مرحباً بكم فى المكتبة الإسلامية على شبكة إسلام ويب

تفسير القرآن

تفسير الطبري

محمد بن جرير الطبري

دار المعارف

سنة النشر: -
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

الكتب » تفسير الطبري » تفسير سورة النساء » القول في تأويل قوله تعالى " فقد آتينا آل إبراهيم الكتاب والحكمة وآتيناهم ملكا عظيما "

مسألة: الجزء الثامن
[ ص: 480 ] القول في تأويل قوله ( فقد آتينا آل إبراهيم الكتاب والحكمة وآتيناهم ملكا عظيما ( 54 ) )

قال أبو جعفر : يعني بذلك - جل ثناؤه - : أم يحسد هؤلاء اليهود الذين وصف صفتهم في هذه الآيات الناس على ما آتاهم الله من فضله من أجل أنهم ليسوا منهم ؟ فكيف لا يحسدون آل إبراهيم فقد آتيناهم الكتاب ، ويعني بقوله : فقد آتينا آل إبراهيم : فقد أعطينا آل إبراهيم ، يعني : أهله وأتباعه على دينه " الكتاب " يعني كتاب الله الذي أوحاه إليهم ، وذلك كصحف إبراهيم وموسى والزبور ، وسائر ما آتاهم من الكتب .

وأما " الحكمة " فما أوحى إليهم مما لم يكن كتابا مقروءا " وآتيناهم ملكا عظيما " .

واختلف أهل التأويل في معنى " الملك العظيم " الذي عناه الله في هذه الآية .

فقال بعضهم : هو النبوة .

ذكر من قال ذلك :

9826 - حدثنا المثنى قال : حدثنا أبو عاصم ، عن عيسى ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد في قول الله : أم يحسدون الناس ، قال : يهود " على ما آتاهم الله من فضله فقد آتينا آل إبراهيم الكتاب وليسوا منهم ، والحكمة وآتيناهم ملكا عظيما : قال : النبوة . [ ص: 481 ]

9827 - حدثني المثنى قال : حدثنا أبو حذيفة قال : حدثنا شبل ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد مثله إلا أنه قال : ملكا : النبوة .

وقال آخرون : بل ذلك تحليل النساء . قالوا : وإنما عنى الله بذلك : " أم يحسدون محمدا على ما أحل الله له من النساء ، فقد أحل الله مثل الذي أحله له منهن ، لداود وسليمان وغيرهم من الأنبياء ، فكيف لم يحسدوهم على ذلك ، وحسدوا محمدا - عليه السلام - ؟

ذكر من قال ذلك :

9828 - حدثنا محمد بن الحسين قال : حدثنا أحمد بن مفضل قال : حدثنا أسباط ، عن السدي : " فقد آتينا آل إبراهيم " : سليمان وداود " الحكمة : يعني النبوة ، "وآتيناهم ملكا عظيما " في النساء ، فما باله حل لأولئك وهم أنبياء : أن ينكح داود تسعا وتسعين امرأة ، وينكح سليمان مئة ، ولا يحل لمحمد أن ينكح كما نكحوا ؟

وقال آخرون : بل معنى قوله : " وآتيناهم ملكا عظيما " الذي آتى سليمان بن داود .

ذكر من قال ذلك :

9829 - حدثني محمد بن سعد قال : حدثني أبي قال : حدثني عمي قال : حدثني أبي ، عن أبيه ، عن ابن عباس : " وآتيناهم ملكا عظيما " يعني ملك سليمان .

وقال آخرون : بل كانوا أيدوا بالملائكة .

ذكر من قال ذلك :

9830 - حدثنا أحمد بن حازم الغفاري قال : حدثنا أبو نعيم قال : حدثنا [ ص: 482 ] إسرائيل ، عن أبي إسحاق ، عن همام بن الحارث : " وآتيناهم ملكا عظيما " قال : أيدوا بالملائكة والجنود .

قال أبو جعفر : وأولى هذه الأقوال بتأويل الآية وهي قوله : " وآتيناهم ملكا عظيما " القول الذي روي عن ابن عباس أنه قال : يعني ملك سليمان ؛ لأن ذلك هو المعروف في كلام العرب ، دون الذي قال إنه ملك النبوة ، ودون قول من قال : إنه تحليل النساء والملك عليهن ؛ لأن كلام الله الذي خوطب به العرب غير جائز توجيهه إلا إلى المعروف المستعمل فيهم من معانيه ، إلا أن تأتي دلالة أو تقوم حجة على أن ذلك بخلاف ذلك يجب التسليم لها .

السابق

|

| من 1

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة