شروح الحديث

مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح

علي بن سلطان محمد القاري

دار الفكر

سنة النشر: 1422هـ / 2002م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: تسعة أجزاء

الكتب » مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح » كتاب الآداب » باب الشفقة والرحمة على الخلق

مسألة:
4986 - وعن معاذ بن أنس - رضي الله عنه - قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من حمى مؤمنا من منافق بعث الله ملكا يحمي لحمه يوم القيامة من نار جهنم ، ومن رمى مسلما بشيء يريد به شينه حبسه الله على جسر جهنم حتى يخرج مما قال " . رواه أبو داود .

الحاشية رقم: 1
4986 - ( وعن معاذ بن أنس رضي الله عنه ) أي : الجهني ، روى عنه ابن سهل ، ذكره المؤلف في فصل الصحابة ( قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من حمى ) أي : حرس ( مؤمنا ) أي : عرضه ( من منافق ) أي : مغتاب ، وإنما سمي منافقا ; لأنه لا يظهر عيب أخيه عنده ليتدارك ، بل يظهر عند خلاف ذلك ، أو لأنه يظهر النصيحة ويبطن الفضيحة . ( بعث الله ملكا يحمي لحمه ) أي : لحم حامي المؤمن ( يوم القيامة من نار جهنم ومن رمى ) أي : قذف ( مسلما ) : فيه تفنن لإشعار بصحة إطلاق كل موضع الآخر ( بشيء ) أي : من العيوب ( يريد به شينه ) أي : غيبه ، والجملة حال من الضمير للاحتراز عمن يريد به زجره ، أو احتراس غيره عنه ، ونحو ذلك من المجوزات الشرعية . ( حبسه الله ) أي : وقفه ( على جسر جهنم ) : وهو صراط ممدود بين ظهرانيها أدق من الشعر ، وأحد من السيف ( حتى يخرج مما قال ) أي : من عهدته ، والمعنى حتى ينقى من ذنبه ذلك بإرضاء خصمه أو بشفاعة أو بتعذيبه بقدر ذنبه ( رواه أبو داود ) . أي : من طريق سهل بن معاذ بن أنس عن أبيه ذكره ميرك .

السابق

|

| من 55

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة