تفسير القرآن

التحرير والتنوير

محمد الطاهر ابن عاشور

دار سحنون

سنة النشر: -
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: خمسة عشر جزءا

مسألة: الجزء الثلاثون
[ ص: 152 ] بسم الله الرحمن الرحيم

سورة المعارج

سميت هذه السورة في كتب السنة وفي صحيح البخاري وجامع الترمذي ، وفي تفسير الطبري وابن عطية وابن كثير ( سورة سأل سائل ) . وكذلك رأيتها في بعض المصاحف المخطوطة بالخط الكوفي بالقيروان في القرن الخامس .

وسميت في معظم المصاحف المشرقية والمغربية وفي معظم التفاسير ( سورة المعارج ) . وذكر في الإتقان أنها تسمى ( سورة الواقع ) .

وهذه الأسماء الثلاثة مقتبسة من كلمات وقعت في أولها ، وأخصها بها جملة ( سأل سائل ) لأنها لم يرد مثلها في غيرها من سور القرآن إلا أنها غلب عليها اسم ( سورة المعارج ) لأنه أخف .

وهي مكية بالاتفاق . وشذ من ذكر أن آية والذين في أموالهم حق معلوم مدنية .

[ ص: 153 ] وهي السورة الثامنة والسبعون في عداد نزول سور القرآن ، عند جابر بن زيد نزلت بعد سورة الحاقة وقبل سورة النبأ .

وعد جمهور الأمصار آيها أربعا وأربعين . وعدها أهل الشام ثلاثا وأربعين .

السابق

|

| من 11

1998-2017 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة