شروح الحديث

الاستذكار الجامع لمذاهب فقهاء الأمصار

أبو عمر يوسف بن عبد الله بن محمد بن عبد البر

دار قتيبة - دار الوعي

سنة النشر:  1414هـ / 1993م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: ثلاثون مجلدا

الكتب » كتاب الاستذكار » كتاب الكلام » باب ما جاء في التقى » قول عمر أمير المؤمنين بخ بخ والله لتتقين الله أو ليعذبنك

مسألة: الجزء السابع والعشرون
1867 [ ص: 378 ] ( 10 ) باب ما جاء في التقى

1873 - مالك عن إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة ، عن أنس بن مالك ; قال : سمعت عمر بن الخطاب ، وخرجت معه حتى دخل حائطا فسمعته وهو يقول ، وبيني وبينه جدار ، وهو في جوف الحائط : عمر بن الخطاب أمير المؤمنين ! بخ بخ : والله لتتقين الله أو ليعذبنك .

الحاشية رقم: 1
41539 - قال أبو عمر : قال الله - تعالى - : خير الزاد التقوى [ البقرة : 197 ] يريد دار الآخرة .

41540 - والتقوى اسم جامع لطاعة الله ، والعمل بها في ما أمر به ، أو نهى عنه ، فإذا انتهى المؤمن عن ما نهاه الله ، وعمل بما أمره الله ، فقد أطاع الله واتقاه ، ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب [ الطلاق : 4 ] يجعل له من أمره يسرا [ الطلاق : 4 ] .

41541 - والتقى اسم أيضا لخشية الله ، إنما يخشى الله من عباده العلماء [ فاطر : 28 ] . فمن خشي الله واتقاه ، وانتهى عن ما نهاه ، وقام بما افترض عليه ، فهو العالم بشهادة الله له بذلك ، وحسبك .

41542 - وأما قوله : بخ بخ أمير المؤمنين ، فهو توبيخ منه لنفسه ، وتوبيخ [ ص: 379 ] النفس وتقريعها عبادة ، كما أن الرضى عنها هلكة .

41543 - وقوله : لتتقين الله ، أو ليعذبنك الله ، يعني إن شاء ، وهو مقيد بقوله - تعالى - : فيغفر لمن يشاء ويعذب من يشاء [ البقرة : 284 ] .

السابق

|

| من 1

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة