تفسير القرآن

تفسير الطبري

محمد بن جرير الطبري

دار المعارف

سنة النشر: -
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

الكتب » تفسير الطبري » تفسير سورة الصافات » القول في تأويل قوله تعالى " قالوا ابنوا له بنيانا فألقوه في الجحيم "

مسألة: الجزء الحادي والعشرون
القول في تأويل قوله تعالى : ( قالوا ابنوا له بنيانا فألقوه في الجحيم ( 97 ) فأرادوا به كيدا فجعلناهم الأسفلين ( 98 ) وقال إني ذاهب إلى ربي سيهدين ( 99 ) رب هب لي من الصالحين ( 100 ) )

يقول - تعالى ذكره - : قال قوم إبراهيم لما قال لهم إبراهيم : ( أتعبدون ما تنحتون والله خلقكم وما تعملون ) ابنوا لإبراهيم بنيانا ، ذكر أنهم بنوا له بنيانا يشبه التنور ، ثم نقلوا إليه الحطب ، وأوقدوا عليه ( فألقوه في الجحيم ) والجحيم عند العرب : جمر النار بعضه على بعض ، والنار على النار .

[ ص: 71 ] وقوله ( فأرادوا به كيدا ) يقول - تعالى ذكره - : فأراد قوم إبراهيم كيدا ، وذلك ما كانوا أرادوا من إحراقه بالنار . يقول الله : ( فجعلناهم ) أي فجعلنا قوم إبراهيم ( الأسفلين ) يعني الأذلين حجة ، وغلبنا إبراهيم عليهم بالحجة ، وأنقذناه مما أرادوا به من الكيد .

كما حدثنا بشر قال : ثنا يزيد قال : ثنا سعيد ، عن قتادة : ( فأرادوا به كيدا فجعلناهم الأسفلين ) قال : فما ناظرهم بعد ذلك حتى أهلكهم .

وقوله ( وقال إني ذاهب إلى ربي سيهدين ) يقول : وقال إبراهيم لما أفلجه الله على قومه ونجاه من كيدهم : ( إني ذاهب إلى ربي ) يقول : إني مهاجر من بلدة قومي إلى الله : أي إلى الأرض المقدسة ، ومفارقهم ، فمعتزلهم لعبادة الله .

وكان قتادة يقول في ذلك ما حدثنا بشر قال : ثنا يزيد قال : ثنا سعيد ، عن قتادة : ( وقال إني ذاهب إلى ربي سيهدين ) : ذاهب بعمله وقلبه ونيته .

وقال آخرون في ذلك : إنما قال إبراهيم ( إني ذاهب إلى ربي ) حين أرادوا أن يلقوه في النار .

ذكر من قال ذلك :

حدثنا محمد بن المثنى قال : ثنا أبو داود قال : ثنا شعبة ، عن أبي إسحاق قال : سمعت سليمان بن صرد يقول : لما أرادوا أن يلقوا إبراهيم في النار قال إني ذاهب إلى ربي سيهدين فجمع الحطب ، فجاءت عجوز على ظهرها حطب ، فقيل لها : أين تريدين ؟ قالت : أريد أذهب إلى هذا الرجل الذي يلقى في النار ، فلما ألقي فيها قال : حسبي الله عليه توكلت ، أو قال : حسبي الله ونعم الوكيل قال : فقال الله : ( يا نار كوني بردا وسلاما على إبراهيم ) قال : فقال ابن لوط ، أو ابن أخي لوط : إن النار لم تحرقه من أجلي ، وكان بينهما قرابة ، فأرسل الله عليه عنقا من النار فأحرقته .

وإنما اخترت القول الذي قلت في ذلك ، لأن الله تبارك وتعالى ذكر خبره [ ص: 72 ] وخبر قومه في موضع آخر ، فأخبر أنه لما نجاه مما حاول قومه من إحراقه قال ( إني مهاجر إلى ربي ) ففسر أهل التأويل ذلك أن معناه : إني مهاجر إلى أرض الشام ، فكذلك قوله ( إني ذاهب إلى ربي ) لأنه كقوله ( إني مهاجر إلى ربي ) وقوله ( سيهدين ) يقول : سيثبتني على الهدى الذي أبصرته ، ويعينني عليه .

وقوله ( رب هب لي من الصالحين ) وهذا مسألة إبراهيم ربه أن يرزقه ولدا صالحا ، يقول : قال : يا رب هب لي منك ولدا يكون من الصالحين الذين يطيعونك ، ولا يعصونك ، ويصلحون في الأرض ، ولا يفسدون .

كما حدثنا محمد بن الحسين قال : ثنا أحمد بن المفضل قال : ثنا أسباط ، عن السدي ، في قوله ( رب هب لي من الصالحين ) قال : ولدا صالحا .

وقال : من الصالحين ، ولم يقل : صالحا من الصالحين ، اجتزاء " بمن " ذكر المتروك . كما قال عز وجل : ( وكانوا فيه من الزاهدين ) بمعنى زاهدين من الزاهدين .

السابق

|

| من 1

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة