شروح الحديث

مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح

علي بن سلطان محمد القاري

دار الفكر

سنة النشر: 1422هـ / 2002م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: تسعة أجزاء

الكتب » مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح » كتاب المناقب والفضائل » باب مناقب أزواج النبي صلى الله عليه وسلم رضي الله عنهن

مسألة:
[ 11 ] باب مناقب أزواج النبي - صلى الله عليه وسلم - رضي الله عنهن - الفصل الأول

6184 - عن علي - رضي الله عنه - قال : سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول : " خير نسائها مريم بنت عمران ، وخير نسائها خديجة بنت خويلد " . متفق عليه . وفي رواية قال أبو كريب : وأشار وكيع إلى السماء والأرض .

الحاشية رقم: 1
[ 11 ] باب مناقب أزواج النبي - صلى الله عليه وسلم - وفي نسخة : ورضي الله عنهن . الفصل الأول

6184 - ( عن علي - رضي الله عنه - قال : سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول : " خير نسائها " ) ، أي : نساء زمانها أو عالمها ( " مريم بنت عمران ، وخير نسائها خديجة بنت خويلد " ) : بالتصغير . قال القرطبي : الضمير عائد إلى غير [ ص: 3989 ] مذكور ، لكنه يفسره الحال والمشاهد يعني به الدنيا والدين ، يظهر لي أن قوله : خير نسائها خبر مقدم ، والضمير لمريم فكأنه قال مريم خير نساء زمانها . ( متفق عليه ) . وكذا رواه الترمذي والنسائي ، ورواه الحارث عن عروة مرسلا : خديجة خير نساء عالمها ، ومريم خير نساء عالمها ، وفاطمة خير نساء عالمها .

( وفي رواية قال أبو كريب ) : بالتصغير ( وأشار وكيع إلى السماء والأرض ) . قال التوربشتي : والضمير في الأولى عائد إلى الأمة التي كانت فيهم مريم ، وفي الثانية إلى هذه الأمة ، ولهذا كرر القول من أولها تنبيها على أن حكم كل واحد منهما غير حكم الآخر ، وكلا الفصلين كلام مستأنف وإشارة وكيع الذي هو من جملة رواة هذا الحديث إن السماء والأرض منبئة من كونهما خيرا ممن هو فوق الأرض وتحت أديم السماء ، وهو نوع من الزيادة في البيان ولا يستقيم أن يكون تفسيرا لقوله خير نسائها ، لأن إعادة الضمير إلى السماء غير مستقيمة فيه ، ثم إنهما شيئان مختلفان ، والضمير راجع إلى شيء واحد . قال القاضي : إنما وحد الضمير لأنه أراد جملة طبقات السماء وأقطار الأرض ، أو أن مريم خير من صعد بروحهن إلى السماء ، وخديجة خير نساء على وجه الأرض ، والحديث ورد في أيام حياتها . وقال الطيبي : يجوز أن يرجع الضمير إلى السماء والأرض وإن اختلفا باعتبار الدنيا مجازا كما عبر بهما عن العالم في قوله تعالى : إن الله لا يخفى عليه شيء في الأرض ولا في السماء الكشاف ، أي : لا يخفى عليه شيء في العالم فعبر عنه بالسماء والأرض ، ونحوه قوله تعالى : الحمد لله الذي له ما في السماوات وما في الأرض وله الحمد في الآخرة على معنى له الحمد في الدنيا والآخرة ، فعبر بهما عن الدنيا ، ويؤيد هذا التأويل ما سيأتي في الفصل الثاني من حديث : " حسبك من نساء العالمين مريم " الحديث . وتفسير وكيع : إنما يستقيم إذا بين ما أبهم في الحديث والمبهم فيه كل واحد . اهـ . وقال النووي : الأظهر في معناه أن كل واحدة منهما خير من نساء الأرض في عصرها ، وأما الفضل بينهما فمسكوت عنه . ذكره الجزري .

السابق

|

| من 12

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة