السيرة النبوية

السيرة النبوية (ابن هشام)

عبد الملك بن هشام بن أيوب الحميري

مؤسسة علوم القرآن

سنة النشر: -
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: جزءان

ذكر سرد النسب الزكيولادة رسول الله صلى الله عليه وسلم ورضاعته
وفاة آمنة وحال رسول الله صلى الله عليه وسلم مع جده عبد المطلب بعدهاكفالة أبي طالب لرسول الله صلى الله عليه وسلم
حديث تزويج رسول الله صلى الله عليه وسلم خديجة رضي الله عنهاحديث بنيان الكعبة
[ حديث الحمسإخبار الكهان من العرب والأحبار من يهود والرهبان من النصارى
مبعث النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم تسليماابتداء فرض الصلاة
ذكر أن علي بن أبي طالب رضي الله عنه أول ذكر أسلمإسلام زيد بن حارثة ثانيا
إسلام أبي بكر الصديق رضي الله عنه وشأنهمباداة رسول الله صلى الله عليه وسلم قومه وما كان منهم
ذكر ما لقى رسول الله صلى الله عليه وسلم من قومهإسلام حمزة رحمه الله
قول عتبة بن ربيعة في أمر رسول الله صلى الله عليه وسلمما دار بين رسول الله صلى الله عليه وسلم وبين رؤساء قريش وتفسير سورة الكهف
أول من جهر بالقرآنقصة إسلام الطفيل بن عمرو الدوسي
أمر أعشى بني قيس بن ثعلبةأمر الإراشي الذي باع أبا جهل إبله
أمر ركانة المطلبي ومصارعته للنبي صلى الله عليه وسلمأمر وفد النصارى الذين أسلموا
نزول سورة الكوثرنزول " وقالوا لولا أنزل عليه ملك "
[ نزول ولقد استهزئ برسل من قبلكذكر الإسراء والمعراج
كفاية الله أمر المستهزئينوفاة أبي طالب وخديجة
سعي الرسول إلى ثقيف يطلب النصرةعرض رسول الله صلى الله عليه وسلم نفسه على القبائل
بدء إسلام الأنصارنزول الأمر لرسول الله صلى الله عليه وسلم في القتال
[ إذنه صلى الله عليه وسلم لمسلمي مكة بالهجرةهجرة الرسول صلى الله عليه وسلم
الأعداء من يهودمن اجتمع إلى يهود من منافقي الأنصار
ذكر من اعتل من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم[ بدء قتال المشركين
[ غزوة ودان وهي أول غزواته عليه الصلاة والسلامسرية عبيدة بن الحارث وهي أول راية عقدها عليه الصلا ة والسلام
سرية حمزة إلى سيف البحرغزوة بواط
غزوة العشيرةسرية سعد بن أبي وقاص
غزوة صفوان وهي غزوة بدر الأولىسرية عبد الله بن جحش ونزول " يسألونك عن الشهر الحرام "
[ غزوة بدر الكبرىغزوة بني سليم بالكدر
غزوة السويقغزوة ذي أمر
غزوة الفرع من بحرانأمر بني قينقاع
سرية زيد بن حارثة إلى القردةمقتل كعب بن الأشرف
أمر محيصة وحويصة[ المدة بين قدوم الرسول نجران وغزوة أحد
غزوة أحدذكر يوم الرجيع
حديث بئر معونة في صفر سنة أربعأمر إجلاء بني النضير في سنة أربع
غزوة ذات الرقاع في سنة أربعغزوة بدر الآخرة
غزوة دومة الجندلغزوة الخندق
غزوة بني قريظة في سنة خمسمقتل سلام بن أبي الحقيق
إسلام عمرو بن العاص وخالد بن الوليدغزوة بني لحيان
غزوة ذي قردغزوة بني المصطلق
أمر الحديبية في آخر سنة ست وذكر بيعة الرضوان والصلح بين رسول الله صلى الله عليه وسلم وبين سهيل بن عمروذكر المسير إلى خيبر في المحرم سنة سبع
ذكر قدوم جعفر بن أبي طالب من الحبشة وحديث المهاجرين إلى الحبشةعمرة القضاء في ذي القعدة سنة سبع
ذكر غزوة مؤتة في جمادى الأولى سنة ثمان ومقتل جعفر وزيد وعبد الله بن رواحةذكر الأسباب الموجبة المسير إلى مكة وذكر فتح مكة في شهر رمضان سنة ثمان
مسير خالد بن الوليد بعد الفتح إلى بني جذيمة من كنانة ومسير علي لتلافي خطأ خالدمسير خالد بن الوليد لهدم العزى
غزوة حنين في سنة ثمان بعد الفتحعمرة الرسول من الجعرانة
غزوة تبوكأمر وفد ثقيف وإسلامها
حج أبي بكر بالناس سنة تسعشعر حسان الذي عدد فيه المغازي
ذكر سنة تسع وتسميتها سنة الوفودذكر الكذابين مسيلمة الحنفي والأسود العنسي
حجة الوداعبعث أسامة بن زيد إلى أرض فلسطين
خروج رسل رسول الله إلى الملوكذكر جملة الغزوات
ابتداء شكوى رسول الله صلى الله عليه وسلمذكر أزواجه صلى الله عليه وسلم
تمريض رسول الله في بيت عائشةأمر سقيفة بني ساعدة
جهاز رسول الله صلى الله عليه وسلم ودفنه
مسألة: الجزء الثاني
[ نزول بني قريظة على حكم الرسول وتحكيم سعد ]

( قال ) فلما أصبحوا نزلوا على حكم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فتواثبت الأوس ، فقالوا : يا رسول الله ، إنهم موالينا دون الخزرج ، وقد فعلت في موالي إخواننا بالأمس ما قد علمت - وقد كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قبل بني قريظة قد حاصر بني قينقاع ، وكانوا حلفاء الخزرج ، فنزلوا على حكمه ، فسأله إياهم عبد الله بن أبي ابن سلول ، فوهبهم له - فلما كلمته الأوس

قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : ألا ترضون يا معشر الأوس أن يحكم فيهم رجل منكم ؟ قالوا : بلى ؛ قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : فذاك إلى سعد بن معاذ وكان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قد جعل سعد بن معاذ في خيمة لامرأة من أسلم ، يقال لها رفيدة ، في مسجده ، كانت تداوي الجرحى ، وتحتسب بنفسها على خدمة من كانت به ضيعة من المسلمين ، وكان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قد قال لقومه حين أصابه السهم بالخندق : اجعلوه في خيمة رفيدة حتى أعوده من قريب

فلما حكمه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في بني قريظة ، أتاه قومه فحملوه على حمار قد وطئوا له بوسادة من أدم ، وكان رجلا جسيما جميلا ، ثم أقبلوا معه إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهم يقولون : يا أبا عمرو ، أحسن في مواليك ، فإن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إنما ولاك ذلك لتحسن فيهم ؛ فلما أكثروا عليه قال : لقد آن لسعد أن لا تأخذه في الله لومة لائم . فرجع بعض من كان معه من قومه إلى دار بني عبد الأشهل ، فنعى لهم رجال بني قريظة ، قبل أن يصل إليهم سعد ، عن كلمته التي سمع منه . فلما انتهى سعد إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - والمسلمين ، قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : [ ص: 240 ] قوموا إلى سيدكم

فأما المهاجرون من قريش ، فيقولون : إنما أراد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - الأنصار ؛ وأما الأنصار ، فيقولون : قد عم بها رسول الله - صلى الله عليه وسلم فقاموا إليه ، فقالوا : يا أبا عمرو ، إن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قد ولاك أمر مواليك لتحكم فيهم ؛ فقال سعد بن معاذ : عليكم بذلك عهد الله وميثاقه ، أن الحكم فيهم لما حكمت ؟ قالوا : نعم : وعلى من هاهنا ؟ في الناحية التي فيها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهو معرض عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إجلالا له ؛ فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : نعم قال سعد : فإني أحكم فيهم أن تقتل الرجال ، وتقسم الأموال ، وتسبى الذراري والنساء .

السابق

|

| من 2

1998-2017 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة