علوم القرآن

التبيان في إعراب القرآن

أبو البقاء عبد الله بن الحسين العكبري

دار الفكر

سنة النشر: 1421هـ / 2001م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: جزءان

مسألة: الجزء الثاني
قال تعالى : ( ثم لننزعن من كل شيعة أيهم أشد على الرحمن عتيا ( 69 ) ) .

قوله تعالى : ( أيهم أشد ) : يقرأ بالنصب شاذا ، والعامل فيه : لننزعن وهي بمعنى الذي .

ويقرأ بالضم . وفيه قولان :

أحدهما : أنها ضمة بناء ، وهو مذهب سيبويه ; وهي بمعنى الذي وإنما بنيت هاهنا ; لأن أصلها البناء ; لأنها بمنزلة الذي .

[ ص: 174 ] و " أي " من الموصولات إلا أنها أعربت حملا على كل أو بعض ، فإذا وصلت بجملة تامة بقيت على الإعراب ، وإذا حذف العائد عليها بنيت لمخالفتها بقية الموصولات ، فرجعت إلى حقها من البناء بخروجها عن نظائرها ، وموضعها نصب بننزع .

والقول الثاني : هي ضمة الإعراب وفيه خمسة أقوال :

أحدها : أنها مبتدأ وأشد خبره ; وهو على الحكاية . والتقدير : لننزعن من كل شيعة الفريق الذي يقال أيهم ، فهو على هذا استفهام ، وهو قول الخليل .

والثاني : كذلك في كونه مبتدأ وخبرا واستفهاما ، إلا أن موضع الجملة نصب بننزعن ، وهو فعل معلق عن العمل ، ومعناه التمييز ; فهو قريب من معنى العلم الذي يجوز تعليقه ، كقولك : علمت أيهم في الدار ، وهو قول يونس .

والثالث : أن الجملة مستأنفة ، وأي استفهام ، ومن زائدة : أي لننزعن كل شيعة ، وهو قول الأخفش والكسائي ، وهما يجيزان زيادة " من " في الواجب .

والرابع : أن " أيهم " مرفوع بشيعة ; لأن معناه تشيع ، والتقدير : لننزعن من كل فريق يشيع أيهم ، وهو على هذا بمعنى الذي ، وهو قول المبرد .

والخامس : أن " ننزع " علقت عن العمل ; لأن معنى الكلام معنى الشرط ، والشرط لا يعمل فيما قبله ، والتقدير : لننزعنهم تشيعوا أو لم يتشيعوا ، أو إن تشيعوا ، ومثله : لأضربن أيهم غضب ; أي إن غضبوا أو لم يغضبوا ، وهو قول يحيى عن الفراء ، وهو أبعدها عن الصواب .

قال تعالى : ( وإن منكم إلا واردها كان على ربك حتما مقضيا ( 71 ) ) .

قوله تعالى : ( وإن منكم ) : أي وما أحد منكم . فحذف الموصوف .

وقيل : التقدير : وما منكم إلا من هو واردها ، وقد تقدم نظائرها .

قال تعالى : ( وإذا تتلى عليهم آياتنا بينات قال الذين كفروا للذين آمنوا أي الفريقين خير مقاما وأحسن نديا ( 73 ) ) .

قوله تعالى : ( مقاما ) : يقرأ بالفتح ، وفيه وجهان :

أحدهما : هو موضع الإقامة . والثاني : هو مصدر الإقامة .

وبالضم ، وفيه الوجهان .

[ ص: 175 ] ولام الندي واو ; يقال : ندوتهم ; أي أتيت ناديهم ، وجلست في النادي ، ومصدره الندو .

قال تعالى : ( وكم أهلكنا قبلهم من قرن هم أحسن أثاثا ورئيا ( 74 ) ) .

قوله تعالى : ( وكم ) : منصوب بـ " أهلكنا " و " هم أحسن " : صفة لكم .

و ( روحا ) : يقرأ بهمزة ساكنة بعد الراء ، وهو من الرؤية ; أي أحسن منظرا . ويقرأ بتشديد الياء من غير همز ، وفيه وجهان :

أحدهما : أنه قلب الهمزة ياء لسكونها وانكسار ما قبلها ثم أدغم . والثاني : أن تكون من الري ، ضد العطش ; لأنه يوجب حسن البشرة .

ويقرأ ريئا - بهمزة بعد ياء ساكنة ، وهو مقلوب ; يقال : في رأى أرى .

ويقرأ بياء خفيفة من غير همز ; ووجهها أنه نقل حركة الهمزة إلى الياء وحذفها .

ويقرأ بالزاي والتشديد ; أي أحسن زينة ، وأصله من زوى يزوي; لأن المتزين يجمع ما يحسنه .

قال تعالى : ( قل من كان في الضلالة فليمدد له الرحمن مدا حتى إذا رأوا ما يوعدون إما العذاب وإما الساعة فسيعلمون من هو شر مكانا وأضعف جندا ( 75 ) ويزيد الله الذين اهتدوا هدى والباقيات الصالحات خير عند ربك ثوابا وخير مردا ( 76 ) ) .

قوله تعالى : ( قل من كان ) : هي شرطية ، والأمر جوابها ، والأمر هنا بمعنى الخبر ; أي فليمدد له ، والأمر أبلغ لما يتضمنه من اللزوم .

و ( حتى ) : تحكي ما بعدها هاهنا ، وليست متعلقة بفعل .

( إما العذاب وإما الساعة ) : كلاهما بدل مما يوعدون .

( فسيعلمون ) : جواب إذا .

( ويزيد ) : معطوف على معنى فليمدد ; أي فيمد ويزيد .

[ ص: 176 ] ( من هو ) : فيه وجهان : أحدهما : هي بمعنى الذي ، و " هو شر " : صلتها . وموضع " من " نصب بيعلمون . والثاني : هي استفهام ، وهو فصل وليس مبتدأ .

السابق

|

| من 7

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة