فروع الفقه الظاهري

المحلى بالآثار

علي بن أحمد بن سعيد بن حزم

دار الفكر

سنة النشر: -
رقم الطبعة: د.ط : د.ت
عدد الأجزاء: اثنا عشر جزءا

الكتب » المحلى بالآثار » كتاب الدماء والقصاص والديات » مسألة قتل مؤمن أو مؤمنة عمدا بغير حق

مسألة: الجزء العاشر
[ ص: 213 ] بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على محمد وآله

كتاب الدماء والقصاص والديات 2022 - مسألة : قال أبو محمد رضي الله عنه - : لا ذنب عند الله عز وجل بعد الشرك أعظم من شيئين - : أحدهما - تعمد ترك صلاة فرض حتى يخرج وقتها .

الثاني - قتل مؤمن أو مؤمنة عمدا بغير حق .

أما الصلاة فقد ذكرناها في " كتاب الصلاة " .

وأما القتل - فقال عز وجل : { وما كان لمؤمن أن يقتل مؤمنا إلا خطأ } .

وقوله تعالى : { ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعد له عذابا عظيما } .

روينا من طريق البخاري أنا علي - هو ابن عبد الله - أنا إسحاق بن سعيد بن عمرو بن سعيد بن العاص عن أبيه عن عبد الله بن عمر بن الخطاب قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم { لا يزال المؤمن في فسحة من دينه ما لم يصب دما حراما } .

[ ص: 214 ] قال البخاري : ونا أحمد بن يعقوب أنا إسحاق - هو ابن سعيد المذكور - عن أبيه أنه سمعه يحدث عن ابن عمر أنه قال " إن من ورطات الأمور التي لا مخرج لمن أوقع نفسه فيها : سفك الدم الحرام بغير حله " .

السابق

|

| من 1

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة