التاريخ والتراجم

البداية والنهاية

إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي

دار عالم الكتب

سنة النشر: 1424هـ / 2003م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرون جزءا

مسألة: الجزء التاسع
فصل إخباره صلى الله عليه وسلم عن الحجاج فتى ثقيف

وقد ثبت في " الصحيحين " عن أبي هريرة ، وعند مسلم عن جابر بن سمرة ، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : إن بين يدي الساعة ثلاثين كذابا دجالا ، كلهم يزعم أنه نبي

وقال البيهقي ، عن الماليني ، عن ابن عدي ، عن أبي يعلى الموصلي ، حدثنا عثمان بن أبي شيبة ، ثنا محمد بن الحسن الأسدي ، ثنا شريك ، عن أبي [ ص: 251 ] إسحاق ، عن عبد الله بن الزبير قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا تقوم الساعة حتى يخرج ثلاثون كذابا ، منهم; مسيلمة ، والعنسي ، والمختار ، وشر قبائل العرب بنو أمية وبنو حنيفة وثقيف . قال ابن عدي : محمد بن الحسن له إفرادات ، وقد حدث عنه الثقات ، ولم أر بحديثه بأسا .

وقال البيهقي : لحديثه في المختار شواهد صحيحة . ثم أورد من طريق أبي داود الطيالسي ، حدثنا الأسود بن شيبان ، عن أبي نوفل بن أبي عقرب ، عن أسماء بنت أبي بكر ، أنها قالت للحجاج بن يوسف : أما إن رسول الله صلى الله عليه وسلم حدثنا أن في ثقيف كذابا ومبيرا ، فأما الكذاب فقد رأيناه ، وأما المبير فلا إخالك إلا إياه . قال : ورواه مسلم من حديث الأسود بن شيبان . وله طرق عن أسماء وألفاظ سيأتي إيرادها في موضعه .

وقال البيهقي : أنا الحاكم وأبو سعيد ، عن الأصم ، عن عباس الدوري ، عن عبد الله بن الزبير الحميدي ، ثنا سفيان بن عيينة ، عن أبي المحياة ، عن أبيه قال : لما قتل الحجاج عبد الله بن الزبير دخل الحجاج على أسماء بنت أبي [ ص: 252 ] بكر فقال : يا أمه ، إن أمير المؤمنين أوصاني بك ، فهل لك من حاجة؟ فقالت : لست لك بأم ، ولكني أم المصلوب على رأس الثنية ، وما لي من حاجة ، ولكن انتظر حتى أحدثك بما سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم ، يقول : " يخرج من ثقيف كذاب ومبير فأما الكذاب فقد رأيناه ، وأما المبير فأنت . فقال الحجاج : مبير المنافقين .

وقال أبو داود الطيالسي : حدثنا شريك ، عن أبي علوان عبد الله بن عصمة ، عن ابن عمر قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " إن في ثقيف كذابا ومبيرا " . وقد تواتر خبر المختار بن أبي عبيد الكذاب الذي كان نائبا على العراق وكان يزعم أنه نبي ، وأن جبريل كان يأتيه بالوحي ، وقد قيل لابن عمر ، وكان زوج أخت المختار صفية : إن المختار يزعم أن الوحي يأتيه . فقال : صدق ، قال الله تعالى : وإن الشياطين ليوحون إلى أوليائهم [ الأنعام : 121 ]

وقال أبو داود الطيالسي : ثنا قرة بن خالد ، عن عبد الملك بن عمير ، عن رفاعة بن شداد قال : كنت أبطن شيء بالمختار الكذاب . قال : فدخلت عليه ذات يوم فقال : دخلت وقد قام جبريل قبل من هذا الكرسي . قال : فأهويت إلى قائم السيف - يعني لأضربه - حتى ذكرت حديثا حدثنيه عمرو بن الحمق الخزاعي ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " إذا أمن الرجل الرجل على دمه ثم قتله ، رفع [ ص: 253 ] له لواء الغدر يوم القيامة " . فكففت عنه وقد رواه أسباط بن نصر وزائدة والثوري ، عن إسماعيل السدي ، عن رفاعة بن شداد الفتياني فذكر نحوه .

وقال يعقوب بن سفيان ، ثنا أبو بكر الحميدي ، ثنا سفيان بن عيينة ، عن مجالد ، عن الشعبي قال : فأخرت أهل البصرة فغلبتهم بأهل الكوفة ، والأحنف ساكت لا يتكلم ، فلما رآني غلبتهم أرسل غلاما له فجاء بكتاب فقال : هاك اقرأ فقرأته فإذا فيه من المختار إليه ، يذكر أنه نبي . قال : يقول الأحنف : أنى فينا مثل هذا؟! .

وأما الحجاج بن يوسف فقد تقدم الحديث أنه الغلام المبير الثقفي ، وسنذكر ترجمته إذا انتهينا إلى أيامه ، فإنه كان نائبا على العراق لعبد الملك بن مروان ، ثم لابنه الوليد بن عبد الملك ، ، وكان من جبابرة الملوك ، على ما كان فيه من الكرم والفصاحة ، على ما سنذكره .

وقد قال البيهقي : ثنا الحاكم عن أبي نصر الفقيه ، ثنا عثمان بن سعيد الدارمي قال عبد الله بن صالح المصري ، أن معاوية بن صالح حدثه ، عن [ ص: 254 ] شريح بن عبيد ، عن أبي عذبة قال : جاء رجل إلى عمر بن الخطاب فأخبره أن أهل العراق قد حصبوا أميرهم ، فخرج غضبان ، فصلى لنا الصلاة فسها فيها حتى جعل الناس يقولون : سبحان الله ، سبحان الله . فلما سلم أقبل على الناس فقال : من هاهنا من أهل الشام؟ فقام رجل ، ثم قام آخر ، ثم قمت أنا ثالثا أو رابعا ، فقال : يا أهل الشام استعدوا لأهل العراق ، فإن الشيطان قد باض فيهم وفرخ ، اللهم إنهم قد لبسوا علي فألبس عليهم ، وعجل عليهم بالغلام الثقفي يحكم فيهم بحكم أهل الجاهلية ، لا يقبل من محسنهم ، ولا يتجاوز عن مسيئهم قال عبد الله : وحدثني ابن لهيعة بمثله . قال : وما ولد الحجاج يومئذ . ورواه الدارمي أيضا عن أبي اليمان ، عن جرير بن عثمان ، عن عبد الرحمن بن ميسرة ، عن أبي عذبة الحمصي ، عن عمر فذكر مثله . قال أبو اليمان : علم عمر أن الحجاج خارج لا محالة ، فلما أغضبوه استعجل لهم العقوبة . قلت : فإن كان هذا نقله عمر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فقد تقدم له شاهد عن غيره ، وإن كان عن تحديث فكرامة الولي معجزة لنبيه .

وقال عبد الرزاق : أنا جعفر ، يعني ابن سليمان ، عن مالك بن دينار ، عن الحسن قال : قال علي لأهل الكوفة : اللهم كما ائتمنتهم فخانوني ، ونصحت لهم فغشوني ، فسلط عليهم فتى ثقيف الذيال الميال ، يأكل خضرتها ، ويلبس [ ص: 255 ] فروتها ، ويحكم فيهم بحكم الجاهلية . قال : يقول الحسن : وما خلق الحجاج يومئذ . وهذا منقطع .

وقد رواه البيهقي أيضا ، من حديث معتمر بن سليمان عن أبيه ، عن أيوب عن مالك بن أوس بن الحدثان ، عن علي بن أبي طالب أنه قال : الشاب الذيال أمير المصرين ، يلبس فروتها ، ويأكل خضرتها ، ويقتل أشراف أهلها ، يشتد منه الفرق ويكثر منه الأرق ، ويسلطه الله على شيعته .

وله من حديث يزيد بن هارون ، أنا العوام بن حوشب ، حدثني حبيب بن أبي ثابت قال : قال علي لرجل : لا مت حتى تدرك فتى ثقيف . فقيل : يا أمير المؤمنين ، وما فتى ثقيف؟ فقال : ليقالن له يوم القيامة : اكفنا زاوية من زوايا جهنم . رجل يملك عشرين سنة أو بضعا وعشرين سنة ، لا يدع لله معصية إلا ارتكبها ، حتى لو لم يبق إلا معصية واحدة وكان بينه وبينها باب مغلق لكسره حتى يرتكبها ، يقتل بمن أطاعه من عصاه . وهذا معضل ، وفي صحته عن علي نظر . والله أعلم .

[ ص: 256 ] وقال البيهقي ، عن الحاكم ، عن الحسين بن الحسن بن أيوب ، عن أبي حاتم الرازي ، عن عبد الله بن يوسف التنيسي ، ثنا هشام بن يحيى الغساني قال : قال عمر بن عبد العزيز : لو جاءت كل أمة بخبيثها ، وجئناهم بالحجاج لغلبناهم . وقال أبو بكر بن عياش ، عن عاصم بن أبي النجود : ما بقيت لله حرمة إلا وقد ارتكبها الحجاج . وقال عبد الرزاق ، عن معمر ، عن ابن طاوس أن أباه لما تحقق موت الحجاج تلا قوله تعالى : فقطع دابر القوم الذين ظلموا والحمد لله رب العالمين [ الأنعام : 45 ] قلت : وقد توفي الحجاج سنة خمس وتسعين .

السابق

|

| من 103

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة