العقيدة

منهاج السنة النبوية في نقض كلام الشيعة القدرية

أبو العباس تقي الدين أحمد بن عبد الحليم ابن تيمية

مكتبة ابن تيمية

سنة النشر: 1406هـ / 1986م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: تسعة أجزاء

الكتب » منهاج السنة النبوية » الفصل الثاني في أن مذهب الإمامية واجب الاتباع » كلام الرافضي على أبي بكر أنه أحرق الفجاءة السلمي بالنار والرد عليه

مسألة: الجزء الخامس
( فصل ) [1]

قال الرافضي [2] : " وأحرق الفجاءة السلمي بالنار ، وقد نهى النبي - صلى الله عليه وسلم - عن [3] الإحراق بالنار " .

الجواب : أن الإحراق بالنار عن علي أشهر وأظهر منه عن أبي بكر ، [ وأنه قد ثبت ] في الصحيح [4] . أن عليا أتي بقوم زنادقة من غلاة الشيعة ، فحرقهم بالنار ، فبلغ ذلك ابن عباس ، فقال : لو كنت أنا لم أحرقهم بالنار ; لنهي النبي - صلى الله عليه وسلم - أن يعذب بعذاب الله ، ولضربت أعناقهم ; لقول النبي - صلى الله عليه وسلم - : " من بدل دينه فاقتلوه " [5] . [ ص: 496 ] فبلغ ذلك عليا ، فقال : ويح ابن أم الفضل ما أسقطه على الهنات .

فعلي حرق جماعة بالنار ، فإن كان ما فعله أبو بكر منكرا ، ففعل علي أنكر منه ، وإن كان فعل علي مما لا ينكر مثله على الأئمة ، فأبو بكر أولى أن لا ينكر عليه .

السابق

|

| من 1

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة