تفسير القرآن

تفسير الطبري

محمد بن جرير الطبري

دار المعارف

سنة النشر: -
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

الكتب » تفسير الطبري » تفسير سورة الأنفال » القول في تأويل قوله تعالى " ليهلك من هلك عن بينة ويحيا من حي عن بينة "

مسألة: الجزء الثالث عشر
القول في تأويل قوله ( ليهلك من هلك عن بينة ويحيا من حي عن بينة وإن الله لسميع عليم ( 42 ) )

قال أبو جعفر : يقول تعالى ذكره : ولكن الله جمعهم هنالك ، ليقضي أمرا كان مفعولا " ليهلك من هلك عن بينة " . * * *

وهذه اللام في قوله : " ليهلك " مكررة على " اللام " في قوله : " ليقضي " ، كأنه قال : ولكن ليهلك من هلك عن بينة ، جمعكم . * * *

ويعني بقوله : " ليهلك من هلك عن بينة " ، ليموت من مات من خلقه ، عن حجة لله قد أثبتت له وقطعت عذره ، وعبرة قد عاينها ورآها " ويحيا من حي عن بينة " ، يقول : وليعيش من عاش منهم عن حجة لله قد أثبتت له وظهرت لعينه فعلمها ، جمعنا بينكم وبين عدوكم هنالك . * * *

وقال ابن إسحاق في ذلك بما : -

16149 - حدثنا ابن حميد قال ، حدثنا سلمة ، عن ابن إسحاق : " ليهلك من هلك عن بينة " ، [ أي ليكفر من كفر بعد الحجة ] ، لما رأى من الآية والعبرة ، ويؤمن من آمن على مثل ذلك . * * * [ ص: 569 ]

وأما قوله : " وإن الله لسميع عليم " ، فإن معناه : " وإن الله " ، أيها المؤمنون ، " لسميع " ، لقولكم وقول غيركم ، حين يري الله نبيه في منامه ويريكم ، عدوكم في أعينكم قليلا وهم كثير ، ويراكم عدوكم في أعينهم قليلا " عليم " ، بما تضمره نفوسكم ، وتنطوي عليه قلوبكم ، حينئذ وفي كل حال .

يقول جل ثناؤه لهم ولعباده : فاتقوا ربكم ، أيها الناس ، في منطقكم : أن تنطقوا بغير حق ، وفي قلوبكم : أن تعتقدوا فيها غير الرشد ، فإن الله لا يخفى عليه خافية من ظاهر أو باطن . * * *

السابق

|

| من 1

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة