مرحباً بكم فى المكتبة الإسلامية على شبكة إسلام ويب

كتب اللغة العربية

لسان العرب

أبو الفضل جمال الدين محمد بن مكرم ( ابن منظور)

دار صادر

سنة النشر: 2003م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: خمسة عشر جزءا

مسألة: الجزء الحادي عشر
[ فرغ ]

فرغ : الفراغ : الخلاء ، فرغ يفرغ ويفرغ فراغا وفروغا وفرغ يفرغ . وفي التنزيل : وأصبح فؤاد أم موسى فارغا أي خاليا من الصبر وقرئ فرغا أي مفرغا . وفرغ المكان : أخلاه ، وقد قرئ : حتى إذا فرغ عن قلوبهم ، وفسر : فرغ قلوبهم من الفزع . وتفريغ الظروف : إخلاؤها . وفرغت من الشغل أفرغ فروغا وفراغا وتفرغت لكذا واستفرغت مجهودي في كذا أي بذلته . يقال : استفرغ فلان مجهوده إذا لم يبق من جهده وطاقته شيئا . وفرغ الرجل : مات مثل قضى ، على المثل لأن جسمه خلا من روحه . وإناء فرغ : مفرغ . قال ابن الأعرابي : قال أعرابي تبصروا الشيفان فإنه يصوك على شعفة المصاد كأنه قرشام على فرغ صقر ; يصوك أي يلزم ، والمصاد الجبل والقرشام ، القراد والفرغ الإناء ، الذي يكون فيه الصقر ، وهو الدوشاب . وقوس فرغ وفراغ : بغير وتر ، وقيل : بغير سهم . وناقة فراغ : بغير سمة . والفراغ من الإبل : الصفي الغزيرة الواسعة جراب الضرع . والفرغ : السعة والسيلان . الأصمعي : الفراغ حوض من أدم واسع ضخم ; قال أبو النجم :


طاف به جنبي فراغ عثجل



ويقال : عنى بالفراغ ضرعها أنه قد جف ما فيه من اللبن فتغضن ; وقال امرؤ القيس :


ونحت له عن أرز تالئة     فلق فراغ معابل طحل



أراد بالفراغ هاهنا نصالا عريضة وأراد بالأرز القوس نفسها ، شبهها بالشجرة التي يقال لها الأرزة ، والمعبلة : العريض من النصال . وطعنة فرغاء وذات فرغ : واسعة يسيل دمها ، وكذلك ضربة فريغة وفريغ . والطعنة الفرغاء : ذات الفرغ وهو السعة . وطريق فريغ : واسع ، وقيل : هو الذي قد أثر فيه لكثرة ما وطئ ; قال أبو كبير :


فأجزته بأفل تحسب أثره     نهجا أبان بذي فريغ مخرف



والفريغ : العريض ; قال الطرماح يصف سهاما :


فراغ عواري الليط تكسى ظباتها     سبائب منها جاسد ونجيع



وقوله تعالى : سنفرغ لكم أيها الثقلان قال ابن الأعرابي : أي سنعمد واحتج ، بقول جرير :


ولما اتقى القين العراقي باسته     فرغت إلى العبد المقيد في الحجل



قال : معنى فرغت أي عمدت . وفي حديث أبي بكر ، رضي الله عنه : افرغ إلى أضيافك أي اعمد واقصد ، ويجوز أن يكون بمعنى التخلي والفراغ لتتوفر على قراهم والاشتغال بهم . وسهم فريغ : حديد ; قال النمر بن تولب :


فريغ الغرار على قدره     فشك نواهقه والفما



وسكين فريغ كذلك ، وكذلك رجل فريغ : حديد اللسان . وفرس فريغ : واسع المشي ، وقيل : جواد بعيد الشحوة ; قال :


ويكاد يهلك في تنوفته     شأو الفريغ وعقب ذي العقب



وقد فرغ الفرس فراغة . وهملاج فريغ : سريع أيضا ; عن كراع ، والمعنيان مقتربان . وفرس فريغ المشي : هملاج وساع . وفرس مستفرغ : لا يدخر من حضره شيئا . ورجل فراغ : سريع المشي واسع الخطاء ، ودابة فراغ السير كذلك . وفي الحديث : أن رجلا من الأنصار قال : حملنا رسول الله ، صلى الله عليه وسلم ، على حمار لنا قطوف فنزل عنه فإذا هو [ ص: 168 ] فراغ لا يساير أي سريع المشي واسع الخطوة . والإفراغ : الصب . وفرغ عليه الماء وأفرغه : صبه ; حكى الأولثعلب ; وأنشد :


فرغن الهوى في القلب ثم سقينه     صبابات ماء الحزن بالأعين النجل



وفي التنزيل : ربنا أفرغ علينا صبرا أي اصبب ، وقيل : أي أنزل علينا صبرا يشتمل علينا ، وهو على المثل . وافترغ : أفرغ على نفسه الماء وصبه عليه . وفرغ الماء ، بالكسر ، يفرغ فراغا مثال سمع يسمع سماعا أي انصب ، وأفرغته أنا . وفي حديث الغسل : كان يفرغ على رأسه ثلاث إفراغات ، وهي المرة الواحدة من الإفراغ . يقال : أفرغت الإناء إفراغا وفرغته تفريغا إذا قلبت ما فيه . وأفرغت الدماء : أرقتها . وفرغته تفريغا أي صببته . ويقال : ذهب دمه فرغا وفرغا أي باطلا هدرا لم يطلب به ; وأنشد :


فإن تك أذواد أخذن ونسوة     فلن تذهبوا فرغا بقتل حبال



والفراغة : ماء الرجل وهو النطفة . وأفرغ عند الجماع : صب ماءه . وأفرغ الذهب والفضة وغيرهما من الجواهر الذائبة : صبها في قالب . وحلقة مفرغة : مصمتة الجوانب غير مقطوعة . ودرهم مفرغ : مصبوب في قالب ليس بمضروب . والفرغ : مفرغ الدلو وهو خرقه الذي يأخذ الماء . ومفرغ الدلو : ما يلي مقدم الحوض . والمفرغ والفرغ والثرغ : مخرج الماء من بين عراقي الدلو ، والجمع فروغ وثروغ . وفراغ الدلو : ناحيتها التي يصب منها الماء ; وأنشد :


تسقي به ذات فراغ عثجلا



وقال :


كأن شدقيه إذا تهكما     فرغان من غربين قد تخرما



قال : وفرغه سعة خرقه ، ومن ذلك سمي الفرغان . والفرغ : نجم من منازل القمر ، وهما فرغان منزلان في برج الدلو : فرغ الدلو المقدم ، وفرغ الدلو المؤخر ، وكل واحد منهما كوكبان نيران ، بين كل كوكبين قدر خمس أذرع في رأي العين . والفراغ : الإناء بعينه ; عن ابن الأعرابي . التهذيب : وأما الفراغ فكل إناء عند العرب فراغ . والفرغان : الإناء الواسع . والفراغ : الأودية ; عن ابن الأعرابي ولم يذكر لها واحدا ولا اشتقها . قال ابن بري : الفرغ الأرض المجدبة ; قال مالك العليمي :


أنج نجاء من غريم مكبول     يلقى عليه النيدلان والغول
واتق أجسادا بفرغ مجهول



ويزيد بن مفرغ ، بكسر الراء : شاعر من حمير .

السابق

|

| من 1

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة