تفسير القرآن

التحرير والتنوير

محمد الطاهر ابن عاشور

دار سحنون

سنة النشر: -
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: خمسة عشر جزءا

الكتب » التحرير والتنوير » سورة الزمر

مقدمة السورةأغراضها
قوله تعالى تنزيل الكتاب من الله العزيز الحكيم قوله تعالى ألا لله الدين الخالص
قوله تعالى والذين اتخذوا من دونه أولياء ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى قوله تعالى إن الله لا يهدي من هو كاذب كفار
قوله تعالى لو أراد الله أن يتخذ ولدا لاصطفى مما يخلق ما يشاء قوله تعالى خلق السماوات والأرض بالحق
قوله تعالى ألا هو العزيز الغفارقوله تعالى خلقكم من نفس واحدة ثم جعل منها زوجها
قوله تعالى وأنزل لكم من الأنعام ثمانية أزواجقوله تعالى يخلقكم في بطون أمهاتكم خلقا من بعد خلق في ظلمات ثلاث
قوله تعالى ذلكم الله ربكم له الملك لا إله إلا هو فأنى تصرفونقوله تعالى إن تكفروا فإن الله غني عنكم ولا يرضى لعباده الكفر وإن تشكروا يرضه لكم
قوله تعالى ولا تزر وازرة وزر أخرىقوله تعالى ثم إلى ربكم مرجعكم فينبئكم بما كنتم تعملون إنه عليم بذات الصدور
قوله تعالى وإذا مس الإنسان ضر دعا ربه منيبا إليه قوله تعالى قل تمتع بكفرك قليلا إنك من أصحاب النار
قوله تعالى أمن هو قانت آناء الليل ساجدا وقائما يحذر الآخرة ويرجو رحمة ربهقوله تعالى قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون إنما يتذكر أولو الألباب
قوله تعالى قل يا عباد الذين آمنوا اتقوا ربكم قوله تعالى قل إني أمرت أن أعبد الله مخلصا له الدين وأمرت لأن أكون أول المسلمين
قوله تعالى قل إني أخاف إن عصيت ربي عذاب يوم عظيمقوله تعالى قل الله أعبد مخلصا له ديني
قوله تعالى قل إن الخاسرين الذين خسروا أنفسهم وأهليهم يوم القيامة قوله تعالى لهم من فوقهم ظلل من النار ومن تحتهم ظلل
قوله تعالى ذلك يخوف الله به عبادهقوله تعالى يا عباد فاتقون
قوله تعالى والذين اجتنبوا الطاغوت أن يعبدوها وأنابوا إلى الله لهم البشرى قوله تعالى أفمن حق عليه كلمة العذاب أفأنت تنقذ من في النار
قوله تعالى لكن الذين اتقوا ربهم لهم غرف من فوقها غرف قوله تعالى ألم تر أن الله أنزل من السماء ماء فسلكه ينابيع في الأرض
قوله تعالى أفمن شرح الله صدره للإسلام فهو على نور من ربهقوله تعالى فويل للقاسية قلوبهم من ذكر الله أولئك في ضلال مبين
قوله تعالى الله نزل أحسن الحديث كتابا متشابها مثاني قوله تعالى ذلك هدى الله يهدي به من يشاء ومن يضلل الله فما له من هاد
قوله تعالى أفمن يتقي بوجهه سوء العذاب يوم القيامةقوله تعالى وقيل للظالمين ذوقوا ما كنتم تكسبون
قوله تعالى كذب الذين من قبلهم فأتاهم العذاب من حيث لا يشعرون قوله تعالى ولقد ضربنا للناس في هذا القرآن من كل مثل لعلهم يتذكرون
قوله تعالى ضرب الله مثلا رجلا فيه شركاء متشاكسون ورجلا سلما لرجل قوله تعالى إنك ميت وإنهم ميتون
قوله تعالى فمن أظلم ممن كذب على الله وكذب بالصدق إذ جاءه قوله تعالى والذي جاء بالصدق وصدق به أولئك هم المتقون
قوله تعالى أليس الله بكاف عبده ويخوفونك بالذين من دونهقوله تعالى ومن يضلل الله فما له من هاد
قوله تعالى أليس الله بعزيز ذي انتقامقوله تعالى ولئن سألتهم من خلق السماوات والأرض ليقولن الله
قوله تعالى قل أفرأيتم ما تدعون من دون الله إن أرادني الله بضر هل هن كاشفات ضره قوله تعالى قل يا قوم اعملوا على مكانتكم إني عامل فسوف تعلمون
قوله تعالى إنا أنزلنا عليك الكتاب للناس بالحق قوله تعالى الله يتوفى الأنفس حين موتها
قوله تعالى أم اتخذوا من دون الله شفعاء قل أولو كانوا لا يملكون شيئا ولا يعقلون قوله تعالى وإذا ذكر الله وحده اشمأزت قلوب الذين لا يؤمنون بالآخرة
قوله تعالى قل اللهم فاطر السماوات والأرض عالم الغيب والشهادة قوله تعالى ولو أن للذين ظلموا ما في الأرض جميعا ومثله معه لافتدوا به
قوله تعالى فإذا مس الإنسان ضر دعانا ثم إذا خولناه نعمة منا قوله تعالى قد قالها الذين من قبلهم فما أغنى عنهم ما كانوا يكسبون
قوله تعالى أولم يعلموا أن الله يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر إن في ذلك لآيات لقوم يؤمنونقوله تعالى قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله
قوله تعالى وأنيبوا إلى ربكم وأسلموا له من قبل أن يأتيكم العذاب ثم لا تنصرون قوله تعالى واتبعوا أحسن ما أنزل إليكم من ربكم من قبل أن يأتيكم العذاب بغتة وأنتم لا تشعرون
قوله تعالى أن تقول نفس يا حسرتا على ما فرطت في جنب الله وإن كنت لمن الساخرين قوله تعالى بلى قد جاءتك آياتي فكذبت بها واستكبرت وكنت من الكافرين
قوله تعالى ويوم القيامة ترى الذين كذبوا على الله وجوههم مسودة قوله تعالى وينجي الله الذين اتقوا بمفازتهم لا يمسهم السوء ولا هم يحزنون
قوله تعالى الله خالق كل شيء وهو على كل شيء وكيل قوله تعالى قل أفغير الله تأمروني أعبد أيها الجاهلون
قوله تعالى ولقد أوحي إليك وإلى الذين من قبلك لئن أشركت ليحبطن عملك ولتكونن من الخاسرين قوله تعالى وما قدروا الله حق قدره والأرض جميعا قبضته يوم القيامة
قوله تعالى ونفخ في الصور فصعق من في السماوات ومن في الأرض إلا من شاء الله قوله تعالى وأشرقت الأرض بنور ربها ووضع الكتاب وجيء بالنبيئين والشهداء
قوله تعالى وسيق الذين كفروا إلى جهنم زمرا قوله تعالى وسيق الذين اتقوا ربهم إلى الجنة زمرا
قوله تعالى وقالوا الحمد لله الذي صدقنا وعده قوله تعالى وترى الملائكة حافين من حول العرش يسبحون بحمد ربهم
قوله تعالى وقضي بينهم بالحققوله تعالى وقيل الحمد لله رب العالمين
مسألة: الجزء الرابع والعشرون
[ ص: 311 ] بسم الله الرحمن الرحيم سورة الزمر سميت " سورة الزمر " من عهد النبيء - صلى الله عليه وسلم - فقد روى الترمذي عن عائشة قالت كان النبيء - صلى الله عليه وسلم - لا ينام حتى يقرأ الزمر وبني إسرائيل ، وإنما سميت سورة الزمر لوقوع هذا اللفظ فيها دون غيرها من سور القرآن .

وفي تفسير القرطبي عن وهب بن منبه أنه سماها سورة الغرف وتناقله المفسرون ، ووجهه أنها ذكر فيها لفظ الغرف ، أي : بهذه الصيغة دون الغرفات ، في قوله تعالى لهم غرف من فوقها غرف الآية .

وهي مكية كلها عند الجمهور . وعن ابن عباس أن قوله تعالى قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله الآيات الثلاث . وقيل : إلى سبع آيات نزلت بالمدينة في قصة وحشي قاتل حمزة ، وسنده ضعيف ، وقصته عليها مخائل القصص .

وعن عمر بن الخطاب أن تلك الآيات نزلت بالمدينة في هشام بن العاصي بن وائل إذ تأخر عن الهجرة إلى المدينة بعد أن استعد لها . وفي رواية : أن معه عياش بن أبي ربيعة وكانا تواعدا على الهجرة إلى المدينة ففتنا فافتتنا .

والأصح أنها نزلت في المشركين كما سيأتي عند تفسيرها ، وما نشأ القول بأنها مدنية إلا لما روي فيها من القصص الضعيفة .

وقيل : نزل أيضا في قوله تعالى قل يا عباد الذين آمنوا اتقوا ربكم الآية ؛ بالمدينة .

وعن ابن عباس أن قوله تعالى الله نزل أحسن الحديث كتابا متشابها الآية ؛ نزل بالمدينة .

[ ص: 312 ] فبلغت الآيات المختلف فيها تسع آيات .

والمتجه : أنها كلها مكية وأن ما يخيل أنه نزل في قصص معينة إن صحت أسانيده أن يكون وقع التمثل به في تلك القصص فاشتبه على بعض الرواة بأنه سبب نزول .

وسيأتي عند قوله تعالى وأرض الله واسعة أنها نزلت قبيل هجرة المؤمنين إلى الحبشة ، أي : في سنة خمس قبل الهجرة .

وهي السورة التاسعة والخمسون في ترتيب النزول على المختار ، نزلت بعد سورة سبأ وقبل سورة غافر .

وعدت آياتها عند المدنيين والمكيين والبصريين اثنتين وسبعين ، وعند أهل الشام ثلاثا وسبعين ، وعند أهل الكوفة خمسا وسبعين .

السابق

|

| من 78

1998-2017 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة