التاريخ والتراجم

سير أعلام النبلاء

محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي

مؤسسة الرسالة

سنة النشر: 1422هـ / 2001م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

مسألة: الجزء الخامس
عامر ( ع )

ابن عبد الله بن الزبير بن العوام ، الإمام الرباني أبو الحارث الأسدي المدني ، أحد العباد .

سمع أباه وعمرو بن سليم ، وعنه أبو صخرة جامع ، وابن عجلان ، وعبد الله بن سعيد ابن أبي هند ، وابن جريج ومالك وآخرون .

قال أحمد بن حنبل : حدثنا سفيان أن عامر بن عبد الله اشترى نفسه من الله ست مرات ، يعني يتصدق كل مرة بديته .

قال الزبير بن بكار : كان أبوه لما يرى منه يقول : قد رأيت أبا بكر وعمر لم يكونا هكذا ، قال مالك : كان عامر يواصل ثلاثا . [ ص: 220 ]

قال مصعب : سمع عامر المؤذن وهو يجود بنفسه ، فقال : خذوا بيدي فقيل : إنك عليل ، قال : أسمع داعي الله ، فلا أجيبه ، فأخذوا بيده ، فدخل مع الإمام في المغرب ، فركع ركعة ، ثم مات .

القعنبي : سمعت مالكا يقول : كان عامر بن عبد الله يقف عند موضع الجنائز يدعو وعليه قطيفة ، فتسقط وما يشعر .

معن ، عن مالك قال : ربما انصرف عامر من العتمة ، فيعرض له الدعاء ، فلا يزال يدعو إلى الفجر .

قلت : مجمع على ثقته . توفي سنة نيف وعشرين ومائة ، وله عدة إخوة : خبيب ومحمد وأيوب وهاشم وحمزة وعباد وثابت .

السابق

|

| من 1

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة