تفسير القرآن

التحرير والتنوير

محمد الطاهر ابن عاشور

دار سحنون

سنة النشر: -
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: خمسة عشر جزءا

الكتب » التحرير والتنوير » سورة الحجرات

مقدمة السورةأغراض السورة
قوله تعالى يا أيها الذين آمنوا لا تقدموا بين يدي الله ورسوله قوله تعالى يا أيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبيء
قوله تعالى إن الذين يغضون أصواتهم عند رسول الله قوله تعالى إن الذين ينادونك من وراء الحجرات أكثرهم لا يعقلون
قوله تعالى يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا قوله تعالى واعلموا أن فيكم رسول الله لو يطيعكم في كثير من الأمر لعنتم
قوله تعالى ولكن الله حبب إليكم الإيمان وزينه في قلوبكم قوله تعالى وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما
قوله تعالى إنما المؤمنون إخوة فأصلحوا بين أخويكم قوله تعالى يا أيها الذين آمنوا لا يسخر قوم من قوم عسى أن يكونوا خيرا منهم
قوله تعالى ولا تلمزوا أنفسكم ولا تنابزوا بالألقاب قوله تعالى بئس الاسم الفسوق بعد الإيمان
قوله تعالى يا أيها الذين آمنوا اجتنبوا كثيرا من الظن إن بعض الظن إثمقوله تعالى ولا تجسسوا
قوله تعالى ولا يغتب بعضكم بعضا قوله تعالى واتقوا الله إن الله تواب رحيم
قوله تعالى يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل قوله تعالى قالت الأعراب آمنا قل لم تؤمنوا ولكن قولوا أسلمنا
قوله تعالى إنما المؤمنون الذين آمنوا بالله ورسوله قوله تعالى قل أتعلمون الله بدينكم
قوله تعالى يمنون عليك أن أسلموا قل لا تمنوا علي إسلامكم قوله تعالى إن الله يعلم غيب السماوات والأرض والله بصير بما تعملون
مسألة: الجزء السابع والعشرون
[ ص: 212 ] [ ص: 213 ] بسم الله الرحمن الرحيم

سورة الحجرات

سميت في جميع المصاحف وكتب السنة والتفسير " سورة الحجرات " وليس لها اسم غيره ، ووجه تسميتها أنها ذكر فيها لفظ " الحجرات " . ونزلت في قصة نداء بني تميم رسول الله صلى الله عليه وسلم من وراء حجراته ، فعرفت بهذه الإضافة .

وهي مدنية باتفاق أهل التأويل ، أي مما نزل بعد الهجرة ، وحكى السيوطي في الإتقان قولا شاذا أنها مكية ولا يعرف قائل هذا القول .

وفي أسباب النزول للواحدي أن قوله تعالى : يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى الآية ، نزلت بمكة في يوم فتح مكة كما سيأتي ، ولم يثبت أن تلك الآية نزلت بمكة كما سيأتي . ولم يعدها في الإتقان في عداد السور المستثنى بعض آياتها .

وهي السورة الثامنة بعد المائة في ترتيب نزول السور ، نزلت بعد سورة المجادلة وقبل سورة التحريم وكان نزول هذه السورة سنة تسع ، وأول آيها في شأن وفد بني تميم كما سيأتي عند قوله تعالى : يا أيها الذين آمنوا لا تقدموا بين يدي الله ورسوله وقوله إن الذين ينادونك من وراء الحجرات أكثرهم لا يعقلون .

وعد جميع العادين آيها ثمان عشرة آية .

السابق

|

| من 24

1998-2017 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة