علوم الحديث

علوم الحديث لابن الصلاح

أبو عمرو عثمان بن عبد الرحمن الشهرزوري

دار الفكر- دار الفكر المعاصر

سنة النشر: 1425هـ / 2004م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: جزء واحد

مسألة: الجزء الأول
الثالثة : أول من صنف الصحيح البخاري أبو عبد الله محمد بن إسماعيل الجعفي مولاهم . وتلاه أبو الحسين مسلم بن الحجاج [ ص: 18 ] النيسابوري القشيري من أنفسهم . ومسلم - مع أنه أخذ عن البخاري واستفاد منه - يشاركه في أكثر شيوخه .

وكتاباهما أصح الكتب بعد كتاب الله العزيز . وأما ما روينا عن الشافعي رضي الله عنه من أنه قال : " ما أعلم في الأرض كتابا في العلم أكثر صوابا من كتاب مالك " ، ومنهم من رواه بغير هذا اللفظ ، فإنما قال ذلك قبل وجود كتابي البخاري ومسلم .

ثم إن كتاب البخاري أصح الكتابين صحيحا ، وأكثرهما فوائد .

وأما ما رويناه عن أبي علي الحافظ النيسابوري أستاذ الحاكم أبي [ ص: 19 ] عبد الله الحافظ من أنه قال : " ما تحت أديم السماء كتاب أصح من كتاب مسلم بن الحجاج " ، فهذا وقول من فضل من شيوخ المغرب كتاب مسلم على كتاب البخاري ، إن كان المراد به أن كتاب مسلم يترجح بأنه لم يمازجه غير الصحيح ، فإنه ليس فيه بعد خطبته إلا الحديث الصحيح مسرودا ، غير ممزوج بمثل ما في كتاب البخاري في تراجم أبوابه من الأشياء التي لم يسندها على الوصف المشروط في الصحيح ، فهذا لا بأس به . وليس يلزم منه أن كتاب مسلم أرجح فيما يرجع إلى نفس الصحيح على كتاب البخاري . وإن كان المراد به أن كتاب مسلم أصح صحيحا ، فهذا مردود على من يقوله . والله أعلم .

السابق

|

| من 9

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة