شروح الحديث

فتح الباري شرح صحيح البخاري

أحمد بن علي بن حجر العسقلاني

دارالريان للتراث

سنة النشر: 1407هـ / 1986م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: ثلاثة عشرجزءا

الكتب » صحيح البخاري » كتاب التعبير

باب أول ما بدئ به رسول الله صلى الله عليه وسلم من الوحي الرؤيا الصالحةباب رؤيا الصالحين
باب الرؤيا من اللهباب الرؤيا الصالحة جزء من ستة وأربعين جزءا من النبوة
باب المبشراتباب رؤيا يوسف
باب رؤيا إبراهيم عليه السلامباب التواطؤ على الرؤيا
باب رؤيا أهل السجون والفساد والشركباب من رأى النبي صلى الله عليه وسلم في المنام
باب رؤيا الليلباب الرؤيا بالنهار
باب رؤيا النساءباب الحلم من الشيطان فإذا حلم فليبصق عن يساره وليستعذ بالله عز وجل
باب اللبنباب إذا جرى اللبن في أطرافه أو أظافيره
باب القميص في المنامباب جر القميص في المنام
باب الخضر في المنام والروضة الخضراءباب كشف المرأة في المنام
باب ثياب الحرير في المنامباب المفاتيح في اليد
باب التعليق بالعروة والحلقةباب عمود الفسطاط تحت وسادته
باب الإستبرق ودخول الجنة في المنامباب القيد في المنام
باب العين الجارية في المنامباب نزع الماء من البئر حتى يروى الناس
باب نزع الذنوب والذنوبين من البئر بضعفباب الاستراحة في المنام
باب القصر في المنامباب الوضوء في المنام
باب الطواف بالكعبة في المنامباب إذا أعطى فضله غيره في النوم
باب الأمن وذهاب الروع في المنامباب الأخذ على اليمين في النوم
باب القدح في النومباب إذا طار الشيء في المنام
باب إذا رأى بقرا تنحرباب النفخ في المنام
باب إذا رأى أنه أخرج الشيء من كورة فأسكنه موضعا آخرباب المرأة السوداء
باب المرأة الثائرة الرأسباب إذا هز سيفا في المنام
باب من كذب في حلمهباب إذا رأى ما يكره فلا يخبر بها ولا يذكرها
باب من لم ير الرؤيا لأول عابر إذا لم يصبباب تعبير الرؤيا بعد صلاة الصبح
مسألة:
6636 حدثنا علي بن مسلم حدثنا عبد الصمد حدثنا عبد الرحمن بن عبد الله بن دينار مولى ابن عمر عن أبيه عن ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إن من أفرى الفرى أن يري عينيه ما لم تر
الحاشية رقم: 1
الحديث الثاني : قوله : ( حدثنا علي بن مسلم ) هو الطوسي نزيل بغداد مات قبل البخاري بثلاث سنين ، وعبد الصمد هو ابن عبد الوارث بن سعيد وقد أدركه البخاري بالسن ومات قبل أن يرحل البخاري ، وقد أخرجه الإسماعيلي من طريق عبد الوارث بن عبد الصمد بن عبد الوارث عن أبيه ، وعبد الرحمن بن عبد الله بن دينار مختلف فيه : قال ابن المديني صدوق ، وقال يحيى بن معين في حديثه عندي ضعف ، وقال الدارقطني خالف فيه البخاري الناس وليس بمتروك .

قلت : عمدة البخاري فيه كلام شيخه علي ، وأما قول ابن معين فلم يفسره ولعله عنى حديثا معينا ، ومع ذلك فما أخرج له البخاري شيئا إلا وله فيه متابع أو شاهد ؛ فأما المتابع فأخرجه أحمد من طريق حيوة عن أبي عثمان الوليد بن أبي الوليد المدني عن عبد [ ص: 449 ] الله بن دينار به وأتم منه ولفظه : " أفرى الفرى من ادعي إلى غير أبيه ، وأفرى الفرى من أرى عينه ما لم ير " وذكر ثالثة وسنده صحيح ، وأما شاهده فمضى في مناقب قريش من حديث واثلة بن الأسقع بلفظ : " إن من أعظم الفرى أن يدعى الرجل إلى غير أبيه أو يري عينه ما لم ير " وذكر فيه ثالثة غير الثالثة التي في حديث ابن معمر عند أحمد ، وقد تقدم بيان ذلك هناك .

قوله : ( إن من أفرى الفرى ) أفرى أفعل تفضيل أي أعظم الكذبات والفرى بكسر الفاء والقصر جمع فرية ، قال ابن بطال : الفرية الكذبة العظيمة التي يتعجب منها ، وقال الطيبي : فأرى الرجل عينيه وصفهما بما ليس فيهما " قال : ونسبة الكذبات إلى الكذب للمبالغة نحو قولهم ليل أليل " .

قوله : ( أن يري ) بضم أوله وكسر الراء .

قوله : ( عينه ما لم تر ) كذا فيه بحذف الفاعل وإفراد العين ، ووقع في بعض النسخ " ما لم يريا " بالتثنية ، ومعنى نسبة الرؤيا إلى عينيه مع أنهما لم يريا شيئا أنه أخبر عنهما بالرؤية وهو كاذب ، وقد تقدم بيان كون هذا الكذب أعظم الأكاذيب في شرح الحديث الذي قبله .

السابق

|

| من 61

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة