مرحباً بكم فى المكتبة الإسلامية على شبكة إسلام ويب

علوم القرآن

التبيان في إعراب القرآن

أبو البقاء عبد الله بن الحسين العكبري

دار الفكر

سنة النشر: 1421هـ / 2001م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: جزءان

مسألة: الجزء الثاني
[ ص: 494 ] سورة الانفطار .

بسم الله الرحمن الرحيم .

قال تعالى : ( إذا السماء انفطرت ( 1 ) ) .

جواب إذا : ( علمت ) .

قال تعالى : ( يا أيها الإنسان ما غرك بربك الكريم ( 6 ) الذي خلقك فسواك فعدلك ( 7 ) ) .

( ما غرك ) : استفهام لا غير ، ولو كان تعجبا لقال : ما أغرك .

و ( عدلك ) بالتشديد : قوم خلقك ، وبالتخفيف على هذا المعنى ؛ ويجوز أن يكون معناه صرفك على الخلقة المكروهة .

قال تعالى : ( في أي صورة ما شاء ركبك ( 8 ) ) .

قوله تعالى : ( ما شاء ) : يجوز أن تكون " ما " زائدة ، وأن تكون شرطية ، وعلى الأمرين الجملة نعت لصورة ؛ والعائد محذوف ؛ أي ركبك عليها .

و ( في ) تتعلق بركبك . وقيل : لا موضع للجملة ؛ لأن " في " تتعلق بأحد الفعلين ، فالجميع كلام واحد ، وإنما تقدم الاستفهام عما هو حقه .

قال تعالى : ( وإن عليكم لحافظين ( 10 ) كراما كاتبين ( 11 ) يعلمون ما تفعلون ( 12 ) ) .

( كراما ) : نعت ، و " يعلمون " كذلك ، ويجوز أن يكون حالا ، أي يكتبون عالمين .

قال تعالى : ( وإن الفجار لفي جحيم ( 14 ) يصلونها يوم الدين ( 15 ) ) .

قوله تعالى : ( يصلونها ) : يجوز أن يكون حالا من الضمير في الخبر ، وأن يكون نعتا لجحيم .

قال تعالى : ( يوم لا تملك نفس لنفس شيئا والأمر يومئذ لله ( 19 ) ) .

قوله تعالى : ( يوم لا تملك ) : يقرأ بالرفع ؛ أي : هو يوم . وبالنصب على تقدير أعنى يوم . . . وقيل : التقدير : يجازون يوم ، ودل عليه ذكر " الدين " . وقيل : حقه الرفع ، [ ص: 494 ] ولكن فتح على حكم الظرف : كقوله تعالى : ( ومنهم دون ذلك ) [ الأعراف : 168 ] . وعند الكوفيين هو مبني على الفتح . والله أعلم .

السابق

|

| من 1

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة