تفسير القرآن

التفسير الكبير

الإمام فخر الدين الرازي أبو عبد الله محمد بن عمر بن حسين القرشي الطبرستاني الأصل

دار الكتب العلمية ببيروت

سنة النشر: 2004م – 1425هـ
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: ستة عشر مجلد ًا

الكتب » التفسير الكبير أو مفاتيح الغيب » سورة النساء » قوله تعالى والذين ينفقون أموالهم رئاء الناس

مسألة:
( والذين ينفقون أموالهم رئاء الناس ولا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر ومن يكن الشيطان له قرينا فساء قرينا )

ثم قال تعالى : ( والذين ينفقون أموالهم رئاء الناس ولا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر ومن يكن الشيطان له قرينا فساء قرينا )

وفيه مسائل :

المسألة الأولى : إن شئت عطفت " الذين " في هذه الآية على " الذين " في الآية التي قبلها ، وإن شئت جعلته في موضع خفض عطفا على قوله : ( للكافرين عذابا مهينا ) .

[ ص: 81 ] المسألة الثانية : قال الواحدي : نزلت في المنافقين ، وهو الوجه لذكر الرئاء ، وهو ضرب من النفاق .

وقيل : نزلت في مشركي مكة المنفقين على عداوة الرسول - صلى الله عليه وسلم - ، والأولى أن يقال : إنه تعالى لما أمر بالإحسان إلى أرباب الحاجات ، بين أن من لا يفعل ذلك قسمان :

فالأول : هو البخيل الذي لا يقدم على إنفاق المال البتة ، وهم المذمومون في قوله : ( الذين يبخلون ويأمرون الناس بالبخل ) .

والثاني : الذين ينفقون أموالهم ، لكن لا لغرض الطاعة ، بل لغرض الرياء والسمعة ، فهذه الفرقة أيضا مذمومة ، ومتى بطل القول بهذين القسمين لم يبق إلا القسم الأول . وهو إنفاق الأموال لغرض الإحسان .

ثم قال تعالى : ( ومن يكن الشيطان له قرينا فساء قرينا ) . والمعنى : أن الشيطان قرين لأصحاب هذه الأفعال كقوله : ( ومن يعش عن ذكر الرحمن نقيض له شيطانا فهو له قرين ) [ الزخرف : 36 ] وبين تعالى أنه بئس القرين ، إذ كان يضله عن دار النعيم ويورده نار السعير ، وهو كقوله : ( ومن الناس من يجادل في الله بغير علم ويتبع كل شيطان مريد كتب عليه أنه من تولاه فأنه يضله ويهديه إلى عذاب السعير ) [ الحج : 3 ] .

ثم إنه تعالى عيرهم وبين سوء اختيارهم في ترك الإيمان .

السابق

|

| من 1

1998-2017 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة