شروح الحديث

مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح

علي بن سلطان محمد القاري

دار الفكر

سنة النشر: 1422هـ / 2002م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: تسعة أجزاء

الكتب » مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح » كتاب الآداب » باب حفظ اللسان والغيبة والشتم

مسألة:
( 10 ) باب حفظ اللسان والغيبة والشتم

الفصل الأول

4812 - عن سهل بن سعد - رضي الله عنه - قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من يضمن لي ما بين لحييه وما بين رجليه ، أضمن له الجنة " . رواه البخاري .

الحاشية رقم: 1
( 10 ) باب حفظ اللسان والغيبة والشتم

حفظ اللسان من باب إضافة المصدر إلى مفعوله ، والمراد منه حفظه عما لا يعنيه ، فعطف الغيبة والشتم على الحفظ من باب التخصيص بعد التعميم ، والغيبة بكسر الغين أن تذكر أخاك بما يكره في الغيبة بالفتح ، بشرط أن يكون موجودا فيه ، وإلا فهو بهتان ، والشتم السب واللعن وهو يشمل الحاضر والغائب والحي والميت .

الفصل الأول

4812 - ( عن سهل بن سعد ) أي : الساعدي قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من يضمن ) : بالجزم على أن من شرطية ( لي ما بين لحييه ) : بفتح اللام منبت الأسنان ، أي : من يكفل لي محافظة ما بينهما من اللسان والفم عن تقبيح الكلام وأكل الحرام ( وما بين رجليه ) أي : من الفرج عن الزنا ونحوه ( أضمن له الجنة ) أي : دخولها أو درجاتها العالية . قال الطيبي : وعن بعضهم من يضمن لي لسانه أي : شر لسانه وبوادره وحفظه عن التكلم بما لا يعنيه ويضره مما يوجب الكفر والفسوق ، وفرجه بأن يصونه أضمن له دخول الجنة ، ولحييه بفتح اللام تثنية لحي ، هما العظمان اللذان ينبت عليهما الأسنان علوا وسفلا ( رواه البخاري ) : ورواه أحمد والحاكم ، عن أبي موسى بلفظ : " من حفظ ما بين فقميه ورجليه دخل الجنة ، والفقم بالضم والفتح اللحي على ما في النهاية . ورواه الترمذي وابن حبان في الحاكم ، عن أبي هريرة مرفوعا ولفظه : " من وقاه الله شر ما بين لحييه وشر ما بين رجليه دخل الجنة " . و في رواية للبيهقي عن أنس : من وقي شر لقلقه وقبقبه وذبذبه فقد وجبت له الجنة " ، واللقلق اللسان والقبقب البطن والذبذب الذكر ، كذا في مختصر النهاية للسيوطي .

السابق

|

| من 63

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة