شروح الحديث

فتح الباري شرح صحيح البخاري

أحمد بن علي بن حجر العسقلاني

دارالريان للتراث

سنة النشر: 1407هـ / 1986م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: ثلاثة عشرجزءا

الكتب » صحيح البخاري » كتاب مواقيت الصلاة » باب تضييع الصلاة عن وقتها

مسألة:
باب تضييع الصلاة عن وقتها

506 حدثنا موسى بن إسماعيل قال حدثنا مهدي عن غيلان عن أنس قال ما أعرف شيئا مما كان على عهد النبي صلى الله عليه وسلم قيل الصلاة قال أليس ضيعتم ما ضيعتم فيها
الحاشية رقم: 1
قوله ( باب في تضييع الصلاة عن وقتها ) ثبتت هذه الترجمة في رواية الحموي والكشميهني وسقطت للباقين .

قوله ( مهدي ) هو ابن ميمون وغيلان هو ابن جرير ، والإسناد كله بصريون .

قوله ( قيل الصلاة ) أي قيل له الصلاة هي شيء مما كان على عهده - صلى الله عليه وسلم - وهي باقية فكيف يصح هذا السلب العام ؟ فأجاب بأنهم غيروها أيضا بأن أخرجوها عن الوقت ، وهذا الذي قال لأنس ذلك يقال له أبو رافع ، بينه أحمد بن حنبل في روايته لهذا الحديث عن روح عن عثمان بن سعد عن أنس فذكر نحوه ، " فقال أبو رافع : يا أبا حمزة ولا الصلاة ؟ فقال له أنس : قد علمتم ما صنع الحجاج في الصلاة " .

قوله ( ضيعتم ) بالمهملتين والنون للأكثر ، وللكشميهني بالمعجمة وتشديد الياء وهو أوضح في مطابقة الترجمة ، ويؤيد الأول ما ذكرته آنفا من رواية عثمان وسعد وما رواه الترمذي من طريق أبي عمران الجوني عن أنس فذكر نحو هذا الحديث وقال في آخره " أو لم يضيعوا في الصلاة ما قد علمتم " ؟ وروى ابن سعد في الطبقات سبب قول أنس هذا القول ، فأخرج في ترجمة أنس من طريق عبد الرحمن بن العريان الحارثي سمعت ثابتا البناني قال : كنا مع أنس بن مالك ، فأخر الحجاج الصلاة ، فقام أنس يريد أن يكلمه فنهاه إخوانه شفقة عليه منه ، فخرج فركب دابته فقال في مسيره ذلك " والله ما أعرف شيئا مما كنا عليه على [ ص: 18 ] عهد النبي - صلى الله عليه وسلم - إلا شهادة أن لا إله إلا الله " فقال رجل : فالصلاة يا أبا حمزة ؟ قال " قد جعلتم الظهر عند المغرب أفتلك كانت صلاة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - " وأخرجه ابن أبي عمر في مسنده من طريق حماد عن ثابت مختصرا .

السابق

|

| من 2

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة