التاريخ والتراجم

سير أعلام النبلاء

محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي

مؤسسة الرسالة

سنة النشر: 1422هـ / 2001م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

مسألة: الجزء السابع عشر
الصعلوكي

العلامة ، شيخ الشافعية بخراسان ، الإمام أبو الطيب ، سهل بن الإمام أبي سهل محمد بن سليمان بن محمد ، العجلي الحنفي ، ثم الصعلوكي النيسابوري ، الفقيه الشافعي .

تفقه على والده . [ ص: 208 ]

وسمع من : أبي العباس الأصم ، وأبي علي الرفاء ، وطائفة .

ودرس وتخرج به أئمة .

قال الحاكم : هو من أنظر من رأينا ، تخرج به جماعة ، وحدث وأملى .

قال : وبلغني أنه كان في مجلسه أكثر من خمسمائة محبرة .

وقال أبو إسحاق الشيرازي : كان أبو الطيب فقيها أديبا ، جمع رئاسة الدنيا والدين ، وأخذ عنه فقهاء نيسابور . وقال الحاكم : كان أبوه يجله ، ويقول : سهل والد .

قلت : حدث عنه الحاكم وهو أكبر منه ، وأبو بكر البيهقي وأبو نصر محمد بن سهل الشاذياخي ، وآخرون .

وله ألفاظ بديعة ، منها : من تصدر قبل أوانه ، فقد تصدى لهوانه .

وقال : إذا كان رضى الخلق معسورا لا يدرك ، كان رضى الله ميسورا لا يترك ، إنا نحتاج إلى إخوان العشرة لوقت العسرة .

وكان بعض العلماء يعد أبا الطيب المجدد للأمة دينها على رأس الأربعمائة ، وبعضهم عد ابن الباقلاني ، وبعضهم عد الشيخ أبا حامد [ ص: 209 ] الإسفراييني ، وهو أرجح الثلاثة .

توفي الإمام أبو الطيب في رجب ، سنة أربع وأربعمائة في عشر الثمانين -رحمه الله تعالى .

وفيها توفي السليماني وشيخ القراء أبو الفرج عبد الملك بن بكران النهرواني وقاضي قرطبة أبو بكر يحيى بن عبد الرحمن بن واقد المالكي ، والحافظ أبو محمد حاتم بن أبي حاتم محمد بن يعقوب الهروي مؤلف " السنن الكبير " .
السابق

|

| من 1

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة