تفسير القرآن

التحرير والتنوير

محمد الطاهر ابن عاشور

دار سحنون

سنة النشر: -
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: خمسة عشر جزءا

مسألة: الجزء الحادي والثلاثون
[ ص: 236 ] بسم الله الرحمن الرحيم

سورة البروج

روى أحمد عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقرأ في العشاء الآخرة بالسماء ذات البروج . وهذا ظاهر في أنها تسمى ( سورة السماء ذات البروج ) ; لأنه لم يحك لفظ القرآن ، إذ لم يذكر الواو .

وأخرج أحمد أيضا عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر أن يقرأ في العشاء بالسماوات ، أي : ( السماء ذات البروج ) و ( السماء والطارق ) فجمعها جمع سماء ، وهذا يدل على أن اسم السورتين : سورة السماء ذات البروج ، سورة السماء والطارق .

وسميت في المصاحف وكتب السنة وكتب التفسير ( سورة البروج ) .

وهي مكية باتفاق .

ومعدودة السابعة والعشرين في تعداد نزول السور نزلت بعد سورة ( والشمس وضحاها ) وسورة ( التين ) .

وآيها اثنتان وعشرون آية .

السابق

|

| من 11

1998-2017 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة