مرحباً بكم فى المكتبة الإسلامية على شبكة إسلام ويب

تفسير القرآن

تفسير الطبري

محمد بن جرير الطبري

دار المعارف

سنة النشر: -
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

الكتب » تفسير الطبري » تفسير سورة الرعد

القول في تأويل قوله تعالى "المر تلك آيات الكتاب والذي أنزل إليك من ربك الحق "القول في تأويل قوله تعالى "الله الذي رفع السماوات بغير عمد ترونها "
القول في تأويل قوله تعالى "وهو الذي مد الأرض وجعل فيها رواسي وأنهارا "القول في تأويل قوله تعالى "وفي الأرض قطع متجاورات وجنات من أعناب "
القول في تأويل قوله تعالى "وإن تعجب فعجب قولهم أئذا كنا ترابا أئنا لفي خلق جديد "القول في تأويل قوله تعالى "ويستعجلونك بالسيئة قبل الحسنة وقد خلت من قبلهم المثلات "
القول في تأويل قوله تعالى "ويقول الذين كفروا لولا أنزل عليه آية من ربه "القول في تأويل قوله تعالى "الله يعلم ما تحمل كل أنثى "
القول في تأويل قوله تعالى "عالم الغيب والشهادة الكبير المتعال"القول في تأويل قوله تعالى "سواء منكم من أسر القول ومن جهر به "
القول في تأويل قوله تعالى "له معقبات من بين يديه ومن خلفه يحفظونه من أمر الله "القول في تأويل قوله تعالى "هو الذي يريكم البرق خوفا وطمعا وينشئ السحاب الثقال"
القول في تأويل قوله تعالى "له دعوة الحق والذين يدعون من دونه لا يستجيبون لهم بشيء "القول في تأويل قوله تعالى "ولله يسجد من في السماوات والأرض طوعا وكرها "
القول في تأويل قوله تعالى "قل من رب السماوات والأرض قل الله "القول في تأويل قوله تعالى "قل هل يستوي الأعمى والبصير أم هل تستوي الظلمات والنور "
القول في تأويل قوله تعالى "أنزل من السماء ماء فسالت أودية بقدرها "القول في تأويل قوله تعالى "للذين استجابوا لربهم الحسنى "
القول في تأويل قوله تعالى "أفمن يعلم أنما أنزل إليك من ربك الحق كمن هو أعمى "القول في تأويل قوله تعالى "الذين يوفون بعهد الله ولا ينقضون الميثاق"
القول في تأويل قوله تعالى "والذين صبروا ابتغاء وجه ربهم وأقاموا الصلاة "القول في تأويل قوله تعالى "جنات عدن يدخلونها ومن صلح من آبائهم "
القول في تأويل قوله تعالى "والذين ينقضون عهد الله من بعد ميثاقه "القول في تأويل قوله تعالى "الله يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر "
القول في تأويل قوله تعالى "ويقول الذين كفروا لولا أنزل عليه آية من ربه "القول في تأويل قوله تعالى "الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله "
القول في تأويل قوله تعالى "كذلك أرسلناك في أمة قد خلت من قبلها أمم "القول في تأويل قوله تعالى "ولو أن قرآنا سيرت به الجبال أو قطعت به الأرض "
القول في تأويل قوله تعالى "أفلم ييأس الذين آمنوا أن لو يشاء الله لهدى الناس جميعا"القول في تأويل قوله تعالى "ولا يزال الذين كفروا تصيبهم بما صنعوا قارعة "
القول في تأويل قوله تعالى "ولقد استهزئ برسل من قبلك فأمليت للذين كفروا "القول في تأويل قوله تعالى "أفمن هو قائم على كل نفس بما كسبت "
القول في تأويل قوله تعالى "لهم عذاب في الحياة الدنيا ولعذاب الآخرة أشق "القول في تأويل قوله تعالى "مثل الجنة التي وعد المتقون تجري من تحتها الأنهار "
القول في تأويل قوله تعالى "والذين آتيناهم الكتاب يفرحون بما أنزل إليك "القول في تأويل قوله تعالى "وكذلك أنزلناه حكما عربيا "
القول في تأويل قوله تعالى "ولقد أرسلنا رسلا من قبلك وجعلنا لهم أزواجا وذرية "القول في تأويل قوله تعالى "يمحو الله ما يشاء ويثبت وعنده أم الكتاب"
القول في تأويل قوله تعالى "وعنده أم الكتاب"القول في تأويل قوله تعالى "وإن ما نرينك بعض الذي نعدهم أو نتوفينك "
القول في تأويل قوله تعالى "أولم يروا أنا نأتي الأرض ننقصها من أطرافها "القول في تأويل قوله تعالى "وقد مكر الذين من قبلهم فلله المكر جميعا "
القول في تأويل قوله تعالى "ويقول الذين كفروا لست مرسلا "
مسألة: الجزء السادس عشر
[ ص: 316 ] [ ص: 317 ] [ ص: 318 ] [ ص: 319 ] ( أول تفسير السورة التي يذكر فيها الرعد )

( بسم الله الرحمن الرحيم )

( رب يسر )

القول في تأويل قوله تعالى : ( المر تلك آيات الكتاب والذي أنزل إليك من ربك الحق ولكن أكثر الناس لا يؤمنون ( 1 ) )

قال أبو جعفر : قد بينا القول في تأويل قوله ( الر )

و ( المر ) ، ونظائرهما من حروف المعجم التي افتتح بها أوائل بعض سور القرآن ، فيما مضى ، بما فيه الكفاية من إعادتها غير أنا نذكر من الرواية ما جاء خاصا به كل سورة افتتح أولها بشيء منها .

فما جاء من الرواية في ذلك في هذه السورة عن ابن عباس من نقل أبي الضحى مسلم بن صبيح وسعيد بن جبير عنه ، التفريق بين معنى ما ابتدئ به أولها ، مع زيادة الميم التي فيها على سائر السور ذوات ( الر ) ومعنى ما ابتدئ به أخواتها مع نقصان ذلك منها عنها .

ذكر الرواية بذلك عنه : [ ص: 320 ]

20044 - حدثنا ابن المثنى قال : حدثنا عبد الرحمن ، عن هشيم ، عن عطاء بن السائب ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس : ( المر ) قال : أنا الله أرى .

20045 - حدثنا أحمد بن إسحاق قال : حدثنا أبو أحمد قال : حدثنا شريك ، عن عطاء بن السائب ، عن أبي الضحى ، عن ابن عباس : قوله : ( المر ) قال : أنا الله أرى .

20046 - حدثني المثنى قال : حدثنا أبو نعيم الفضل بن دكين قال : حدثنا سفيان ، عن مجاهد : ( المر ) : فواتح يفتتح بها كلامه .

وقوله : ( تلك آيات الكتاب ) يقول تعالى ذكره : تلك التي قصصت عليك خبرها ، آيات الكتاب الذي أنزلته قبل هذا الكتاب الذي أنزلته إليك إلى من أنزلته إليه من رسلي قبلك .

وقيل : عنى بذلك : التوراة والإنجيل .

ذكر من قال ذلك :

20047 - حدثنا بشر قال : حدثنا يزيد قال : حدثنا سعيد ، عن قتادة ، قوله : ( المر تلك آيات الكتاب ) الكتب التي كانت قبل القرآن .

20048 - حدثني المثنى قال : حدثنا أبو نعيم قال : حدثنا سفيان ، عن مجاهد : ( تلك آيات الكتاب ) قال : التوراة والإنجيل .

وقوله : ( والذي أنزل إليك من ربك الحق ) [ القرآن ] ، فاعمل بما فيه واعتصم به . [ ص: 321 ]

وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل .

ذكر من قال ذلك :

20049 - حدثني المثنى قال : حدثنا أبو نعيم الفضل بن دكين قال : حدثنا سفيان ، عن مجاهد : ( والذي أنزل إليك من ربك الحق ) قال : القرآن .

20050 - حدثنا بشر قال : حدثنا يزيد قال : حدثنا سعيد ، عن قتادة ، قوله : ( والذي أنزل إليك من ربك الحق ) أي هذا القرآن .

وفي قوله : ( والذي أنزل إليك ) وجهان من الإعراب :

أحدهما : الرفع ، على أنه كلام مبتدأ ، فيكون مرفوعا ب "الحق" و "الحق" به . وعلى هذا الوجه تأويل مجاهد وقتادة الذي ذكرنا قبل عنهما .

والآخر : الخفض على العطف به على ( الكتاب ) ، فيكون معنى الكلام حينئذ : تلك آيات التوراة والإنجيل والقرآن . ثم يبتدئ ( الحق ) بمعنى : ذلك الحق فيكون رفعه بمضمر من الكلام قد استغني بدلالة الظاهر عليه منه .

ولو قيل : معنى ذلك : تلك آيات الكتاب الذي أنزل إليك من ربك الحق . وإنما أدخلت الواو في "والذي" وهو نعت للكتاب ، كما أدخلها الشاعر في قوله :


إلى الملك القرم وابن الهمام وليث الكتيبة في المزدحم

فعطف ب "الواو" وذلك كله من صفة واحد - كان مذهبا من التأويل . [ ص: 322 ]

ولكن ذلك إذا تؤول كذلك فالصواب من القراءة في ( الحق ) الخفض ، على أنه نعت ل ( الذي ) .

وقوله : ( ولكن أكثر الناس لا يؤمنون ) ولكن أكثر الناس من مشركي قومك لا يصدقون بالحق الذي أنزل إليك من ربك ، ولا يقرون بهذا القرآن وما فيه من محكم آيه .

السابق

|

| من 43

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة