شروح الحديث

شرح النووي على مسلم

يحيي بن شرف أبو زكريا النووي

دار الخير

سنة النشر: 1416هـ / 1996م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: ستة أجزاء

الكتب » صحيح مسلم » كتاب فضائل الصحابة » باب من فضائل أصحاب الشجرة أهل بيعة الرضوان رضي الله عنهم

مسألة:
باب من فضائل أصحاب الشجرة أهل بيعة الرضوان رضي الله عنهم

2496 حدثني هارون بن عبد الله حدثنا حجاج بن محمد قال قال ابن جريج أخبرني أبو الزبير أنه سمع جابر بن عبد الله يقول أخبرتني أم مبشر أنها سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول عند حفصة لا يدخل النار إن شاء الله من أصحاب الشجرة أحد الذين بايعوا تحتها قالت بلى يا رسول الله فانتهرها فقالت حفصة وإن منكم إلا واردها فقال النبي صلى الله عليه وسلم قد قال الله عز وجل ثم ننجي الذين اتقوا ونذر الظالمين فيها جثيا
الحاشية رقم: 1
قوله صلى الله عليه وسلم : ( لا يدخل النار إن شاء الله من أصحاب الشجرة أحد من الذين بايعوا تحتها ) قال العلماء : معناه لا يدخلها أحد منهم قطعا كما صرح به في الحديث الذي قبله حديث حاطب ، وإنما قال : إن شاء الله للتبرك ، لا للشك . وأما قول حفصة : ( بلى ) ، وانتهار النبي صلى الله عليه وسلم لها ، فقالت : وإن منكم إلا واردها فقال النبي صلى الله عليه وسلم : وقد قال : ثم ننجي الذين اتقوا فيه دليل للمناظرة والاعتراض والجواب على وجه الاسترشاد ، وهو مقصود حفصة ، لا أنها أرادت رد مقالته صلى الله عليه وسلم والصحيح أن المراد بالورود في الآية المرور على الصراط ، وهو جسر منصوب على جهنم ، فيقع فيها أهلها ، وينجو الآخرون .

السابق

|

| من 1

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة