شروح الحديث

عون المعبود

محمد شمس الحق العظيم آبادي

دار الفكر

سنة النشر: 1415هـ / 1995م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة عشر جزءا

الكتب » سنن أبي داود » كتاب الطهارة

باب التخلي عند قضاء الحاجةباب الرجل يتبوأ لبوله
باب ما يقول الرجل إذا دخل الخلاءباب كراهية استقبال القبلة عند قضاء الحاجة
باب الرخصة في ذلكباب كيف التكشف عند الحاجة
باب كراهية الكلام عند الحاجةباب أيرد السلام وهو يبول
باب في الرجل يذكر الله تعالى على غير طهرباب الخاتم يكون فيه ذكر الله تعالى يدخل به الخلاء
باب الاستبراء من البولباب البول قائما
باب في الرجل يبول بالليل في الإناء ثم يضعه عندهباب المواضع التي نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن البول فيها
باب في البول في المستحمباب النهي عن البول في الجحر
باب ما يقول الرجل إذا خرج من الخلاءباب كراهية مس الذكر باليمين في الاستبراء
باب الاستتار في الخلاءباب ما ينهى عنه أن يستنجى به
باب الاستنجاء بالحجارةباب الاستبراء
باب في الاستنجاء بالماءباب الرجل يدلك يده بالأرض إذا استنجى
باب السواكباب كيف يستاك
باب في الرجل يستاك بسواك غيرهباب غسل السواك
باب السواك من الفطرةباب السواك لمن قام من الليل
باب فرض الوضوءباب الرجل يجدد الوضوء من غير حدث
باب ما ينجس الماءباب ما جاء في بئر بضاعة
باب الماء لا يجنبباب البول في الماء الراكد
باب الوضوء بسؤر الكلبباب سؤر الهرة
باب الوضوء بفضل وضوء المرأةباب النهي عن ذلك
باب الوضوء بماء البحرباب الوضوء بالنبيذ
باب أيصلي الرجل وهو حاقنباب ما يجزئ من الماء في الوضوء
باب الإسراف في الماءباب في إسباغ الوضوء
باب الوضوء في آنية الصفرباب في التسمية على الوضوء
باب في الرجل يدخل يده في الإناء قبل أن يغسلهاباب صفة وضوء النبي صلى الله عليه وسلم
باب الوضوء ثلاثا ثلاثاباب الوضوء مرتين
باب الوضوء مرة مرةباب في الفرق بين المضمضة والاستنشاق
باب في الاستنثارباب تخليل اللحية
باب المسح على العمامةباب غسل الرجلين
باب المسح على الخفينباب التوقيت في المسح
باب المسح على الجوربينباب كيف المسح
باب في الانتضاحباب ما يقول الرجل إذا توضأ
باب الرجل يصل الصلوات بوضوء واحدباب تفريق الوضوء
باب إذا شك في الحدثباب الوضوء من القبلة
باب الوضوء من مس الذكرباب الرخصة في ذلك
باب الوضوء من لحوم الإبلباب الوضوء من مس اللحم النيء وغسله
باب ترك الوضوء من مس الميتةباب في ترك الوضوء مما مست النار
باب التشديد في ذلكباب في الوضوء من اللبن
باب الرخصة في ذلكباب الوضوء من الدم
باب في الوضوء من النومباب في الرجل يطأ الأذى برجله
باب من يحدث في الصلاةباب في المذي
باب في الإكسالباب في الجنب يعود
باب الوضوء لمن أراد أن يعودباب في الجنب ينام
باب الجنب يأكلباب من قال يتوضأ الجنب
باب في الجنب يؤخر الغسلباب في الجنب يقرأ القرآن
باب في الجنب يصافحباب في الجنب يدخل المسجد
باب في الجنب يصل بالقوم وهو ناسباب في الرجل يجد البلة في منامه
باب في المرأة ترى ما يرى الرجلباب في مقدار الماء الذي يجزئ في الغسل
باب في الغسل من الجنابةباب في الوضوء بعد الغسل
باب في المرأة هل تنقض شعرها عند الغسلباب في الجنب يغسل رأسه بخطمي أيجزئه ذلك
باب فيما يفيض بين الرجل والمرأة من الماءباب في مؤاكلة الحائض ومجامعتها
باب في الحائض تناول من المسجدباب في الحائض لا تقضي الصلاة
باب في إتيان الحائضباب في الرجل يصيب منها ما دون الجماع
باب في المرأة تستحاضباب من روى أن الحيضة إذا أدبرت لا تدع الصلاة
باب من قال إذا أقبلت الحيضة تدع الصلاةباب من روى أن المستحاضة تغتسل لكل صلاة
باب من قال تجمع بين الصلاتين وتغتسل لهما غسلاباب من قال تغتسل من طهر إلى طهر
باب من قال المستحاضة تغتسل من ظهر إلى ظهرباب من قال تغتسل كل يوم مرة ولم يقل عند الظهر
باب من قال تغتسل بين الأيامباب من قال توضأ لكل صلاة
باب من لم يذكر الوضوء إلا عند الحدثباب في المرأة ترى الكدرة والصفرة بعد الطهر
باب المستحاضة يغشاها زوجهاباب ما جاء في وقت النفساء
باب الاغتسال من الحيضباب التيمم
باب التيمم في الحضرباب الجنب يتيمم
باب إذا خاف الجنب البرد أيتيممباب في المجروح يتيمم
باب في المتيمم يجد الماء بعد ما يصل في الوقتباب في الغسل يوم الجمعة
باب في الرخصة في ترك الغسل يوم الجمعةباب في الرجل يسلم فيؤمر بالغسل
باب المرأة تغسل ثوبها الذي تلبسه في حيضهاباب الصلاة في الثوب الذي يصيب أهله فيه
باب الصلاة في شعر النساءباب في الرخصة في ذلك
باب المني يصيب الثوبباب بول الصبي يصيب الثوب
باب الأرض يصيبها البولباب في طهور الأرض إذا يبست
باب في الأذى يصيب الذيلباب في الأذى يصيب النعل
باب الإعادة من النجاسة تكون في الثوبباب البصاق يصيب الثوب
مسألة:
بسم الله الرحمن الرحيم كتاب الطهارة باب التخلي عند قضاء الحاجة

1 حدثنا عبد الله بن مسلمة بن قعنب القعنبي حدثنا عبد العزيز يعني ابن محمد عن محمد يعني ابن عمرو عن أبي سلمة عن المغيرة بن شعبة أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا ذهب المذهب أبعد
الحاشية رقم: 1
[ ص: 19 ] باب التخلي عند قضاء الحاجة

أي هذا باب في التخلي عن الناس عند قضاء الغائط ، والمراد بالتخلي التفرد .

( مسلمة ) : بفتح الميم وسكون السين ، ( القعنبي ) : بفتح القاف وسكون العين وفتح النون ، منسوب إلى قعنب جد عبد الله بن مسلمة ، ( أبي سلمة ) : هو ابن [ ص: 20 ] عبد الرحمن بن عوف الزهري ثقة فقيه ( المذهب ) : موضع التغوط أو مصدر ميمي بمعنى الذهاب المعهود ، وهو الذهاب إلى موضع التغوط .

قال العراقي : هو بفتح الميم وإسكان الذال وفتح الهاء مفعل من الذهاب ، ويطلق على معنيين : أحدهما المكان الذي يذهب إليه .

والثاني المصدر ، يقال ذهب ذهابا ومذهبا ، فيحتمل أن يراد المكان ، فيكون التقدير إذا ذهب في المذهب ، لأن شأن الظروف تقديرها بفي ويحتمل أن يراد المصدر ، أي إذا ذهب مذهبا ، والاحتمال الأول هو المنقول عن أهل العربية .

وقال به أبو عبيد وغيره وجزم به في النهاية ويوافق الاحتمال الثاني قوله في رواية الترمذي : أتى حاجته فأبعد في المذهب .

فإنه يتعين فيها أن يراد بالمذهب المصدر ، ( أبعد ) : في موضع ذهابه أو في الذهاب المعهود ، أي أكثر المشي حتى بعد عن الناس في موضع ذهابه .

والحديث أخرجه الدارمي والنسائي وابن ماجه والترمذي وقال حسن صحيح .

السابق

|

| من 330

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة