علوم القرآن

الإتقان في علوم القرآن

جلال الدين عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي

دار الكتاب العربي

سنة النشر: 1419هـ / 1999م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: جزءان

مسألة: الجزء الأول
تنبيه : قال ابن الحصار : إنما يرجع في النسخ إلى نقل صريح عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، أو عن صحابي يقول : آية كذا نسخت كذا .

قال : وقد يحكم به عند وجود التعارض المقطوع به من علم التاريخ ، ليعرف المتقدم والمتأخر .

قال : ولا يعتمد في النسخ قول عوام المفسرين ، بل ولا اجتهاد المجتهدين من غير نقل صحيح ، ولا معارضة بينة ; لأن النسخ يتضمن رفع حكم وإثبات حكم تقرر في عهده صلى الله عليه وسلم والمعتمد فيه النقل والتاريخ دون الرأي والاجتهاد .

قال : والناس في هذا بين طرفي نقيض ، فمن قائل : لا يقبل في النسخ أخبار الآحاد العدول ; ومن متساهل يكتفي فيه بقول مفسر أو مجتهد . والصواب خلاف قولهما . انتهى .



الضرب الثالث : ما نسخ تلاوته دون حكمه : وقد أورد بعضهم فيه سؤالا وهو : ما الحكمة في رفع التلاوة مع بقاء الحكم ؟ وهلا بقيت التلاوة ليجتمع العمل بحكمها وثواب تلاوتها ؟

وأجاب صاحب الفنون : بأن ذلك ليظهر به مقدار طاعة هذه الأمة في المسارعة إلى بذل النفوس بطريق الظن من غير استفصال لطلب طريق مقطوع به ، فيسرعون بأيسر شيء ، كما سارع الخليل إلى ذبح ولده بمنام ، والمنام أدنى طريق الوحي .

[ ص: 662 ] وأمثلة هذا الضرب كثيرة .

قال أبو عبيد : حدثنا إسماعيل بن إبراهيم ، عن أيوب ، عن نافع ، عن ابن عمر ، قال : لا يقولن أحدكم : قد أخذت القرآن كله ، وما يدريه ما كله ! قد ذهب منه قرآن كثير ، ولكن ليقل : قد أخذت منه ما ظهر .

وقال : حدثنا ابن أبي مريم ، عن ابن لهيعة ، عن أبي الأسود ، عن عروة بن الزبير ، عن عائشة ، قالت : كانت سورة الأحزاب تقرأ في زمن النبي - صلى الله عليه وسلم - مائتي آية ، فلما كتب عثمان المصاحف لم يقدر منها إلا على ما هو الآن .

وقال : حدثنا إسماعيل بن جعفر ، عن المبارك بن فضالة ، عن عاصم بن أبي النجود ، عن زر بن حبيش قال : قال لي أبي بن كعب : كأي تعد سورة الأحزاب ؟ قلت اثنتين وسبعين آية أو ثلاثة وسبعين آية . قال : إن كانت لتعدل سورة البقرة ; وإن كنا لنقرأ فيها آية الرجم . قلت : وما آية الرجم ؟ قال ( إذا زنى الشيخ والشيخة فارجموهما ألبتة نكالا من الله والله عزيز حكيم ) .

وقال : حدثنا عبد الله بن صالح ، عن الليث ، عن خالد بن يزيد ، عن سعيد بن أبي هلال ، عن مروان بن عثمان ، عن أبي أمامة بن سهل : أن خالته قالت : لقد أقرأنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - آية الرجم ( الشيخ والشيخة فارجموهما ألبتة بما قضيا من اللذة ) .

وقال : حدثنا حجاج ، عن ابن جريج : أخبرني ابن أبي حميد ، عن حميدة بنت أبي يونس ، قالت : قرأ علي أبي - وهو ابن ثمانين سنة - في مصحف عائشة ( إن الله وملائكته [ ص: 663 ] يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما وعلى الذين يصلون الصفوف الأول ) . قالت : قبل أن يغير عثمان المصاحف .

وقال : حدثنا عبد الله بن صالح ، عن هشام بن سعد ، عن زيد بن أسلم ، عن عطاء بن يسار ، عن أبي واقد الليثي ، قال : كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذا أوحي إليه أتيناه ، فعلمنا مما أوحي إليه . قال : فجئت ذات يوم فقال : إن الله يقول : ( إنا أنزلنا المال لإقام الصلاة وإيتاء الزكاة ، ولو أن لابن آدم واديا لأحب أن يكون إليه الثاني ، ولو كان له الثاني لأحب أن يكون إليهما الثالث ، ولا يملأ جوف ابن آدم إلا التراب ويتوب الله على من تاب ) .

وأخرج الحاكم في المستدرك : عن أبي بن كعب قال : قال لي رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إن الله أمرني أن أقرأ عليك القرآن فقرأ لم يكن الذين كفروا من أهل الكتاب والمشركين [ البينة : 1 ] ومن بقيتها : ( لو أن ابن آدم سأل واديا من مال فأعطيه سأل ثانيا ، وإن سأل ثانيا فأعطيه سأل ثالثا ، ولا يملأ جوف ابن آدم إلا التراب ويتوب الله على من تاب . . وإن ذات الدين عند الله الحنيفية غير اليهودية ولا النصرانية ومن يعمل خيرا فلن يكفره ) .

وقال أبو عبيد : حدثنا حجاج ، عن حماد بن سلمة ، عن علي بن زيد ، عن أبي حرب بن أبي الأسود ، عن أبي موسى الأشعري ، قال : نزلت سورة نحو براءة ، ثم رفعت ، وحفظ منها : ( أن الله سيؤيد هذا الدين بأقوام لا خلاق لهم ، ولو أن لابن آدم واديين من [ ص: 664 ] مال لتمنى واديا ثالثا ، ولا يملأ جوف ابن آدم إلا التراب ، ويتوب الله على من تاب ) .

وأخرج ابن أبي حاتم : عن أبي موسى الأشعري ، قال : كنا نقرأ سورة نشبهها بإحدى المسبحات فأنسيناها ، غير أني حفظت منها : ( يا أيها الذين آمنوا لا تقولوا ما لا تفعلون فتكتب شهادة في أعناقكم فتسألون عنها يوم القيامة ) .

وقال أبو عبيد : حدثنا حجاج ، عن سعيد ، عن شعبة ، عن الحكم بن عتيبة ، عن عدي بن عدي ، قال : قال عمر كنا نقرأ : ( لا ترغبوا عن آبائكم فإنه كفر بكم ) . ثم قال لزيد بن ثابت : أكذلك ؟ قال : نعم .

وقال حدثنا ابن أبي مريم ، عن نافع بن عمر الجمحي ، وحدثني ابن أبي مليكة ، عن المسور بن مخرمة ، قال : قال عمر لعبد الرحمن بن عوف : ألم تجد فيما أنزل علينا : ( أن جاهدوا كما جاهدتم أول مرة ) ؟ فإنا لا نجدها ! قال : أسقطت فيما أسقط من القرآن .

وقال : حدثنا ابن أبي مريم ، عن ابن لهيعة ، عن يزيد بن عمرو المعافري ، عن أبي سفيان الكلاعي : أن مسلمة بن مخلد الأنصاري قال لهم ذات يوم : أخبروني بآيتين في القرآن لم يكتبا في المصحف ؟ فلم يخبروه - وعندهم أبو الكنود سعد بن مالك - فقال مسلمة : ( إن الذين آمنوا وهاجروا وجاهدوا في سبيل الله بأموالهم وأنفسهم ألا أبشروا أنتم المفلحون والذين آووهم ونصروهم وجادلوا عنهم القوم الذين غضب الله عليهم أولئك لا تعلم نفس ما أخفي لهم من قرة أعين جزاء بما كانوا يعملون ) .

وأخرج الطبراني في الكبير عن ابن عمر قال : قرأ رجلان سورة أقرأهما رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، فكانا يقرآن بها ، فقاما ذات ليلة يصليان ، فلم يقدرا منها على حرف ، فأصبحا غاديين على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، فذكرا ذلك له ، فقال : ( إنها مما نسخ فالهوا عنها ) .

[ ص: 665 ] وفي الصحيحين : عن أنس - في قصة أصحاب بئر معونة الذين قتلوا ، وقنت يدعو على قاتليهم - قال أنس ونزل فيهم قرآن قرأناه حتى رفع : ( أن بلغوا عنا قومنا أنا لقينا ربنا فرضي عنا وأرضانا ) .

وفي المستدرك : عن حذيفة ، قال : ما تقرءون ربعها . يعني ( براءة ) .

قال الحسين بن المنادي في كتابه " ( الناسخ والمنسوخ ) : ومما رفع رسمه من القرآن ولم يرفع من القلوب حفظه ، سورتا القنوت في الوتر ، وتسمى سورتي الخلع والحفد .

السابق

|

| من 3

1998-2017 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة