مرحباً بكم فى المكتبة الإسلامية على شبكة إسلام ويب

كتب اللغة العربية

لسان العرب

أبو الفضل جمال الدين محمد بن مكرم ( ابن منظور)

دار صادر

سنة النشر: 2003م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: خمسة عشر جزءا

مسألة: الجزء الرابع
[ حزق ]

حزق : حزقه حزقا : عصبه وضغطه . والحزق : شدة جذب الرباط والوتر . حزقه يحزقه حزقا وحزقه بالحبل يحزقه حزقا : شده . وحزق القوس يحزقها حزقا : شد وترها ، وكل رباط حزاق . ورجل حزقة وحزقة ومتحزق : بخيل متشدد على ما في يديه ضنا به ، والاسم الحزق ; قال الأزهري : وكذلك الحزق والحزقة والحزق مثله ; وأنشد :


فهي تعادى من حزاز ذي حزق



وفي الحديث : أن عليا ، رضي الله عنه ، خطب أصحابه في أمر المارقين وحضهم على قتالهم فلما قتلوهم جاءوا فقالوا : أبشر يا أمير المؤمنين فقد استأصلناهم ! فقال علي : حزق عير حزق عير قد بقيت منهم بقية ; قال المفضل : في قوله حزق عير هذا مثل تقوله العرب للرجل المخبر بخبر غير تام ولا محصل ، حزق عير أي حصاص حمار أي ليس الأمر كما زعمتم ; وقال أبو العباس في قوله : وفيه قول آخر : أراد علي أن أمرهم محكم بعد كحزق حمل الحمار ، وذلك أن الحمار يضطرب بحمله ، فربما ألقاه فيحزق حزقا شديدا ، يقول علي : فأمرهم بعد محكم ; وقال ابن الأثير : الحزق الشد البليغ والتضييق ; يقال : حزقه بالحبل إذا قوى شده ; أراد أن أمرهم بعد في إحكامه كأنه حمل حمار بولغ في شده ، وتقديره حزق حمل عير ، فحذف المضاف وإنما خص الحمار بإحكام الحمل ؛ لأنه ربما اضطرب فألقاه ، وقيل : الحزق الضراط ، أي أن ما فعلتم بهم في قلة الاكتراث له هو ضراط حمار . ورجل حزق وحزق وحزقة : قصير يقارب الخطو ; قال امرؤ القيس :


وأعجبني مشي الحزقة خالد     كمشي أتان حلئت بالمناهل



وفي كلامهم : حزقة حزقه ، ترق عين بقه ; ترق أي ارق من قولك : رقيت في الدرجة . وفي الحديث : أن النبي ، صلى الله عليه وسلم ، كان يرقص الحسن أو الحسين ويقول : حزقة حزقه ، ترق عين بقه ; الحزقة : الضعيف الذي يقارب خطوه من ضعف فكان يرقى حتى يضع قدميه على صدر النبي ، صلى الله عليه وسلم ، قال ابن الأثير : ذكرها له على سبيل المداعبة والتأنيس له ، وترق : بمعنى اصعد ، وعين بقة : كناية عن صغر العين ، وحزقة مرفوع على خبر مبتدأ محذوف تقديره أنت حزقة ، وحزقة الثاني كذلك ، أو أنه خبر مكرر ، ومن لم ينون : " حزقة " . أراد يا حزقة ، فحذف حرف النداء ، وهو في الشذوذ كقولهم أطرق كرا لأن حرف النداء إنما يحذف من العلم المضموم أو المضاف ، وقيل الحزقة [ ص: 107 ] القصير الضخم البطن الذي إذا مشى أدار استه . والحزق والحزقة أيضا : السيئ الخلق البخيل ; أنشد ابن الأعرابي لرجل من بني كلاب :


وليس بحواز لأحلاس رحله     ومزوده كيسا من الرأي أو زهدا
حزق ، إذا ما القوم أبدوا فكاهة     تذكر أإياه يعنون أم قردا



قال الأزهري : قال أبو تراب سمعت شمرا وأبا سعيد يقولان : رجل حزقة وحزمة إذا كان قصيرا . وقال شمر : الحزق الضيق القدرة والرأي الشحيح ، قال : فإن كان قصيرا دميما فهو حزقة أيضا . الأصمعي : رجل حزقة وهو الضيق الرأي من الرجال والنساء ، وأنشد بيت امرئ القيس وقد تقدم . والحزقة : القطعة من الجراد ; وقيل : الحزقة القطعة من كل شيء حتى الريح والجمع حزق ; قال :


غير الجدة من عرفانها     حزق الريح وطوفان المطر



وهي الحزيقة ، والجمع حزائق وحزيق وحزق . الأصمعي : الحزيق الجماعة من الناس ; قال لبيد :


ورقاق عصب ظلمانه     كحريق الحبشيين الزجل



الجوهري : الحزق والحزقة الجماعة من الناس والطير وغيرها . وفي الحديث في فضل البقرة وآل عمران : كأنهما حزقان من طير صواف ، والجمع الحزق مثل فرقة وفرق ; قال عنترة :


تأوي له حزق النعام ، كما أوت     قلص يمانية لأعجم طمطم



ويروى حزق . والحزق والحزيقة : الجماعة من كل شيء ، ويروى بالخاء والراء وسنذكره . وفي حديث أبي سلمة : لم يكن أصحاب رسول الله ، صلى الله عليه وسلم ، متحزقين ولا متماوتين أي متقبضين ومجتمعين . وقيل للجماعة حزقة لانضمام بعضهم إلى بعض . قال ابن سيده : والحازقة والحزاقة العير ، طائية ; وأنشد ابن بري في الحازقة وجمعه حوازق :


ومنهل ليس به حوازق



قال : ويقال هو جمع حوزقة لغة في حازقة ; قال الجوهري : وكذلك الحازقة والحزيق والحزيقة ; قال ذو الرمة يصف حمر الوحش :


كأنه ، كلما ارفضت حزيقتها     بالصلب من نهسه أكفالها ، كلب



وفي الحديث : لا رأي لحازق ; الحازق الذي ضاق عليه خفه فحزق رجله أي عصرها وضغطها ، وهو فاعل بمعنى مفعول . وفي الحديث : ( لا يصلي وهو حاقن أو حاقب أو حازق ) . الأزهري : يقال أحزقته إحزاقا إذا منعته ; قال أبو وجزة :


فما المال إلا سؤر حقك كله     ولكنه عما سوى الحق محزق



والحزيقة : كالحديقة . وحازق وحازوق وحزاق : أسماء ; قال :


أقلب طرفي في الفوارس لا أرى حزاقا     وعيني كالحجاة من القطر
فلو بيدي ملك اليمامة ، لم تزل     قبائل يسبين العقائل من شكر



قال ابن سيده : حازوق اسم رجل من الخوارج جعلته امرأته حزاقا وقالت ترثيه . . . وأنشد هذين البيتين :

أقلب طرفي . . . .

وقال ابن بري : هو لخرنق ترثي أخاها حازوقا ، وكان بنو شكر قتلوه وهم من الأزد ، وقيل : البيت للحنفية ترثي أخاها حازوقا ، قتله بنو شكر على ما تقدم ; قال ابن سيده : وقيل إنما أراد حازوقا أو حازقا فلم يستقم له الشعر فغيره ، ومثله كثير . وفي حديث الشعبي : اجتمع جوار فأرن وأشرن ولعبن الحزقة ; قيل : هي لعبة من اللعب أخذت من التحزق التجمع .

السابق

|

| من 1

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة