فروع الفقه الحنفي

المبسوط

محمد بن أحمد بن أبي سهل السرخسي

دار المعرفة

سنة النشر:  1409هـ/1989م
رقم الطبعة: د.ط
عدد الأجزاء: ثلاثون جزءا

الكتب » المبسوط » كتاب الصوم » باب ما يجب فيه القضاء والكفارة وما يجب فيه القضاء دون الكفارة

مسألة: الجزء الثالث
. باب ما يجب فيه القضاء والكفارة وما يجب فيه القضاء دون الكفارة وما يجوز من الشهادة على رؤية الهلال وما لا يجوز ( قال ) : رضي الله عنه ومن ابتلع جوزة رطبة وهو صائم فعليه القضاء ولا كفارة عليه ، وإن ابتلع لوزة رطبة أو بطيخة صغيرة فعليه القضاء والكفارة ، والأصل في هذا أنه متى حصل الفطر بما لا يتغذى به أو يتداوى به عادة فعليه القضاء دون الكفارة ; لأن وجوب الكفارة يستدعي كمال الجناية والجناية تتكامل بتناول ما يتغذى به أو يتداوى به لانعدام الإمساك صورة ومعنى ، ولا تتكامل الجناية بتناول ما لا يتغذى به ، ولا يتداوى به ; لأن الإمساك ينعدم به صورة لا معنى ; لأن الكفارة مشروعة للزجر والطباع السليمة تدعو إلى تناول ما يتغذى به وما يتداوى به لما فيه من إصلاح البدن فتقع الحاجة إلى شرع الزاجر فيه ولا تدعو الطباع السليمة إلى تناول ما لا يتغذى به ولا يتداوى به فلا حاجة لشرع الزاجر فيه إذا عرفنا هذا فنقول : الجوزة الرطبة لا تؤكل كما هي عادة واللوزة الرطبة تؤكل كما هي عادة ، وهذا إذا ابتلع الجوزة فأما إذا مضغها ، وهي رطبة أو يابسة فعليه الكفارة ذكره الحسن عن أبي حنيفة رحمهما الله تعالى لأنه تناول لبها ولب الجوز مما يتغذى به ، وأكثر ما فيه أنه جمع بين ما يتغذى به ، وبين ما لا يتغذى به في التناول ، وذلك موجب للكفارة عليه .

السابق

|

| من 23

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة