تفسير القرآن

التحرير والتنوير

محمد الطاهر ابن عاشور

دار سحنون

سنة النشر: -
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: خمسة عشر جزءا

الكتب » التحرير والتنوير » سورة الذاريات

مقدمة السورةأغراض السورة
قوله تعالى والذاريات ذروا فالحاملات وقرا قوله تعالى والسماء ذات الحبك
قوله تعالى قتل الخراصون قوله تعالى يسألون أيان يوم الدين
قوله تعالى إن المتقين في جنات وعيون قوله تعالى وفي الأرض آيات للموقنين
قوله تعالى وفي أنفسكم أفلا تبصرون قوله تعالى وفي السماء رزقكم وما توعدون
قوله تعالى فورب السماء والأرض إنه لحق مثل ما أنكم تنطقون قوله تعالى هل أتاك حديث ضيف إبراهيم المكرمين
قوله تعالى قال فما خطبكم أيها المرسلونقوله تعالى فأخرجنا من كان فيها من المؤمنين فما وجدنا فيها غير بيت من المسلمين
قوله تعالى وفي موسى إذ أرسلناه إلى فرعون بسلطان مبينقوله تعالى وفي عاد إذ أرسلنا عليهم الريح العقيم ما تذر من شيء أتت عليه إلا جعلته كالرميم
قوله تعالى وفي ثمود إذ قيل لهم تمتعوا حتى حين فعتوا عن أمر ربهمقوله تعالى وقوم نوح من قبل إنهم كانوا قوما فاسقين
قوله تعالى والسماء بنيناها بأيد وإنا لموسعونقوله تعالى والأرض فرشناها فنعم الماهدون
قوله تعالى ومن كل شيء خلقنا زوجين لعلكم تذكرونقوله تعالى ففروا إلى الله إني لكم منه نذير مبين ولا تجعلوا مع الله إلها آخر
قوله تعالى كذلك ما أتى الذين من قبلهم من رسول إلا قالوا ساحر أو مجنونقوله تعالى أتواصوا به بل هم قوم طاغون
قوله تعالى فتول عنهم فما أنت بملوم وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنينقوله تعالى وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون ما أريد منهم من رزق وما أريد أن يطعمون
قوله تعالى إن الله هو الرزاق ذو القوة المتينقوله تعالى فإن للذين ظلموا ذنوبا مثل ذنوب أصحابهم فلا يستعجلون
قوله تعالى فويل للذين كفروا من يومهم الذي يوعدون
مسألة: الجزء السابع والعشرون
[ ص: 335 ] بسم الله الرحمن الرحيم

سورة الذاريات

تسمى هذه السورة والذاريات بإثبات الواو تسمية لها بحكاية الكلمتين الواقعتين في أولها . وبهذا عنونها البخاري في كتاب التفسير من صحيحه وابن عطية في تفسيره والكواشي في تلخيص التفسير والقرطبي .

وتسمى أيضا ( سورة الذاريات ) بدون الواو اقتصارا على الكلمة التي لم تقع في غيرها من سور القرآن . وكذلك عنونها الترمذي في جامعه وجمهور المفسرين .

وكذلك هي في المصاحف التي وقفنا عليها من مشرقية ومغربية قديمة .

ووجه التسمية أن هذه الكلمة لم تقع بهذه الصيغة في غيرها من سور القرآن .

وهي مكية بالاتفاق .

وقد عدت السورة السادسة والستين في ترتيب نزول السور عند جابر بن زيد . نزلت بعد سورة الأحقاف وقبل سورة الغاشية .

واتفق أهل عد الآيات على أن آيها ستون آية .

السابق

|

| من 29

1998-2017 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة