تفسير القرآن

تفسير البغوي

الحسين بن مسعود البغوي

دار طيبة

سنة النشر: -
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: ثمانية أجزاء

الكتب » تفسير البغوي » سورة آل عمران

تفسير قوله تعالى " الم الله لا إله إلا هو الحي القيوم تفسير قوله تعالى " من قبل هدى للناس وأنزل الفرقان "
تفسير قوله تعالى " هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات هن أم الكتاب تفسير قوله تعالى " ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا
تفسير قوله تعالى " ربنا إنك جامع الناس ليوم لا ريب فيه تفسير قوله تعالى " قد كان لكم آية في فئتين التقتا فئة تقاتل في سبيل الله وأخرى كافرة
تفسير قوله تعالى " زين للناس حب الشهوات من النساء والبنين والقناطير المقنطرة من الذهب والفضة تفسير قوله تعالى " قل أؤنبئكم بخير من ذلكم
تفسير قوله تعالى " شهد الله أنه لا إله إلا هو والملائكة وأولو العلم قائما بالقسط تفسير قوله تعالى " إن الدين عند الله الإسلام
تفسير قوله تعالى " فإن حاجوك فقل أسلمت وجهي لله ومن اتبعن تفسير قوله تعالى " إن الذين يكفرون بآيات الله ويقتلون النبيين بغير حق
تفسير قوله تعالى " أولئك الذين حبطت أعمالهم في الدنيا والآخرة تفسير قوله تعالى " ذلك بأنهم قالوا لن تمسنا النار إلا أياما معدودات
تفسير قوله تعالى " قل اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء تفسير قوله تعالى " تولج الليل في النهار وتولج النهار في الليل
تفسير قوله تعالى " لا يتخذ المؤمنون الكافرين أولياء من دون المؤمنين تفسير قوله تعالى " قل إن تخفوا ما في صدوركم أو تبدوه يعلمه الله
تفسير قوله تعالى " قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله تفسير قوله تعالى " إن الله اصطفى آدم ونوحا وآل إبراهيم وآل عمران على العالمين "
تفسير قوله تعالى " إذ قالت امرأة عمران رب إني نذرت لك ما في بطني محررا فتقبل مني تفسير قوله تعالى " فلما وضعتها قالت رب إني وضعتها أنثى والله أعلم بما وضعت
تفسير قوله تعالى " فتقبلها ربها بقبول حسن وأنبتها نباتا حسنا تفسير قوله تعالى " هنالك دعا زكريا ربه قال رب هب لي من لدنك ذرية طيبة إنك سميع الدعاء "
تفسير قوله تعالى " قال رب أنى يكون لي غلام وقد بلغني الكبر وامرأتي عاقر تفسير قوله تعالى " قال رب اجعل لي آية قال آيتك ألا تكلم الناس ثلاثة أيام إلا رمزا
تفسير قوله تعالى " يا مريم اقنتي لربك واسجدي واركعي مع الراكعين "تفسير قوله تعالى " ذلك من أنباء الغيب نوحيه إليك
تفسير قوله تعالى " قالت رب أنى يكون لي ولد ولم يمسسني بشر تفسير قوله تعالى " ومصدقا لما بين يدي من التوراة ولأحل لكم بعض الذي حرم عليكم
تفسير قوله تعالى " ربنا آمنا بما أنزلت واتبعنا الرسول فاكتبنا مع الشاهدين "تفسير قوله تعالى " ومكروا ومكر الله والله خير الماكرين "
تفسير قوله تعالى " إذ قال الله يا عيسى إني متوفيك ورافعك إلي ومطهرك من الذين كفروا تفسير قوله تعالى " فأما الذين كفروا فأعذبهم عذابا شديدا في الدنيا والآخرة
تفسير قوله تعالى " فمن حاجك فيه من بعد ما جاءك من العلم فقل تعالوا ندع أبناءنا وأبناءكم تفسير قوله تعالى " إن هذا لهو القصص الحق وما من إله إلا الله
تفسير قوله تعالى " يا أهل الكتاب لم تحاجون في إبراهيم وما أنزلت التوراة والإنجيل إلا من بعده تفسير قوله تعالى " ما كان إبراهيم يهوديا ولا نصرانيا ولكن كان حنيفا مسلما
تفسير قوله تعالى " ودت طائفة من أهل الكتاب لو يضلونكم وما يضلون إلا أنفسهم تفسير قوله تعالى " ولا تؤمنوا إلا لمن تبع دينكم
تفسير قوله تعالى " يختص برحمته من يشاء والله ذو الفضل العظيم "تفسير قوله تعالى " بلى من أوفى بعهده واتقى فإن الله يحب المتقين "
تفسير قوله تعالى " إن الذين يشترون بعهد الله وأيمانهم ثمنا قليلا أولئك لا خلاق لهم في الآخرة "تفسير قوله تعالى " وإن منهم لفريقا يلوون ألسنتهم بالكتاب لتحسبوه من الكتاب وما هو من الكتاب "
تفسير قوله تعالى " ولا يأمركم أن تتخذوا الملائكة والنبيين أربابا "تفسير قوله تعالى " فمن تولى بعد ذلك فأولئك هم الفاسقون "
تفسير قوله تعالى " أفغير دين الله يبغون وله أسلم من في السماوات والأرض طوعا وكرها "تفسير قوله تعالى " إن الذين كفروا وماتوا وهم كفار فلن يقبل من أحدهم ملء الأرض ذهبا ولو افتدى به "
تفسير قوله تعالى " لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون "تفسير قوله تعالى " كل الطعام كان حلا لبني إسرائيل إلا ما حرم إسرائيل على نفسه من قبل أن تنزل التوراة "
تفسير قوله تعالى " قل صدق الله فاتبعوا ملة إبراهيم حنيفا "تفسير قوله تعالى " قل يا أهل الكتاب لم تكفرون بآيات الله والله شهيد على ما تعملون "
تفسير قوله تعالى " " يا أيها الذين آمنوا إن تطيعوا فريقا من الذين أوتوا الكتاب يردوكم بعد إيمانكم كافرين "تفسير قوله تعالى " وكيف تكفرون وأنتم تتلى عليكم آيات الله وفيكم رسوله "
تفسير قوله تعالى " يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته "تفسير قوله تعالى " واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا "
تفسير قوله تعالى " ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف "تفسير قوله تعالى " ولا تكونوا كالذين تفرقوا واختلفوا من بعد ما جاءهم البينات "
تفسير قوله تعالى " يوم تبيض وجوه وتسود وجوه "تفسير قوله تعالى " وأما الذين ابيضت وجوههم ففي رحمة الله هم فيها خالدون "
تفسير قوله تعالى " كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر "تفسير قوله تعالى " لن يضروكم إلا أذى وإن يقاتلوكم يولوكم الأدبار ثم لا ينصرون "
تفسير قوله تعالى " يؤمنون بالله واليوم الآخر ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر "تفسير قوله تعالى " يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا بطانة من دونكم لا يألونكم خبالا ودوا ما عنتم "
تفسير قوله تعالى " إن تمسسكم حسنة تسؤهم وإن تصبكم سيئة يفرحوا بها "تفسير قوله تعالى " إذ همت طائفتان منكم أن تفشلا والله وليهما "
تفسير قوله تعالى " ولقد نصركم الله ببدر وأنتم أذلة "تفسير قوله تعالى " بلى إن تصبروا وتتقوا ويأتوكم من فورهم هذا يمددكم ربكم بخمسة آلاف من الملائكة مسومين "
تفسير قوله تعالى " وما جعله الله إلا بشرى لكم ولتطمئن قلوبكم به "تفسير قوله تعالى " يا أيها الذين آمنوا لا تأكلوا الربا أضعافا مضاعفة "
تفسير قوله تعالى " وأطيعوا الله والرسول لعلكم ترحمون "تفسير قوله تعالى " الذين ينفقون في السراء والضراء والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس "
تفسير قوله تعالى " والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم "تفسير قوله تعالى " أولئك جزاؤهم مغفرة من ربهم وجنات تجري من تحتها الأنهار "
تفسير قوله تعالى " قد خلت من قبلكم سنن فسيروا في الأرض فانظروا كيف كان عاقبة المكذبين "تفسير قوله تعالى " ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين "
تفسير قوله تعالى " وليمحص الله الذين آمنوا ويمحق الكافرين "تفسير قوله تعالى " أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يعلم الله الذين جاهدوا منكم ويعلم الصابرين "
تفسير قوله تعالى " وما كان لنفس أن تموت إلا بإذن الله كتابا مؤجلا "تفسير قوله تعالى " وكأين من نبي قاتل معه ربيون كثير فما وهنوا لما أصابهم في سبيل الله وما ضعفوا "
تفسير قوله تعالى " وما كان قولهم إلا أن قالوا ربنا اغفر لنا ذنوبنا وإسرافنا في أمرنا "تفسير قوله تعالى " يا أيها الذين آمنوا إن تطيعوا الذين كفروا يردوكم على أعقابكم فتنقلبوا خاسرين "
تفسير قوله تعالى " إذ تصعدون ولا تلوون على أحد والرسول يدعوكم في أخراكم "تفسير قوله تعالى " ثم أنزل عليكم من بعد الغم أمنة نعاسا يغشى طائفة منكم "
تفسير قوله تعالى " إن الذين تولوا منكم يوم التقى الجمعان إنما استزلهم الشيطان ببعض ما كسبوا "تفسير قوله تعالى " يا أيها الذين آمنوا لا تكونوا كالذين كفروا وقالوا لإخوانهم إذا ضربوا في الأرض أو كانوا غزى
تفسير قوله تعالى " إن ينصركم الله فلا غالب لكم وإن يخذلكم فمن ذا الذي ينصركم من بعده "تفسير قوله تعالى " وما كان لنبي أن يغل ومن يغلل يأت بما غل يوم القيامة "
تفسير قوله تعالى " أفمن اتبع رضوان الله كمن باء بسخط من الله ومأواه جهنم "تفسير قوله تعالى " لقد من الله على المؤمنين إذ بعث فيهم رسولا من أنفسهم "
تفسير قوله تعالى " وما أصابكم يوم التقى الجمعان فبإذن الله وليعلم المؤمنين "تفسير قوله تعالى " فرحين بما آتاهم الله من فضله ويستبشرون بالذين لم يلحقوا بهم من خلفهم "
تفسير قوله تعالى " يستبشرون بنعمة من الله وفضل وأن الله لا يضيع أجر المؤمنين "تفسير قوله تعالى " الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيمانا "
تفسير قوله تعالى " إنما ذلكم الشيطان يخوف أولياءه فلا تخافوهم "تفسير قوله تعالى " ما كان الله ليذر المؤمنين على ما أنتم عليه حتى يميز الخبيث من الطيب "
تفسير قوله تعالى " ولا يحسبن الذين يبخلون بما آتاهم الله من فضله هو خيرا لهم بل هو شر لهم "تفسير قوله تعالى " لقد سمع الله قول الذين قالوا إن الله فقير ونحن أغنياء "
تفسير قوله تعالى " ذلك بما قدمت أيديكم وأن الله ليس بظلام للعبيد "تفسير قوله تعالى " فإن كذبوك فقد كذب رسل من قبلك جاءوا بالبينات والزبر والكتاب المنير "
تفسير قوله تعالى " لتبلون في أموالكم وأنفسكم ولتسمعن من الذين أوتوا الكتاب من قبلكم ومن الذين أشركوا أذى كثيرا "تفسير قوله تعالى " وإذ أخذ الله ميثاق الذين أوتوا الكتاب لتبيننه للناس ولا تكتمونه "
تفسير قوله تعالى " لا تحسبن الذين يفرحون بما أتوا ويحبون أن يحمدوا بما لم يفعلوا فلا تحسبنهم بمفازة من العذاب "تفسير قوله تعالى " ولله ملك السماوات والأرض والله على كل شيء قدير "
تفسير قوله تعالى " الذين يذكرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق السماوات والأرض "تفسير قوله تعالى " ربنا إننا سمعنا مناديا ينادي للإيمان أن آمنوا بربكم فآمنا "
تفسير قوله تعالى " لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد "تفسير قوله تعالى " وإن من أهل الكتاب لمن يؤمن بالله وما أنزل إليكم وما أنزل إليهم خاشعين لله "
تفسير قوله تعالى " يا أيها الذين آمنوا اصبروا وصابروا ورابطوا واتقوا الله لعلكم تفلحون "
مسألة: الجزء الثاني
[ ص: 5 ] [ سورة آل عمران ]

سورة آل عمران - مدنية

بسم الله الرحمن الرحيم

( الم ( 1 ) الله لا إله إلا هو الحي القيوم ( 2 ) نزل عليك الكتاب بالحق مصدقا لما بين يديه وأنزل التوراة والإنجيل ( 3 ) )

قوله تعالى ( الم الله ) قال الكلبي والربيع بن أنس وغيرهما : نزلت هذه الآيات في وفد نجران وكانوا ستين راكبا قدموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم وفيهم أربعة عشر رجلا من أشرافهم ، وفي الأربعة عشر ثلاثة نفر يؤول إليهم أمرهم : العاقب : أمير القوم وصاحب مشورتهم ، الذي لا يصدرون إلا عن رأيه ، واسمه عبد المسيح ، والسيد : ثمالهم وصاحب رحلهم واسمه الأيهم وأبو حارثة بن علقمة أسقفهم وحبرهم .

دخلوا مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم حين صلى العصر ، عليهم ثياب الحبرات جبب وأردية في [ جمال ] رجال بلحارث بن كعب ، يقول من رآهم : ما رأينا وفدا مثلهم ، وقد حانت صلاتهم فقاموا للصلاة في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " دعوهم " فصلوا إلى المشرق ، [ فسلم ] السيد والعاقب فقال لهما رسول الله صلى الله عليه وسلم " أسلما " قالا أسلمنا قبلك قال " كذبتما يمنعكما من الإسلام ادعاؤكما لله ولدا وعبادتكما الصليب وأكلكما الخنزير " قالا إن لم يكن عيسى ولدا لله فمن يكن أبوه؟ وخاصموه جميعا في عيسى ، فقال لهم النبي صلى الله عليه وسلم " ألستم تعلمون أنه لا يكون ولد إلا وهو يشبه أباه " ؟ قالوا بلى قال : " ألستم تعلمون أن ربنا قيم على كل شيء يحفظه ويرزقه " قالوا : بلى ، قال : " فهل يملك عيسى من ذلك شيئا؟ " قالوا : لا قال : " ألستم تعلمون أن الله لا يخفى عليه شيء في الأرض ولا في السماء؟ " قالوا : بلى ، قال : " فهل يعلم عيسى عن ذلك شيئا إلا ما علم؟ " قالوا : لا قال : " فإن ربنا صور عيسى في الرحم كيف شاء [ وربنا ليس بذي صورة وليس له مثل ] وربنا لا يأكل ولا يشرب " قالوا : بلى ، قال : " ألستم تعلمون أن عيسى حملته أمه كما تحمل المرأة ثم وضعته كما تضع المرأة ولدها ، ثم غذي كما يغذى الصبي ثم كان يطعم ويشرب ويحدث؟ " ، قالوا : بلى قال : " فكيف يكون هذا كما زعمتم؟ " فسكتوا ، فأنزل الله تعالى صدر سورة آل عمران إلى بضع وثمانين آية منها . [ ص: 6 ] فقال عز من قائل ( الم الله ) مفتوح الميم ، موصول عند العامة ، وإنما فتح الميم لالتقاء الساكنين حرك إلى أخف الحركات وقرأ أبو يوسف ويعقوب بن خليفة الأعشى عن أبي بكر ( الم الله ) مقطوعا سكن الميم على نية الوقف ثم قطع الهمزة للابتداء وأجراه على لغة من يقطع ألف الوصل .

قوله تعالى ( الله ) ابتداء وما بعده خبر ، والحي القيوم نعت له

( نزل عليك الكتاب ) أي القرآن ( بالحق ) بالصدق ( مصدقا لما بين يديه ) لما قبله من الكتب في التوحيد والنبوات والأخبار وبعض الشرائع ( وأنزل التوراة والإنجيل من قبل ) وإنما قال : وأنزل التوراة والإنجيل لأن التوراة والإنجيل أنزلا جملة واحدة ، وقال في القرآن " نزل " لأنه نزل مفصلا والتنزيل للتكثير ، والتوراة قال البصريون : أصلها وورية على وزن فوعلة مثل : دوحلة وحوقلة ، فحولت الواو الأولى تاء وجعلت الياء المفتوحة ألفا فصارت توراة ، ثم كتبت بالياء على أصل الكلمة ، وقال الكوفيون : أصلها تفعلة مثل توصية وتوفية فقلبت الياء ألفا على لغة طيئ فإنهم يقولون للجارية جاراة ، وللتوصية توصاة ، وأصلها من قولهم : ورى الزند إذا خرجت ناره ، وأوريته أنا ، قال الله تعالى : " أفرأيتم النار التي تورون " ( الواقعة - 71 ) فسمي التوراة لأنها نور وضياء ، قال الله تعالى : " وضياء وذكرا للمتقين " ( الأنبياء - 48 ) وقيل هي من التوراة وهي كتمان [ السر ] والتعريض بغيره ، وكان أكثر التوراة معاريض من غير تصريح

والإنجيل : إفعيل من النجل وهو الخروج ومنه سمي الولد نجلا لخروجه ، فسمي الإنجيل به لأن الله تعالى أخرج به دارسا من الحق عافيا ، ويقال : هو من النجل وهو سعة العين ، سمي به لأنه أنزل سعة لهم ونورا ، وقيل : التوراة بالعبرانية تور ، وتور معناه الشريعة ، والإنجيل بالسريانية أنقليون ومعناه الإكليل

السابق

|

| من 110

1998-2017 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة