التاريخ والتراجم

البداية والنهاية

إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي

دار عالم الكتب

سنة النشر: 1424هـ / 2003م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرون جزءا

مسألة: الجزء الرابع
فصل :

في ميلاد عبد الله بن الزبير في شوال سنة الهجرة ، فكان أول مولود ولد في الإسلام من المهاجرين ، كما أن النعمان بن بشير أول مولود ولد للأنصار بعد الهجرة رضي الله عنهما . وقد زعم بعضهم أن ابن الزبير ولد بعد الهجرة بعشرين شهرا . قاله أبو الأسود . ورواه الواقدي ، عن محمد بن يحيى بن سهل بن أبي حثمة ، عن أبيه ، عن جده ، وزعموا أن النعمان ولد قبل الزبير بستة أشهر ، على رأس أربعة عشر شهرا من الهجرة . والصحيح ما قدمناه .

[ ص: 569 ] قال البخاري : حدثنا زكريا بن يحيى ، ثنا أبو أسامة ، عن هشام بن عروة ، عن أبيه ، عن أسماء ، أنها حملت بعبد الله بن الزبير ، قالت : فخرجت وأنا متم ، فأتيت المدينة ، فنزلت بقباء فولدته بقباء ، ثم أتيت به رسول الله صلى الله عليه وسلم فوضعه في حجره ، ثم دعا بتمرة فمضغها ، ثم تفل في فيه ، فكان أول شيء دخل جوفه ، ريق رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ثم حنكه بتمرة ، ثم دعا له وبرك عليه . وكان أول مولود ولد في الإسلام . تابعه خالد بن مخلد عن علي بن مسهر ، عن هشام ، عن أبيه ، عن أسماء ، أنها هاجرت إلى النبي صلى الله عليه وسلم وهي حبلى .

حدثنا قتيبة ، عن أبي أسامة ، عن هشام بن عروة ، عن أبيه ، عن عائشة ، قالت : أول مولود ولد في الإسلام عبد الله بن الزبير ، أتوا به النبي صلى الله عليه وسلم ، فأخذ النبي صلى الله عليه وسلم تمرة فلاكها ، ثم أدخلها في فيه ، فأول ما دخل بطنه ريق النبي صلى الله عليه وسلم . فهذا حجة على الواقدي وغيره; لأنه ذكر أن النبي صلى الله عليه وسلم بعث مع عبد الله بن أريقط - لما رجع إلى مكة - زيد بن حارثة وأبا رافع; ليأتوا بعياله وعيال أبي بكر ، فقدموا بهم أثر هجرة النبي صلى الله عليه وسلم ، وأسماء حامل متم أي مقرب ، قد دنا وضعها لولدها ، فلما ولدته كبر المسلمون تكبيرة عظيمة; فرحا بمولده ، لأنه كان قد بلغهم عن اليهود أنهم سحروهم ، حتى لا يولد لهم بعد هجرتهم ولد ، فأكذب الله اليهود فيما زعموا .

السابق

|

| من 1

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة