تفسير القرآن

التحرير والتنوير

محمد الطاهر ابن عاشور

دار سحنون

سنة النشر: -
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: خمسة عشر جزءا

مسألة: الجزء الحادي والثلاثون
[ ص: 59 ] بسم الله الرحمن الرحيم

سورة النازعات

سميت في المصاحف وأكثر التفاسير ( سورة النازعات ) بإضافة سورة إلى النازعات بدون واو ، جعل لفظ ( النازعات ) علما عليها لأنه لم يذكر في غيرها . وعنونت في كتاب التفسير من صحيح البخاري وفي كثير من كتب المفسرين بسورة ( والنازعات ) بإثبات الواو على حكاية أول ألفاظها .

وقال سعد الله الشهير بسعدي ، والخفاجي : إنها تسمى ( سورة الساهرة ) لوقوع لفظ الساهرة في أثنائها ولم يقع في غيرها من السور .

وقالا : تسمى سورة الطامة . أي : لوقوع لفظ الطامة فيها ولم يقع في غيرها ، ولم يذكرها في الإتقان في عداد السور التي لها أكثر من اسم .

ورأيت في مصحف مكتوب بخط تونسي عنون اسمها ( سورة فالمدبرات ) وهو غريب ، لوقوع لفظ المدبرات فيها ولم يقع في غيرها .

وهي مكية بالاتفاق .

وهي معدودة الحادية والثمانين في ترتيب النزول ، نزلت بعد سورة النبأ وقبل سورة الانفطار .

وعدد آيها خمس وأربعون عند الجمهور ، وعدها أهل الكوفة ستا وأربعين آية .

السابق

|

| من 15

1998-2017 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة