التاريخ والتراجم

حلية الأولياء وطبقات الأصفياء

الإمام الحافظ أبو نعيم أحمد بن عبد الله بن أحمد بن إسحاق بن موسى بن مهران الأصبهاني

دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع

سنة النشر: -
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرة أجزاء

الكتب » حلية الأولياء وطبقات الأصفياء » من الطبقة الأولى من التابعين » سعيد بن المسيب » امتناعه على عبد الملك بن مروان أن يجالسه ويحدثه

مسألة:
حدثنا إبراهيم بن عبد الله ، قال : ثنا أبو العباس ، قال : ثنا قتيبة بن سعيد ، قال : ثنا كثير بن هشام ، قال : ثنا جعفر بن برقان ، عن ميمون بن مهران : أن عبد الملك بن مروان قدم المدينة فاستيقظ من قائلته فقال لحاجبه : انظر هل ترى في المسجد أحدا من حداثي فلم ير فيه إلا سعيد بن المسيب ، فأشار إليه بأصبعه فلم يتحرك سعيد ، ثم أتاه الحاجب فقال : ألم تر أني أشير إليك ؟ قال : وما حاجتك ؟ فقال : استيقظ أمير المؤمنين ، فقال : انظر هل ترى في المسجد أحدا من حداثي ، فقال سعيد : لست من حداثه ، فخرج الحاجب فقال : ما وجدت في المسجد إلا شيخا أشرت إليه فلم يقم ، قلت له : إن أمير المؤمنين استيقظ وقال لي انظر هل ترى أحدا من حداثي ، قال : إني لست من حداث أمير المؤمنين . قال عبد الملك بن مروان : ذلك سعيد بن المسيب دعه .

[ ص: 170 ] حدثنا عمر بن أحمد بن شاهين ، قال : ثنا عبيد الله بن عبد الرحمن ، قال : ثنا زكريا بن يحيى ، قال : ثنا الأصمعي ، قال : ثنا سفيان بن عيينة ، قال : قال سعيد بن المسيب : إن الدنيا نذلة ، وهي إلى كل نذل أميل ، وأنذل منها من أخذها بغير حقها ، وطلبها بغير وجهها ، ووضعها في غير سبيلها .

حدثنا عبد الله بن محمد بن عثمان ، قال : ثنا محمود بن محمد الواسطي ، قال : ثنا عبد الله بن عبد الوهاب ، قال : ثنا محمد بن عبد عمرو العسقلاني ، قال : حدثني إبراهيم بن أدهم ، عن أبي عيسى الخراساني ، عن سعيد بن المسيب ، قال : لا تملئوا أعينكم من أعوان الظلمة إلا بإنكار من قلوبكم لكي لا تحبط أعمالكم الصالحة .

السابق

|

| من 1

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة