تفسير القرآن

تفسير الماوردي

أبي الحسن علي بن محمد بن حبيب الماوردي البصري

دار الكتب العلمية

سنة النشر: -
رقم الطبعة: -
عدد الأجزاء: ستة أجزاء

مسألة: الجزء الأول
سورة الفاتحة

قال قتادة : هي مكية، وقال مجاهد : هي مدنية.

ولها ثلاثة أسماء: فاتحة الكتاب، وأم القرآن، والسبع المثاني.

روى ابن أبي ذئب، عن سعيد المقبري، عن أبي هريرة، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " هي أم القرآن، وهي فاتحة الكتاب، وهي السبع المثاني ". فأما تسميتها بفاتحة الكتاب فلأنه يستفتح الكتاب بإثباتها خطا وبتلاوتها لفظا. [ ص: 46 ]

فأما تسميتها بأم القرآن، فلتقدمها وتأخر ما سواها تبعا لها، صارت أما لأنه أمته أي تقدمته، وكذلك قيل لراية الحرب: أم لتقدمها واتباع الجيش لها، قال الشاعر:


على رأسه أم لها يقتدى بها جماع أمور لا يعاصى لها أمر



وقيل لما مضى على الإنسان من سني عمره، أم لتقدمها. قال الشاعر:


إذا كانت الخمسون أمك لم يكن     لرأيك إلا أن يموت طبيب



واختلف في تسميتها بأم الكتاب، فجوزه الأكثرون، لأن الكتاب هو القرآن، ومنع منه الحسن، وابن سيرين، وزعما أن أم الكتاب، اسم اللوح المحفوظ، فلا يسمى به غيره لقوله تعالى: وإنه في أم الكتاب لدينا لعلي حكيم [الزخرف:4] .

وأما [تسمية] مكة بأم القرى، ففيه قولان:

أحدهما: أنها سميت أم القرى، لتقدمها على سائر القرى.

والثاني: أنها سميت بذلك، لأن الأرض منها دحيت، وعنها حدثت، فصارت أما لها لحدوثها عنها، كحدوث الولد عن أمه.

وأما تسميتها بالسبع المثاني، فلأنها سبع آيات في قول الجميع.

وأما الثاني، فلأنها تثنى في كل صلاة من فرض وتطوع، وليس في تسميتها بالمثاني ما يمنع من [تسميته] غيرها به قال أعشى همدان


فلجوا المسجد وادعوا ربكم     وادرسوا هذي المثاني والطول



[ ص: 47 ]

السابق

|

| من 6

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة