التاريخ والتراجم

سير أعلام النبلاء

محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي

مؤسسة الرسالة

سنة النشر: 1422هـ / 2001م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

مسألة: الجزء الأول
عبد الله بن عمرو بن حرام

ابن ثعلبة بن حرام بن كعب بن غنم بن كعب بن سلمة بن سعد بن علي بن [ ص: 325 ] أسد بن ساردة بن تزيد بن جشم بن الخزرج ، الأنصاري السلمي ، أبو جابر أحد النقباء ليلة العقبة شهد بدرا واستشهد يوم أحد .

شعبة : عن ابن المنكدر ، عن جابر : لما قتل أبي يوم أحد ، جعلت أكشف عن وجهه وأبكي ، وجعل أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ينهوني وهو لا ينهاني ، وجعلت عمتي تبكيه ، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم - : تبكيه أو لا تبكيه ما زالت الملائكة تظلله بأجنحتها حتى رفعتموه .

شريك : عن الأسود بن قيس ، عن نبيح العنزي ، عن جابر قال : أصيب أبي وخالي يوم أحد ، فجاءت أمي بهما قد عرضتهما على ناقة ، فأقبلت بهما إلى المدينة ، فنادى مناد : ادفنوا القتلى في مصارعهم ، فردا حتى دفنا في مصارعهما . [ ص: 326 ] قال مالك : كفن هو وعمرو بن الجموح في كفن واحد .

وقال الأوزاعي : عن الزهري ، عن جابر أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لما خرج لدفن شهداء أحد ، قال : زملوهم بجراحهم ، فأنا شهيد عليهم . وكفن أبي في نمرة .

قال ابن سعد : قالوا : وكان عبد الله أول من قتل يوم أحد ، وكان أحمر أصلع ليس بالطويل ، وكان عمرو بن الجموح طويلا ، فدفنا معا عند السيل ، فحفر السيل عنهما ، وعليهما نمرة ، وقد أصاب عبد الله جرح في وجهه فيده على جرحه ، فأميطت يده ، فانبعث الدم ، فردت ، فسكن الدم .

قال جابر : فرأيت أبي في حفرته ، كأنه نائم ، وما تغير من حاله شيء ، وبين ذلك ست وأربعون سنة ، فحولا إلى مكان آخر ، وأخرجوا رطابا يتثنون .

أبو الزبير : عن جابر قال : صرخ بنا إلى قتلانا ، حين أجرى معاوية العين ، فأخرجناهم لينة أجسادهم ، تتثنى أطرافهم .

ابن أبي نجيح : عن عطاء ، عن جابر قال : دفن رجل مع أبي ، فلم تطب نفسي ، حتى أخرجته ودفنته وحده . [ ص: 327 ]

سعيد بن يزيد أبو مسلمة : عن أبي نضرة ، عن جابر ، قال أبي : أرجو أن أكون في أول من يصاب غدا ، فأوصيك ببناتي خيرا ، فأصيب ، فدفنته مع آخر ، فلم تدعني نفسي حتى استخرجته ودفنته وحده بعد ستة أشهر ، فإذا الأرض لم تأكل منه شيئا ، إلا بعض شحمة أذنه .

الشعبي : حدثني جابر ، أن أباه توفي ، وعليه دين ، قال : فأتيت رسول الله فقلت : إن أبي ترك عليه دينا ، وليس عندنا إلا ما يخرج من نخله ، فانطلق معي لئلا يفحش علي الغرماء . قال : فمشى حول بيدر من بيادر التمر ، ودعا ، ثم جلس عليه ، فأوفاهم الذي لهم ، وبقي مثل الذي أعطاهم .

وفي الصحيح أحاديث في ذلك .

وقال ابن المديني : حدثنا موسى بن إبراهيم ، حدثنا طلحة بن خراش ، سمع جابرا يقول : قال لي رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : ألا أخبرك أن الله كلم أباك كفاحا ، فقال : يا عبدي ، سلني أعطك . قال : أسألك أن تردني إلى الدنيا ، فأقتل فيك ثانيا ، فقال : إنه قد سبق مني أنهم إليها لا يرجعون . قال : يا رب ، فأبلغ من ورائي . فأنزل الله : ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون [ آل عمران : 169 ] .

[ ص: 328 ] وروي نحوه من حديث عائشة .

ابن إسحاق : حدثنا عاصم بن عمر ، عن عبد الرحمن بن جابر ، عن أبيه سمع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول إذا ذكر أصحاب أحد : والله لوددت أني غودرت مع أصحاب فحص الجبل .

يقول : قتلت معهم - صلى الله عليه وسلم .
السابق

|

| من 1

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة