مرحباً بكم فى المكتبة الإسلامية على شبكة إسلام ويب

كتب اللغة العربية

لسان العرب

أبو الفضل جمال الدين محمد بن مكرم ( ابن منظور)

دار صادر

سنة النشر: 2003م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: خمسة عشر جزءا

مسألة: الجزء الخامس عشر
هدب

هدب : الهدبة والهدبة : الشعرة النابتة على شفر العين ، والجمع هدب وهدب ; قال سيبويه : ولا يكسر لقلة فعلة في كلامهم ، وجمع الهدب والهدب : أهداب . والهدب : كالهدب ، واحدته هدبة . الليث : ورجل أهدب طويل أشفار العين ، النابت كثيرها . قال الأزهري : كأنه أراد بأشفار العين الشعر النابت على حروف الأجفان ، وهو غلط ; إنما شفر العين منبت الهدب من حرفي الجفن ، وجمعه أشفار . الصحاح : الأهدب الكثير أشفار العين . وفي صفته - صلى الله عليه وسلم - : كان أهدب الأشفار ; وفي رواية : هدب الأشفار أي طويل شعر الأجفان . وفي حديث زياد : طويل العنق أهدب . وهدبت العين هدبا ، وهي هدباء : طال هدبها ، وكذلك أذن هدباء ، ولحية هدباء . ونسر أهدب : سابغ الريش . وفي الحديث : ما من مؤمن يمرض ، إلا حط الله هدبة من خطاياه ، أي قطعة وطائفة ; ومنه هدبة الثوب . وهدب الثوب : خمله ، والواحد كالواحد في اللغتين . وهيدبه كذلك ، واحدته هيدبة . وفي الحديث : كأني أنظر إلى هدابها ; هدب الثوب ، وهدبته ، وهدابه : طرف الثوب ، مما يلي طرته . وفي حديث امرأة رفاعة : أن ما معه مثل هدبة الثوب ; أرادت متاعه ، وأنه رخو مثل طرف الثوب ، لا يغني عنها شيئا . الجوهري : والهدبة الخملة ، وضم الدال لغة . والهيدب : السحاب الذي يتدلى ويدنو مثل هدب القطيفة . وقيل : هيدب السحاب ذيله ; وقيل : هو أن تراه يتسلسل في وجهه للودق ، ينصب كأنه خيوط متصلة ; الجوهري : هيدب السحاب ما تهدب منه إذا أراد الودق كأنه خيوط ; وقال عبيد بن الأبرص :


دان مسف فويق الأرض هيدبه يكاد يدفعه من قام بالراح

قال ابن بري : البيت يروى لعبيد بن الأبرص ، ويروى لأوس بن حجر يصف سحابا كثير المطر . والمسف : الذي قد أسف على الأرض أي دنا منها . والهيدب : سحاب يقرب من الأرض كأنه متدل ، يكاد يمسكه ، من قام ، براحته . الليث : وكذلك هيدب الدمع ; وأنشد :


بدمع ذي حزازات     على الخدين ذي هيدب

وقوله :


أريت إن أعطيت نهدا كعثبا     أذاك أم أعطيت هيدا هيدبا

قال ابن سيده : لم يفسر ثعلب هيدبا ، إنما فسر هيدا ، فقال : هو الكثير . ولبد أهدب : طال زئبره ; الليث : يقال للبد ونحوه إذا طال زئبره : أهدب ; وأنشد :


عن ذي درانيك ولبد أهدبا

الدرنوك : المنديل . وفرس هدب : طويل شعر الناصية . وهدب الشجرة : طول أغصانها ، وتدليها ، وقد هدبت هدبا ، فهي هدباء . والهداب والهدب : أغصان الأرطى ونحوه مما لا ورق له ، واحدته هدبة ، والجمع أهداب . والهدب من ورق الشجر : ما لم يكن له عير ، نحو الأثل ، والطرفاء ، والسرو ، والسمر . قال الأزهري : يقال هدب وهدب لورق السرو والأرطى ، وما لا عير له . الجوهري : الهدب ، بالتحريك ، كل ورق ليس له عرض ، كورق الأثل ، والسرو ، والأرطى ، والطرفاء ، وكذلك الهداب ; قال عدى بن زيد العبادي يصف ظبيا في كناسه :


في كناس ظاهر يستره     من عل الشفان هداب الفنن

الشفان : البرد ، وهو منصوب بإسقاط حرف الجر أي يستره هداب الفنن من الشفان . وفي حديث وفد مذحج : إن لنا هدابها . الهداب : ورق الأرطى ، وكل ما لم ينبسط ورقه . وهداب النخل : سعفه . ابن سيده : الهداب اسم يجمع هدب الثوب ، وهدب الأرطى ; قال العجاج يصف ثورا وحشيا :


وشجر الهداب عنه فجفا     بسلهبين فوق أنف أذلفا

والواحدة : هدابة وهدبة ; قال الشاعر :


مناكبه أمثال هدب الدرانك

ويقال : هدبة الثوب والأرطى ، وهدبه ; قال ذو الرمة :


أعلى ثوبه هدب

وقال أبو حنيفة : الهدب من النبات ما ليس بورق ، إلا أنه يقوم مقام الورق . وأهدبت أغصان الشجرة ، وهدبت ، فهي هدباء : تهدلت من نعمتها ، واسترسلت ; قال أبو حنيفة : وليس هذا من هدب الأرطى ونحوه ; والهدب : مصدر الأهدب والهدباء ; وقد هدبت هدبا إذا تدلت أغصانها من حواليها . وفي حديث المغيرة : له أذن هدباء أي متدلية مسترخية ، وهدب الشيء إذا قطعه . وهدب الثمرة تهديبا ، واهتدبها : جناها . وفيحديث خباب : ومنا من أينعت له ثمرته ، فهو يهدبها ; معنى يهدبها أي يجنيها ويقطفها ، كما يهدب الرجل هدب الغضا والأرطى . قال الأزهري : والعبل [ ص: 34 ] مثل الهدب سواء . وهدب الناقة يهدبها هدبا : احتلبها ، والهدب ، جزم : ضرب من الحلب ; يقال : هدب الحالب الناقة يهدبها هدبا إذا حلبها ; روى الأزهري ذلك عن ابن السكيت ; وقول أبي ذؤيب :


يستن في عرض الصحراء فائره     كأنه سبط الأهداب مملوح

قال ابن سيده . وقيل فيه : الأهداب الأكتاف ، قال : ولا أعرفه . الأزهري : أهدب الشجر إذا خرج هدبه ، وقد هدب الهدب يهدبه إذا أخذه من شجره ; قال ذو الرمة :


على جوانبه الأسباط والهدب

والهيدب : ثدي المرأة وركبها إذا كان مسترخيا لا انتصاب له ، شبه بهيدب السحاب ، وهو ما تدلى من أسافله إلى الأرض . قال : ولم أسمع الهيدب في صفة الودق المتصل ، ولا في نعت الدمع ، والبيت الذي احتج به الليث مصنوع لا حجة به . وبيت عبيد يدل على أن الهيدب من نعت السحاب ; وهو قوله :


دان مسف فويق الأرض هيدبه

والهيدب والهدب من الرجال : العيي الثقيل ; وقيل : الأحمق ، وقيل : الهيدب الضعيف . الأزهري : الهيدب العبام من الأقوام ; الفدم الثقيل ; وأنشد لأوس بن حجر شاهدا على العبام العيي الثقيل :


وشبه الهيدب العبام من     الأقوام سقبا محللا فرعا

قال : الهيدب من الرجال الجافي الثقيل ، الكثير الشعر ; وقيل : الهيدب الذي عليه أهداب تذبذب من بجاد أو غيره ، كأنها هيدب من سحاب . والهيدبى : ضرب من مشي الخيل . والهدبة والهدبة ; الأخيرة عن كراع : طويئر أغبر يشبه الهامة ، إلا أنه أصغر منها . وهدبة : اسم رجل . وابن الهيدبى : من شعراء العرب . وهيدب : فرس عبد عمرو بن راشد . وهندب وهندبا ، وهندباة : بقلة ; وقال أبو زيد : الهندبا ، بكسر الدال ، يمد ويقصر .

السابق

|

| من 1

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة