تفسير القرآن

تفسير النسفي

عبد الله بن أحمد بن محمود النسفي

دار الكلم الطيب

سنة النشر: 1419 هـ - 1998 م
رقم الطبعة: الطبعة الأولى
عدد الأجزاء: ثلاثة أجزاء

الكتب » تفسير النسفي » تفسير سورة الطارق » تفسير قوله تعالى والسماء والطارق وما أدراك ما الطارق النجم الثاقب

مسألة: الجزء الثالث
[ ص: 627 ] سورة "الطارق"

بسم الله الرحمن الرحيم

والسماء والطارق وما أدراك ما الطارق النجم الثاقب

3 - والسماء والطارق وما أدراك ما الطارق النجم الثاقب ؛ عظم قدر السماء في أعين الخلق؛ لكونها معدن رزقهم؛ ومسكن ملائكته؛ وفيها خلق الجنة؛ فأقسم بها؛ وبالطارق؛ والمراد جنس النجوم؛ أو جنس الشهب التي يرجم بها؛ لعظم منفعتها؛ ثم فسره بـ "النجم الثاقب"؛ أي: المضيء؛ كأنه يثقب الظلام بضوئه؛ فينفذ فيه؛ ووصف بالطارق لأنه يبدو بالليل؛ كما يقال للآتي ليلا: "طارق"؛ أو لأنه يطرق الجني؛ أي: يصكه؛ وجواب القسم:

السابق

|

| من 1

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة