مرحباً بكم فى المكتبة الإسلامية على شبكة إسلام ويب

تفسير القرآن

تفسير الطبري

محمد بن جرير الطبري

دار المعارف

سنة النشر: -
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

الكتب » تفسير الطبري » تفسير سورة الرعد » القول في تأويل قوله تعالى "ولقد أرسلنا رسلا من قبلك وجعلنا لهم أزواجا وذرية "

مسألة: الجزء السادس عشر
القول في تأويل قوله تعالى : ( ولقد أرسلنا رسلا من قبلك وجعلنا لهم أزواجا وذرية وما كان لرسول أن يأتي بآية إلا بإذن الله لكل أجل كتاب ( 38 ) )

قال أبو جعفر : يقول تعالى ذكره : ( ولقد أرسلنا ) ، يا محمد ( رسلا من قبلك ) إلى أمم قد خلت من قبل أمتك ، فجعلناهم بشرا مثلك ، لهم أزواج ينكحون ، [ ص: 476 ] وذرية أنسلوهم ، ولم نجعلهم ملائكة لا يأكلون ولا يشربون ولا ينكحون ، فنجعل الرسول إلى قومك من الملائكة مثلهم ، ولكن أرسلنا إليهم بشرا مثلهم ، كما أرسلنا إلى من قبلهم من سائر الأمم بشرا مثلهم ( وما كان لرسول أن يأتي بآية إلا بإذن الله ) يقول تعالى ذكره : وما يقدر رسول أرسله الله إلى خلقه أن يأتي أمته بآية وعلامة ، من تسيير الجبال ، ونقل بلدة من مكان إلى مكان آخر ، وإحياء الموتى ونحوها من الآيات ( إلا بإذن الله ) ، يقول : إلا بأمر الله الجبال بالسير ، والأرض بالانتقال ، والميت بأن يحيا ( لكل أجل كتاب ) ، يقول : لكل أجل أمر قضاه الله ، كتاب قد كتبه فهو عنده .

وقد قيل : معناه : لكل كتاب أنزله الله من السماء أجل .

ذكر من قال ذلك :

20460 - حدثني المثنى قال : حدثنا إسحاق بن يوسف ، عن جويبر ، عن الضحاك في قوله : ( لكل أجل كتاب ) ، يقول : لكل كتاب ينزل من السماء أجل ، فيمحو الله من ذلك ما يشاء ويثبت ، وعنده أم الكتاب .

قال أبو جعفر : وهذا على هذا القول نظير قول الله : ( وجاءت سكرة الموت بالحق ) [ سورة ق : 19 ] وكان أبو بكر رحمه الله يقرؤه ( وجاءت [ ص: 477 ] سكرة الحق بالموت ) ، وذلك أن سكرة الموت تأتي بالحق والحق يأتي بها ، فكذلك الأجل له كتاب وللكتاب أجل .

السابق

|

| من 1

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة