تفسير القرآن

التحرير والتنوير

محمد الطاهر ابن عاشور

دار سحنون

سنة النشر: -
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: خمسة عشر جزءا

الكتب » التحرير والتنوير » سورة النبأ

مقدمة السورةأغراض السورة
قوله تعالى عم يتساءلون عن النبأ العظيم الذي هم فيه مختلفونقوله تعالى كلا سيعلمون
قوله تعالى ثم كلا سيعلمونقوله تعالى ألم نجعل الأرض مهادا
قوله تعالى والجبال أوتاداقوله تعالى وخلقناكم أزواجا
قوله تعالى وجعلنا نومكم سباتاقوله تعالى وجعلنا الليل لباسا
قوله تعالى وجعلنا النهار معاشاقوله تعالى وبنينا فوقكم سبعا شدادا
قوله تعالى وجعلنا سراجا وهاجاقوله تعالى وأنزلنا من المعصرات ماء ثجاجا لنخرج به حبا ونباتا وجنات ألفافا
قوله تعالى إن يوم الفصل كان ميقاتا يوم ينفخ في الصور فتأتون أفواجاقوله تعالى وفتحت السماء فكانت أبوابا
قوله تعالى وسيرت الجبال فكانت سراباقوله تعالى إن جهنم كانت مرصادا للطاغين مآبا لابثين فيها أحقابا
قوله تعالى لا يذوقون فيها بردا ولا شرابا إلا حميما وغساقا جزاء وفاقاقوله تعالى إنهم كانوا لا يرجون حسابا وكذبوا بآياتنا كذابا
قوله تعالى وكل شيء أحصيناه كتاباقوله تعالى فذوقوا فلن نزيدكم إلا عذابا
قوله تعالى إن للمتقين مفازا حدائق وأعنابا وكواعب أترابا قوله تعالى رب السماوات والأرض وما بينهما الرحمن
قوله تعالى لا يملكون منه خطاباقوله تعالى يوم يقوم الروح والملائكة صفا لا يتكلمون إلا من أذن له الرحمن وقال صوابا
قوله تعالى ذلك اليوم الحق فمن شاء اتخذ إلى ربه مآباقوله تعالى إنا أنذرناكم عذابا قريبا
قوله تعالى يوم ينظر المرء ما قدمت يداه ويقول الكافر يا ليتني كنت ترابا
مسألة: الجزء الحادي والثلاثون
[ ص: 5 ] بسم الله الرحمن الرحيم

سورة النبأ

سميت هذه السورة في أكثر المصاحف وكتب التفسير وكتب السنة ( سورة النبأ ) لوقوع كلمة ( النبأ ) في أولها .

وسميت في بعض المصاحف وفي صحيح البخاري وفي تفسير ابن عطية والكشاف ( سورة عم يتساءلون ) ، وفي تفسير القرطبي سماها ( سورة عم ) ، أي : بدون زيادة ( يتساءلون ) تسمية لها بأول جملة فيها .

وتسمى ( سورة التساؤل ) لوقوع يتساءلون في أولها . وتسمى ( سورة المعصرات ) لقوله تعالى فيها : وأنزلنا من المعصرات ماء ثجاجا فهذه خمسة أسماء . واقتصر الإتقان على أربعة أسماء : عم ، والنبأ ، والتساؤل ، والمعصرات .

وهي مكية بالاتفاق .

وعدت السورة الثمانين في ترتيب نزول السور عند جابر بن زيد ، نزلت بعد سورة المعارج وقبل سورة النازعات .

وفيما روي عن ابن عباس ، والحسن ما يقتضي أن هذه السورة نزلت في أول البعث ، روي عن ابن عباس : " كانت قريش تجلس لما نزل القرآن فتتحدث فيما بينها ؛ فمنهم المصدق ومنهم المكذب به ، فنزلت ( عم يتساءلون ) .

وعن الحسن لما بعث النبيء - صلى الله عليه وسلم - جعلوا يتساءلون بينهم ، فأنزل الله عم يتساءلون عن النبإ العظيم ، يعني : الخبر العظيم .

وعد آيها أصحاب العدد من أهل المدينة والشام والبصرة أربعين ، وعدها أهل مكة وأهل الكوفة إحدى وأربعين آية .

السابق

|

| من 29

1998-2017 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة