مرحباً بكم فى المكتبة الإسلامية على شبكة إسلام ويب

» » 10 - التراث والمعاصرة » تطـــور الفكــر الغربي

المقدمة بقلم: عمر عبيد حسنة مقـــدمـة المؤلف
مصطلح التراث في الحضارة الغربية الاحتراز يقتصر على الكتاب والسنَّة دون غيرهما
ما جدوى حركة إحياء التراث؟ حركة الإحياء مختلفة بين الشرق والغرب
القرن العشرون وسيطرة العبثية أهمية التراث وضرورة تيسيره
ضرورة ترشيد حركة التحقيق العلمي للمخطوطات خطــوات مقترحــة
[1] المشكلة الاجتماعية دور التراث في مواجهة المشكلة الاجتماعية
[2] المشكلة السياسية [3] المشكلـــة التشريعيـــة
[4] المشكلـــة الثقافيـــة كيف ولد الأسلوب العلمي؟
القرآن الكريم ومنهج البحث التجريبي تطـــور الفكــر الغربي
عجز منهج البحث الغربي وانحرافه موقف علماء المسلمين من منهج البحث الغربي الآن
[5] المشكلـــة اللـغويـــة أهمية مراقبة تطور اللغة العربية
[6] مشكلـــة البــحــث العـلمي المفكـــر والأستـــاذ الجـــامعي
حقــوق المفكرين الأدبيــة والماديــة أعمــال مكـــررة .. وجهود ضائعـــة
البحث والتأليف والحاجة إلى دراسة نقدية [7] التراث ومشكلـــة هجــرة العقول
تــلازم التربيـــة والتعلـــيم التربيــــة بالقــــدوة
مهمات أساسية أمام الجامعات الإسلامية المهمـــــة الأولى
المهمـــة الثانيـــة هل نخشى على الأصـــالة؟
وضع استراتيجية للبحوث الإسلامية غياب حركة النقد الواعي والحاجة إليها
التعليم الإسلامي .. وتكنولوجيا التعليم ضوابط الانفتاح على الثقافات العالمية

إن فكر الغرب وفلسفاته تشكلا ضمن مؤثرات تاريخية وحضارية بعيدة الجذور، ومن خلال التطور الطويل انتقل الغرب من الإيمان بآلهة اليونان والرومان الوثنية إلى الإيمان النصراني ضمن المفاهيم الكنسية والنظام الكنسي (الإكليروس )، ثم أخيراً إلى الإلحاد والمبالغة في الاتجاه العقلي في القرن التاسع عشر الميلادي؛ مما أدَّى إلى التفلت من الكنيسة ومعتقداتها الدينية؛ حيث اعتبرت حليفة للإقطاع والرجعية، ومخدرة للشعوب، ومناقضة للعلم، فظهرت ((العلمانية )) والنزعة غير الدينية التي انحرف في أحضانها منهج البحث الغربي عن أصوله الإسلامية، فلم يعد يعترف بعالم الغيب أو ما وراء الطبيعة ((الميتافيزيقية )) وإنما يعترف بالعالم المادي المحسوس وحده.

وهكذا صارت مختبرات علوم الحيوان التي تدرس الخصائص البيولوجية والسلوكية على الحيوانات تصدر نتائجها لتطبق على الإنسان من قبل علماء النفس والاجتماع والتاريخ؛ لأن الإنسان لا يعدوا أن يكون حيواناً راقياً حسب نظرية ((داروين )) ولا يعدو في السلوك على تلبية حاجاته الغريزية وبالذات الجنسية حسب نظرية ((فرويد )) ..

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة