شروح الحديث

إحكام الإحكام شرح عمدة الأحكام

ابن دقيق العيد

دار الجيل

سنة النشر:  1416هـ / 1995م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: جزء واحد

مسألة:
11 - الحديث الأول : عن أنس بن مالك رضي الله عنه : أن النبي صلى الله عليه وسلم { كان إذا دخل الخلاء قال : اللهم إني أعوذ بك من الخبث والخبائث } .

الحاشية رقم: 1
الخبث - بضم الخاء والباء - جمع خبيث ، والخبائث : جمع خبيثة .

استعاذ من ذكران الشياطين وإناثهم . أنس بن مالك " بن النضر بن ضمضم بن زيد بن حرام - فتح الحاء والراء المهملتين - أنصاري ، نجاري . خدم النبي صلى الله عليه وسلم عشر سنين ، وعمر وولد له أولاد كثيرون ، يقال : ثمانون ، ثمانية وسبعون ذكرا وابنتان . وكانت وفاته بالبصرة سنة [ ص: 96 ] ثلاث وتسعين . وقيل : سنة خمس وتسعين . وقيل : كانت سنه يوم مات : مائة وسبع سنين . وقال أنس : أخبرتني ابنتي أمنة : أنه دفن لصلبي - إلى مقدم الحجاج البصرة - بضع وعشرون ومائة .

الكلام على هذا الحديث من وجوه :

أحدها " : الاستطابة " إزالة الأذى عن المخرجين بحجر وما يقوم مقامه .

مأخوذ من الطيب ، يقال : استطاب الرجل فهو مستطيب . وأطاب ، فهو مطيب .

الثاني : " الخلاء " بالمد في الأصل : هو المكان الخالي . كانوا يقصدونه لقضاء الحاجة .

ثم كثر تجوز به عن غير ذلك .

الثالث : قوله " إذا دخل " يحتمل أن يراد به : إذا أراد الدخول . كما في قوله سبحانه { فإذا قرأت القرآن } ويحتمل أن يراد به .

ابتداء الدخول . وذكر الله تعالى مستحب في ابتداء قضاء الحاجة . فإن كان المحل الذي تقضى فيه الحاجة غير معد لذلك - كالصحراء مثلا - جاز ذكر الله تعالى في ذلك المكان .

وإن كان معدا لذلك - كالكنف - ففي جواز الذكر فيه خلاف بين الفقهاء . فمن كرهه ، فهو محتاج إلى أن يؤول قوله " إذا دخل " بمعنى : إذا أراد .

; لأن لفظة " دخل " أقوى في الدلالة على الكنف المبنية منها على المكان البراح ; أو لأنه قد تبين في حديث آخر المراد ، حيث قال صلى الله عليه وسلم " إن هذه الحشوش محتضرة فإذا دخل أحدكم الخلاء فليقل - الحديث " .

وأما من أجاز ذكر الله تعالى في هذا المكان : فلا يحتاج إلى هذا التأويل .

ويحمل " دخل " على حقيقتها . الرابع : " الخبث " بضم الخاء والباء : جمع خبيث ، كما ذكر المصنف . وذكر الخطابي في أغاليط المحدثين روايتهم له بإسكان الباء .

ولا ينبغي أن يعد هذا غلطا ; لأن فعلا - بضم الفاء والعين - يخفف عينه قياسا . فلا يتعين أن يكون المراد بالخبث - بسكون الباء - ما لا يناسب المعنى ، بل يجوز أن يكون - وهو ساكن الباء - بمعناه ، وهو مضموم الباء .

نعم ، من حمله - وهو ساكن الباء - على ما لا يناسب : فهو غالط في الحمل على هذا المعنى ، لا في اللفظ . [ ص: 97 ] الخامس : الحديث الذي ذكرناه من قوله صلى الله عليه وسلم " إن هذه الحشوش محتضرة " أي للجان والشياطين ، بيان لمناسبة هذا الدعاء المخصوص لهذا المكان المخصوص .

السابق

|

| من 6

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة