التاريخ والتراجم

سير أعلام النبلاء

محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي

مؤسسة الرسالة

سنة النشر: 1422هـ / 2001م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

مسألة: الجزء الثالث والعشرون
[ ص: 200 ] المظفر

السلطان الشهيد الملك المظفر سيف الدين قطز بن عبد الله المعزي .

كان أنبل مماليك المعز ، ثم صار نائب السلطنة لولده المنصور . وكان فارسا شجاعا ، سائسا ، دينا ، محببا إلى الرعية . هزم التتار ، وطهر الشام منهم يوم عين جالوت ، وهو الذي كان قتل الفارس أقطاي فقتل به ، ويسلم له إن شاء الله جهاده ويقال : إنه ابن أخت خوارزم شاه جلال الدين ، وإنه حر واسمه محمود بن ممدود .

[ ص: 201 ] ويذكر عنه أنه يوم عين جالوت لما أن رأى انكشافا في المسلمين رمى على رأسه الخوذة وحمل ، ونزل النصر .

وكان شابا أشقر ، وافر اللحية ، تام الشكل ، وثب عليه بعض الأمراء وهو راجع إلى مصر بين الغرابي والصالحية ، فقتل في سادس عشر ذي القعدة سنة ثمان وخمسين وستمائة ولم يكمل سنة في السلطنة رحمه الله .

السابق

|

| من 1

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة