التاريخ والتراجم

سير أعلام النبلاء

محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي

مؤسسة الرسالة

سنة النشر: 1422هـ / 2001م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

مسألة: الجزء العاشر
أحمد بن أبي خالد

الأحول الكاتب أبو العباس ، وزر للمأمون بعد الفضل بن سهل . وكان جوادا ، ممدحا ، شهما ، داهية ، سائسا ، زعرا .

قال له رجل : لقد أعطيت ما لم يعط رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ، قال : ويلك ما هو ؟ قال : إن الله قال لنبيه -صلى الله عليه وسلم- : ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك وأنت فظ غليظ ، ولا ينفض من حولك .

وكان أبوه كاتبا لوزير المهدي ، أصله من الأردن . وقد ناب أحمد في الوزارة عن الحسن بن سهل .

قال الصولي : حدثنا القاسم بن إسماعيل ، سمعت إبراهيم بن العباس يقول : بعثني أحمد بن أبي خالد إلى الأمير طلحة بن طاهر ، وقال لي : قل [ ص: 256 ] له : ليست لك بالسواد قرية ، وهذه ألف ألف درهم ، فاشتر بها قرية ، والله لئن فعلت لتسرني ، وإن أبيت لتغضبني . فردها ، وقال : أخذها غنم ، والحال بيننا ترتفع عن مزيد الود أو نقصه . قال : فما رأيت أكرم منهما .

وقال أحمد بن أبي طاهر : كان أحمد عابسا مكفهرا في وجه الخاص والعام غير أن فعله كان حسنا .

ومن كلام أحمد قال : من لم يقدر على نفسه بالبذل ، لم يقدر على عدوه بالقتل .

قلت : الشجاعة والسخاء أخوان ، فمن لم يجد بماله ، فلن يجود بنفسه .

مات أحمد بن أبي خالد سنة اثنتي عشرة ومائتين .

السابق

|

| من 1

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة