قال : يقول أنس : من يعني الأمير ؟ قال : إياك أعني ، أصم الله سمعك . قال : فاسترجع أنس ، وشغل الحجاج . فخرج أنس ، فتبعناه إلى الرحبة ، فقال : لولا أني ذكرت ولدي وخشيت عليهم بعدي ، لكلمته بكلام لا يستحييني بعده أبدا .

قال سلمة بن وردان : رأيت على أنس عمامة سوداء قد أرخاها من خلفه .

وقال أبو طالوت عبد السلام : رأيت على أنس عمامة .

حماد بن سلمة : عن حميد ، عن أنس : نهى عمر أن نكتب في الخواتيم عربيا . وكان في خاتم أنس ذئب أو ثعلب .

وقال ابن سيرين : كان نقش خاتم أنس ، أسد رابض .

قال ثمامة بن عبد الله : كان كرم أنس يحمل في السنة مرتين .

قال سليمان التيمي : سمعت أنسا يقول : ما بقي أحد صلى القبلتين غيري .

قال المثنى بن سعيد : سمعت أنسا يقول : ما من ليلة إلا وأنا أرى فيها حبيبي . ثم يبكي .

حماد بن سلمة : عن ثابت ، عن أنس - وقيل له : ألا تحدثنا ؟ - قال : يا بني إنه من يكثر يهجر .

همام : عن ابن جريج ، عن الزهري ، عن أنس ; أنه نقش ، في خاتمه : " محمد رسول الله " فكان إذا دخل الخلاء ، نزعه .

قال ابن عون : رأيت على أنس مطرف خز ، وعمامة خز ، وجبة خز .

روى عبد الله بن سالم الأشعري ، عن أزهر بن عبد الله ، قال : كنت في الخيل الذين بيتوا أنس بن مالك ، وكان فيمن يؤلب على الحجاج ، وكان مع ابن الأشعث ، فأتوا به الحجاج ، فوسم في يده : عتيق الحجاج .

قال الأعمش : كتب أنس إلى عبد الملك : قد خدمت رسول الله صلى الله عليه وسلم تسع سنين ، وإن الحجاج يعرض بي حوكة البصرة ، فقال : يا غلام ! اكتب إلى الحجاج : ويلك قد خشيت أن لا يصلح على يدي أحد ، فإذا جاءك كتابي ، فقم إلى أنس حتى تعتذر إليه ، فلما أتاه الكتاب ، قال للرسول : أمير المؤمنين كتب بما هنا ؟ قال : إي والله ; وما كان في وجهه أشد من هذا . قال : سمعا وطاعة ، وأراد أن ينهض إليه ، فقلت : إن شئت ، أعلمته . فأتيت أنس بن مالك ، فقلت : ألا ترى قد خافك ، وأراد أن يجيء إليك ، فقم إليه . فأقبل أنس يمشي حتى دنا منه ، فقال : يا أبا حمزة غضبت ؟ قال : نعم . تعرضني بحوكة البصرة ؟ قال : إنما مثلي ومثلك كقول الذي قال : " إياك أعني واسمعي يا جارة " أردت أن لا يكون لأحد علي منطق .

وروى عمرو بن دينار ، عن أبي جعفر ، قال : كان أنس بن مالك أبرص وبه وضح شديد ، ورأيته يأكل ، فيلقم لقما كبارا .

قال حميد عن أنس : يقولون : لا يجتمع حب علي وعثمان في قلب ، وقد جمع الله حبهما في قلوبنا .

وقال يحيى بن سعيد الأنصاري : عن أمه : أنها رأت أنسا متخلقا بخلوق ، وكان به برص ، فسمعني وأنا أقول لأهله : لهذا أجلد من سهل بن سعد ، وهو أسن من سهل ، فقال : إن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- دعا لي .

قال أبو اليقظان : مات لأنس في طاعون الجارف ثمانون ابنا . وقيل : سبعون .

وروى معاذ بن معاذ ، حدثنا عمران ، عن أيوب ، قال : ضعف أنس عن الصوم ، فصنع جفنة من ثريد ، ودعا ثلاثين مسكينا ، فأطعمهم .

قلت : ثبت مولد أنس قبل عام الهجرة بعشر سنين

وأما موته فاختلفوا فيه ، فروى معمر ، عن حميد ; أنه مات سنة إحدى وتسعين وكذا أرخه قتادة ، والهيثم بن عدي ، وسعيد بن عفير ، وأبو عبيد .

وروى معن بن عيسى ، عن ابن لأنس بن مالك : سنة اثنتين وتسعين وتابعه الواقدي .

وقال عدة - وهو الأصح - : مات سنة ثلاث وتسعين قاله ابن علية ، وسعيد بن عامر ، والمدائني ، وأبو نعيم ، وخليفة ، والفلاس ، وقعنب ،

فيكون عمره على هذا مائة وثلاث سنين .

قال الأنصاري : اختلف علينا في سن أنس ; فقال بعضهم : بلغ مائة وثلاث سنين . وقال بعضهم : بلغ مائة وسبع سنين .

مسنده ألفان ومائتان وستة وثمانون ، اتفق له البخاري ومسلم على مائة وثمانين حديثا ، وانفرد البخاري بثمانين حديثا ، ومسلم بتسعين .

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة