مرحباً بكم فى المكتبة الإسلامية على شبكة إسلام ويب

تفسير القرآن

تفسير الطبري

محمد بن جرير الطبري

دار المعارف

سنة النشر: -
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

الكتب » تفسير الطبري » تفسير سورة الأنعام » القول في تأويل قوله تعالى " وإن تعدل كل عدل لا يؤخذ منها "

مسألة: الجزء الحادي عشر
[ ص: 447 ] القول في تأويل قوله ( وإن تعدل كل عدل لا يؤخذ منها )

قال أبو جعفر : يقول - تعالى ذكره - : وإن تعدل النفس التي أبسلت بما كسبت ، يعني : " وإن تعدل كل عدل " يعني : كل فداء .

يقال منه : " عدل يعدل " إذا فدى ، " عدلا " ومنه قول الله - تعالى ذكره - : أو عدل ذلك صياما [ سورة المائدة : 95 ] ، وهو ما عادله من غير نوعه .

وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل .

ذكر من قال ذلك :

13416 - حدثنا محمد بن عبد الأعلى قال : حدثنا محمد بن ثور ، عن معمر ، عن قتادة : " وإن تعدل كل عدل لا يؤخذ منها " قال : لو جاءت بملء الأرض ذهبا لم يقبل منها .

13417 - حدثنا محمد بن الحسين قال : حدثنا أحمد بن المفضل قال : حدثنا أسباط ، عن السدي في قوله : " وإن تعدل كل عدل لا يؤخذ منها " فما يعدلها لو جاءت بملء الأرض ذهبا لتفتدي به ما قبل منها .

13418 - حدثني يونس قال : أخبرنا ابن وهب قال قال ابن زيد في قوله : " وإن تعدل كل عدل لا يؤخذ منها " قال : " وإن تعدل " وإن تفتد ، يكون له الدنيا وما فيها يفتدي بها " لا يؤخذ منه " عدلا عن نفسه ، لا يقبل منه .

وقد تأول ذلك بعض أهل العلم بالعربية بمعنى : وإن تقسط كل قسط لا يقبل منها . وقال : إنها التوبة في الحياة . [ ص: 448 ]

وليس لما قال من ذلك معنى ، وذلك أن كل تائب في الدنيا فإن الله - تعالى ذكره - يقبل توبته .

السابق

|

| من 1

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة