مرحباً بكم فى المكتبة الإسلامية على شبكة إسلام ويب

آيات الأحكام

أحكام القرآن لابن العربي

محمد بن عبد الله الأندلسي (ابن العربي)

دار الكتب العلمية

سنة النشر: -
رقم الطبعة: ط1 : د.ت
عدد الأجزاء: أربعة أجزاء

الكتب » أحكام القرآن لابن العربي » سورة فصلت فيها ست آيات » الآية الثالثة قوله تعالى ومن أحسن قولا ممن دعا إلى الله وعمل صالحا

مسألة: الجزء الرابع
[ ص: 70 ] الآية الثالثة قوله تعالى : { ومن أحسن قولا ممن دعا إلى الله وعمل صالحا وقال إنني من المسلمين } .

فيها أربع مسائل : المسألة الأولى : في سبب نزولها ، وقد روي أنها نزلت في محمد صلى الله عليه وسلم وكان الحسن إذا تلا هذه الآية يقول : هذا رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا حبيب الله ، هذا صفوة الله ، هذا خيرة الله ، هذا والله أحب أهل الأرض إلى الله .

وقيل : نزلت في المؤذنين ، وهذا ذكر ثان لهم في كتاب الله ، وسيأتي الثالث إن شاء الله تعالى .

والأول أصح ; لأن الآية مكية ، والأذان مدني ، وإنما يدخل فيها بالمعنى ، لا أنه كان المقصود ، ويدخل فيها أبو بكر الصديق حين قال في النبي وقد خنقه الملعون : أتقتلون رجلا أن يقول ربي الله ، ويتضمن كل كلام حسن فيه ذكر التوحيد وبيان الإيمان .

المسألة الثانية : قوله تعالى : { وعمل صالحا } . قالوا : هي الصلاة ، وإنه لحسن وإن كان المراد به كل عمل صالح ، ولكن الصلاة أجله ، والمراد أن يتبع القول العمل ، وقد بيناه في غير موضع .

المسألة الثالثة : قوله : { وقال إنني من المسلمين } ، وما تقدم يدل على الإسلام ، لكن لما كان الدعاء بالقول ، والسيف يكون للاعتقاد ، ويكون للحجة ، وكان العمل يكون للرياء والإخلاص ، دل على أنه لا بد من التصريح بالاعتقاد لله في ذلك كله ، وأن العمل لوجهه .

المسألة الرابعة : قوله تعالى : { وقال إنني من المسلمين } ولم يقل [ له ] إن شاء الله ، وفي ذلك رد على من يقول : أنا مسلم إن شاء الله . وقد بيناه في الأصول ، وأوضحنا أنه لا يحتاج إليه .

السابق

|

| من 1

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة