التاريخ والتراجم

سير أعلام النبلاء

محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي

مؤسسة الرسالة

سنة النشر: 1422هـ / 2001م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

مسألة: الجزء الأول
الأعمش : عن إبراهيم ، عن علقمة قال : كنا عند عبد الله ، فجاء خباب بن الأرت حتى قام علينا ، في يده خاتم من ذهب ، فقال : أكل هؤلاء يقرؤون كما تقرأ ؟ فقال عبد الله : إن شئت أمرت بعضهم يقرأ ، قال : أجل ، فقال : اقرأ يا علقمة ، فقال فلان : أتأمره أن يقرأ وليس بأقرئنا ؟ قال عبد الله : إن شئت حدثتك بما قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في قومه وقومك . قال علقمة : فقرأت خمسين آية من سورة مريم ، فقال عبد الله : ما قرأ إلا كما أقرأ . ثم قال عبد الله : ألم يأن لهذا الخاتم أن يطرح ؟ فنزعه ، ورمى به ، وقال : والله لا تراه علي أبدا . [ ص: 471 ]

شيبان : عن الأعمش ، عن مالك بن الحارث ، عن أبي الأحوص قال : أتيت أبا موسى وعنده عبد الله وأبو مسعود الأنصاري وهم ينظرون إلى مصحف ، فتحدثنا ساعة ، ثم خرج عبد الله ، وذهب ، فقال أبو مسعود : والله ما أعلم النبي - صلى الله عليه وسلم - ترك أحدا أعلم بكتاب الله من هذا القائم .

الأعمش : عن أبي الضحى ، عن مسروق قال عبد الله : والذي لا إله غيره لقد قرأت من في رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بضعا وسبعين سورة ، ولو أعلم أحدا أعلم بكتاب الله مني تبلغنيه الإبل لأتيته . [ ص: 472 ]

جامع بن شداد : حدثنا عبد الله بن مرداس : كان عبد الله يخطبنا كل خمس على رجليه ، فنشتهي أن يزيد .

الأعمش : عن إبراهيم التيمي ، عن أبيه ، قال ابن مسعود : لو تعلمون ذنوبي ما وطئ عقبي رجلان .

جابر بن نوح : عن الأعمش ، عن أبي الضحى ، عن مسروق ، عن عبد الله قال : ما نزلت آية من كتاب الله إلا وأنا أعلم أين نزلت وفيما نزلت . الحديث .

الثوري : عن أبي إسحاق ، عن خمير بن مالك قال : قال عبد الله : لقد قرأت من في رسول الله - صلى الله عليه وسلم - سبعين سورة ، وزيد له ذؤابة يلعب مع الغلمان . [ ص: 473 ]

عبدة بن سليمان : عن الأعمش ، عن شقيق ، قال عبد الله : ومن يغلل يأت بما غل يوم القيامة على قراءة من تأمروني أن أقرأ ؟ لقد قرأت على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - سبعين سورة ، ولقد علم أصحاب محمد أني أعلمهم بكتاب الله ، ولو أعلم أحدا أعلم بكتاب الله مني ، لرحلت إليه . قال شقيق : فجلست في حلق من أصحاب محمد - صلى الله عليه وسلم - فما سمعت أحدا منهم يعيب عليه شيئا مما قال ولا يرد عليه . [ ص: 474 ]

شعبة : عن الأعمش ، عن أبي وائل ، عن عبد الله أنهم ذكروا قراءته ، فكأنهم عابوه ، فقال : لقد علم أصحاب رسول الله أني أقرؤهم لكتاب الله ، ثم كأنه ندم ، فقال : ولست بخيرهم .

سويد بن سعيد : حدثنا علي بن مسهر ، عن الأعمش ، عن أبي وائل قال : لما أمر عثمان بتشقيق المصاحف ، قام عبد الله خطيبا فقال : لقد علم أصحاب محمد - صلى الله عليه وسلم - أني أعلمهم بكتاب الله . ثم قال : وما أنا بخيرهم . [ ص: 475 ]

زائدة وأبو بكر بن عياش : عن عاصم ، عن زر ، عن عبد الله أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - مر بين أبي بكر وعمر ، وعبد الله قائم يصلي ، فافتتح سورة النساء يسجلها ، فقال - صلى الله عليه وسلم - : من أحب أن يقرأ القرآن غضا كما أنزل فليقرأ قراءة ابن أم عبد . فأخذ عبد الله في الدعاء ، فجعل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول : سل تعط . فكان فيما سأل : اللهم إني أسألك إيمانا لا يرتد ، ونعيما لا ينفد ، ومرافقة نبيك محمد - صلى الله عليه وسلم - في أعلى جنان الخلد . فأتى عمر عبد الله يبشره ، فوجد أبا بكر خارجا قد سبقه ، فقال : إنك لسباق بالخير .

رواه يزيد بن هارون ، عن عبيدة ، عن أبي وائل ، عن عبد الله .

أبو معاوية وغيره : عن الأعمش ، عن إبراهيم ، عن علقمة قال : جاء رجل إلى عمر وهو بعرفة ( ح ) والأعمش عن خيثمة ، عن قيس بن مروان أنه أتى عمر ، فقال : جئت يا أمير المؤمنين من الكوفة ، وتركت بها رجلا يملي المصاحف عن ظهر قلب ، فغضب عمر ، وانتفخ حتى كاد يملأ ما بين شعبتي الرجل ، فقال : ومن هو ويحك ؟ فقال : ابن مسعود . فما زال يطفئ غضبه ، ويتسرى عنه حتى عاد إلى حاله ، ثم قال : ويحك ! والله ما أعلم بقي من الناس أحد هو [ ص: 476 ] أحق بذلك منه ، وسأحدثك : كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لا يزال يسمر عند أبي بكر الليلة كذلك في الأمر من أمر المسلمين ، وإنه سمر عنده ذات ليلة وأنا معه ، فخرج رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وخرجنا معه ، فإذا رجل قائم يصلي في المسجد ، فقام رسول الله يسمع قراءته ، فلما كدنا أن نعرفه ، قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : من سره أن يقرأ القرآن رطبا كما أنزل فليقرأه على قراءة ابن أم عبد . قال : ثم جلس يدعو ، فجعل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول له : سل تعطه . فقلت : والله لأغدون إليه فلأبشره ، قال : فغدوت فوجدت أبا بكر قد سبقني .

رواه أحمد في " مسنده " عن أبي معاوية ، وروى نحوه يحيى بن سعيد الأموي ، عن مالك بن مغول ، عن حبيب بن أبي ثابت ، عن خيثمة فذكر القصة .

محمد بن جعفر بن أبي كثير : عن إسماعيل بن صخر الأيلي ، عن أبي عبيدة بن محمد بن عمار ، عن أبيه ، عن جده أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - مر بابن مسعود وهو يقرأ حرفا حرفا ، فقال : من سره أن يقرأ القرآن غضا كما أنزل فليسمعه من ابن مسعود .

أحمد بن حنبل في " المسند " : حدثنا وكيع ، عن عيسى بن دينار ، عن أبيه ، عن عمرو بن الحارث المصطلقي عن النبي - صلى الله عليه وسلم - بنحو ما قبله وروى [ ص: 477 ] جرير بن أيوب البجلي ، عن أبي زرعة ، عن أبي هريرة ، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - بنحوه .

زهير بن معاوية : عن منصور ، عن أبي إسحاق ، عن الحارث عن علي ، قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : لو كنت مؤمرا أحدا عن غير مشورة لأمرت عليهم ابن أم عبد .

رواه وكيع ، عن سفيان ، عن أبي إسحاق ، ورواه أبو سعيد مولى بني هاشم ، عن إسرائيل ، عن أبي إسحاق ، وقد رواه القاسم بن معن ، عن منصور ، فقال : عاصم بن ضمرة بدل الحارث . ولفظ وكيع : لو كنت مستخلفا من غير مشورة لاستخلفت ابن أم عبد .

السابق

|

| من 7

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة